تفسير الآية رقم (44) من سورة المعارج

الكاتب: رامي -
 تفسير الآية رقم (44) من سورة المعارج
خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ٰ ذَٰلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ
الآية 44 من سورة المعارج بدون تشكيل

خاشعة أبصارهم ترهقهم ذلة ذلك اليوم الذي كانوا يوعدون

تفسير الجلالين



«خاشعة» ذليلة «أبصارهم ترهقهم» تغشاهم «ذلة ذلك اليوم الذي كانوا يوعدون» ذلك مبتدأ وما بعده الخبر ومعناه يوم القيامة.

تفسير الميسر



فاتركهم يخوضوا في باطلهم، ويلعبوا في دنياهم حتى يلاقوا يوم القيامة الذي يوعدون فيه بالعذاب، يوم يخرجون من القبور مسرعين، كما كانوا في الدنيا يذهبون إلى آلهتهم التي اختلقوها للعبادة مِن دون الله، يهرولون ويسرعون، ذليلة أبصارهم منكسرة إلى الأرض، تغشاهم الحقارة والمهانة، ذلك هو اليوم الذي وعدوا به في الدنيا، وكانوا به يهزؤون ويُكَذِّبون.
شارك المقالة:
87 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

افضل دعاء فى ليلة القدر
قبيلة دهراب من وين
حبيب الحبيب من وين
الدول الممنوع السفر لها من السعودية
اليوسف وش يرجعون
عائلة العوفي وش يرجع
تخصصات جامعة الملك عبدالعزيز 1224
عدد المساجد في السعودية
هل يجوز تجنيد المرأة
هل يجوز اعطاء الزكاة للاخت
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
دعاء للام فى ليلة القدر مستجاب
شرح اسماء الله الحسنى
كلمات اغنية احلام الجديدة 2021
أسماء المقبولين في الأمن العام 1442
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook