تفيض من الدمع مقياس التقوى

الكاتب: المدير -
تفيض من الدمع مقياس التقوى
"تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ
مقياس للتقوى




الله الله لتلك الأعين التي تفيض من الدمع، أو تبكي من خشية الله وما عرفتْ من الحق، إنها لأعين محظوظة، أعين قد امتلأت بحب الله، وانشغلت به، ولم تُلهها عن ذلك ملاهي الدنيا.

 

أخي المسلم، إن هذه الحالة هي مقياس لمدى تقواك لله، فإن ذقت طعم ولذة هذه المشاعر، فاستبشر أنك على طريق التقوى، واجتهد في هذا الطريق، وثابر عليه، وجاهِد نفسك، ولا تغترَّ حتى تلقى الله، وهذه الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية:

 

? ? تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ? [المائدة: 83].


? ? تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ ? [التوبة: 92].


? ? قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا * وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا * وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا * قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا ? [الإسراء: 107 - 110].


? ? أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا ? [مريم: 58].


? وعن أبي هريرة رضي الله عنه قالَ: قالَ رسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم: (سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّهُ: إِمامٌ عادِلٌ، وشابٌّ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ اللَّه تَعالى، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ بالمَسَاجِدِ، وَرَجُلانِ تَحَابَّا في اللَّه: اجتَمَعا عَلَيهِ، وتَفَرَّقَا عَلَيهِ، وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ، وَجَمَالٍ فَقَالَ: إِنِّي أَخافُ اللَّه، ورَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فأَخْفَاها؛ حتَّى لا تَعْلَمَ شِمالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينهُ، ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ)؛ (متفقٌ عَلَيْهِ).


? عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (عَيْنَانِ لَا تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ الله، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ الله)؛ (رواه الترمذي).

 

فالخوف من الله تعالى سمة المؤمنين، وعلامة المتقين، وديدن العارفين، ودليل على كمال الإيمان، وحسن الإسلام، وصفاء القلب، وطهارة النفس، فإذا ما سكن الخوف في القلب أحرق مواضع اللذات والشهوات المحرمة، وجرت العيون بالدموع.

 

والبكاء من خشية الله تعالى أصدق بكاء تردَّد في النفوس، وأقوى مترجم عن القلوب الوجلة الخائفة، والعين التي تذرف الدمع من خشية الله.

 

فعندما يكون القلب خاليًا إلا من ذكر الله، فهذا دليلٌ على قوة إيمان العبد، فالآية أشارت لتفاعل القلب مع الجسد، ففاضت العينان، فاضت عيناه من الدمع، فالعين هي التي فاضت؛ لأن حال الذاكر في إيمانه وحرارته في قلبه عظيم، ولذلك فاضت عيناه من خشية الله عز وجل.

 

أخي المسلم، إن لم تذُق لذة هذه الدموع التي تفيض بها الأعين، فراجع نفسك، وراجع إيمانك، فقد يكون هناك ضعف في الإيمان، فالإيمان يزداد وينقص، وقد يكون هناك تقصير في أداء الطاعات، أو هناك من المعاصي والذنوب التي تحول دون ذلك، أو هناك شرك خفي تقع فيه، وقد جاء ذلك واضحًا في الحديث الشريف؛ عن أَبي مُوسَى الْأَشْعَرِيُّ رضي الله عنه قَالَ: خَطَبَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ فَقَالَ: أَيُّهَا النَّاسُ، اتَّقُوا هَذَا الشِّرْكَ، فَإِنَّهُ أَخْفَى مِنْ دَبِيبِ النَّمْلِ، فَقَالَ لَهُ مَنْ شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَقُولَ: وَكَيْفَ نَتَّقِيهِ وَهُوَ أَخْفَى مِنْ دَبِيبِ النَّمْلِ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: قُولُوا اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ نُشْرِكَ بِكَ شَيْئًا نَعْلَمُهُ وَنَسْتَغْفِرُكَ لِمَا لَا نَعْلَمُه؛ (رواه أحمد والطبراني).

 

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يستعيذ من القلب الذي لا يخشع، فيقول: (اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها)؛) رواه مسلم).

 

أخي المسلم، عرَفت مقياس تقيس به قوة إيمانك دون أن يدلك غيرك، فأنت أدرى بحالك، وهذا يذكرنا بقول الله عز وجل يوم أن نلقاه: ? اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ? [الإسراء: 14].

 

هذا الكتاب الذي تقرأه لأول مرة وتتفاجأ بما فيه - مع أن ما فيه هو أعمالك - هو كتابك يوم القيامة؛

فأحسِن ما فيه من أعمال.


"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook