تفسير الآية رقم (4) من سورة التحريم

الكاتب: رامي -
 تفسير الآية رقم (4) من سورة التحريم
إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا ٰ وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ ٰ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَٰلِكَ ظَهِيرٌ
الآية 4 من سورة التحريم بدون تشكيل

إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير

تفسير الجلالين



«إن تتوبا» أي حفصة وعائشة «إلى الله فقد صغت قلوبكما» مالت إلى تحريم مارية، أي سركما ذلك مع كراهة النبي صلى الله عليه وسلم له وذلك ذنب، وجواب الشرط محذوف أي تقبلا، وأطلق قلوب على قلبين ولم يعبر به لاستثقال الجمع بين تثنيتين فيما هو كالكلمة الواحدة «وإن تظَّاهرا» بإدغام التاء الثانية في الأصل في الظاء، وفي قراءة بدونها تتعاونا «عليه» أي النبي فيما يكرهه «فإن الله هو» فصل «مولاه» ناصره «وجبريل وصالح المؤمنين» أبو بكر وعمر رضي الله عنهما معطوف على محل اسم إن فيكونون ناصريه «والملائكة بعد ذلك» بعد نصر الله والمذكورين «ظهير» ظهراء أعوان له في نصره عليكما.

تفسير الميسر



إن ترجعا (حفصة وعائشة) إلى الله فقد وُجد منكما ما يوجب التوبة حيث مالت قلوبكما إلى محبة ما كرهه رسول الله صلى الله عليه وسلم، من إفشاء سرِّه، وإن تتعاونا عليه بما يسوءه، فإن الله وليه وناصره، وجبريل وصالح المؤمنين، والملائكة بعد نصرة الله أعوان له ونصراء على مَن يؤذيه ويعاديه.
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

من أبو الطب
الأبراج المائية و توافقها في الحب و الزواج
من مكتشف جسيمات ألفا
كيفية استخدام الحاسب
متى ولد جابر بن حيان
إبراهيم المازني من هو
كيفية الكتابة بسرعة على الحاسب
ما اسم مخترع المولد الكهربائي
كيف اجعل جهاز الحاسب راوتر
قصة حياة عمر المختار
كيفية استخدام الحاسب الآلي
ما اسم مخترع الديناميت
من يكون ابن باديس
من ابن هشام الانصاري
ماهي اعراض مرض السكري وكيف يتم التعامل معه
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook