تفسير الآية رقم (42) من سورة المعارج

الكاتب: رامي -
 تفسير الآية رقم (42) من سورة المعارج
فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ
الآية 42 من سورة المعارج بدون تشكيل

فذرهم يخوضوا ويلعبوا حتى يلاقوا يومهم الذي يوعدون

تفسير الجلالين



«فذرهم» اتركهم «يخوضوا» في باطلهم «ويلعبوا» في دنياهم «حتى يلاقوا» يلقوا «يومهم الذي يوعدون» فيه العذاب.

تفسير الميسر



فاتركهم يخوضوا في باطلهم، ويلعبوا في دنياهم حتى يلاقوا يوم القيامة الذي يوعدون فيه بالعذاب، يوم يخرجون من القبور مسرعين، كما كانوا في الدنيا يذهبون إلى آلهتهم التي اختلقوها للعبادة مِن دون الله، يهرولون ويسرعون، ذليلة أبصارهم منكسرة إلى الأرض، تغشاهم الحقارة والمهانة، ذلك هو اليوم الذي وعدوا به في الدنيا، وكانوا به يهزؤون ويُكَذِّبون.
شارك المقالة:
88 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

كلمات اغنية تعرف تتبسم الين خلف
كلمات اغنية جاني الين خلف
كلمات اغنية دلع الحبايب الين خلف
كلمات اغنية روح يا سارق الروح الين خلف
كلمات اغنية راح الوفا الين خلف
قصيدة يا نَجلَ أَرباب المَكارِمِ والحِجا الشاعر أبو بكر بن محمد الملا
قصيدة يَا عَينَ نَجمٍ فُقتِ آبَارَ الحِسَا الشاعر أبو بكر بن محمد الملا
قصيدة سَرى طَيفُ ليلى في الكَرى لِي وقَد بدا الشاعر أبو بكر بن محمد الملا
قصيدة تمليكُ عينٍ هيَ من غيرِ بدل الشاعر أبو بكر بن محمد الملا
قصيدة الحمدُ لِلّه الذي قد فَقَّها الشاعر أبو بكر بن محمد الملا
كلمات اغنية صبابين الشاي الين خلف
قصيدة تلك البوارق حاديهن مرنان الشاعر أبو مسلم البهلاني
قصيدة معاهدة تذكاري سقتك الغمائم الشاعر أبو مسلم البهلاني
قصيدة ألا هل لداعي الله في الأرض سامع الشاعر أبو مسلم البهلاني
قصيدة تلك ربوع الحي في سفح النقا ( المقصورة ) الشاعر أبو مسلم البهلاني
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook