ثمرات المحافظة على صلاة الفجر

الكاتب: المدير -
ثمرات المحافظة على صلاة الفجر
"ثمرات المحافظة على صلاة الفجر

 

صلاةُ الفجر زاد الأبرار، وعُدَّة المتقين، وراحةُ العابدين، تهفو قلوبُ المحبين شوقًا إليها، ينفضون غبارَ النوم عن أعينِهم وينهضون إليها يحدوهم الطمعُ فيما أعدَّ الله لمن صلاها من عظيم الأجرِ والثواب.

 

إن أهلَ الفجر فئةٌ موفَّقةٌ، وجوههم مسفرةٌ، وجباههم مشرقةٌ، وأوقاتُهم مباركةٌ، فإن کنتَ منهم فاحمد الله على فضله، وإن لم تكن منهم فادعو الله أن يجعلك منهم.

 

وها هي بعض ثمرات المحافظة على صلاة الفجر، لا تنسها أبدًا، وذكِّر بها نفسك إذا غفلت وتكاسلت، إنها كنوز الفجر العظيمة التي من حُرِم منها فإنه والله المحروم، رزقني الله وإياك بركة صلاة الفجر.

 

أولا: ثمرات دنيوية

1- حفظ الله وحمايته:

عن جُندَب بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى الصبحَ فهو في ذمةِ الله فلا يطلُبَنَّكم الله من ذمتِه بشيءٍ، فيدرَكه فيكبَّه في نارِ جهنمَ [أخرجه مسلم].

 

وفي رواية الترمذي: فلا تخفِروا الله في ذمَّتِه.

قيل: الذمة هنا: الضمان، وقيل: الأمان.

 

وقوله: فلا تخفِروا الله في ذمَّته. قالوا: خفرتُ الرجلَ: أجرتُه وحفظتُه، وأخفرت الرجلَ إذا نقضتُ عهده وذمامَه.

 

قلت: والمعنى أن من صلى الفجرَ فهو في أمان الله وحفظِه وضمانِه، فمن تعدى عليه وآذاه فقد عرَّض نفسَه لعقوبة الله وعذابة، وتخيّلْ أن رجلًا هرب من عدوٍّ له، فاحتمى بملكٍ قويٍّ، فهل يجرؤ أحدٌ على أذيَّتِه؟ وهل تراه يَسلَم من العقوبة لو آذاه؟ فكيف بملك الملوك سبحانه؟!

 

وعن أبي بكر الصديق قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى الصبحَ فهو في ذمةِ الله، فلا تخفِروا الله في عهدِه، فمن قتلَه طلبَه الله حتى يكُبَّه في النار على وجهِه [رجاله ثقات: أخرجه ابن ماجة. وأعله بعض العلماء بالانقطاع بين سعد بن إبراهيم وحابس اليماني].

 

وعن نعيم بن همار الغطفاني، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: قال الله تعالى: ابن آدم، صل لي أربع ركعات من أول النهار، أكفك آخره [صحيح: أخرجه أحمد، وأبو داود، وله طرق، وفي سنده خلاف لا يضر إن شاء الله].

 

وعن أبي الدرداء أو أبي ذر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل أنه قال: ابنَ آدمَ، اركَعْ لي من أولِ النهارِ أربعَ ركعاتٍ، أكفِكَ آخرَه [سنده حسن: أخرجه الترمذي، وفيه إسماعيل بن عياش صدوق في روايته عن أهل].

 

اختلف العلماءُ في المراد بهذه الركعات؛ فالقول الأول: هي صلاة الضحى، والثاني: صلاة الإشراق. والثالث: سنة الصبح وفرضُه؛ لأنه أولُ فرضِ النهار الشرعي. قلت: الأول أشهر، والباقي ليس ببعيدٍ، والله أعلم.

 

قالوا: والمعنى: أفرِغ بالك بعبادتي في أول النهارِ أُفرِّغ بالك في آخره بقضاء حوائجَك وشغلَك، وأدفع عنك ما تكرهه بعد صلاتك إلى آخر النهار.

 

عن عطاء بن السائب قال: دفع الحجاجُ إلى سالم بنِ عبد الله سيفًا، وأمره بقتل رجلٍ، فقال سالم للرجل: أمسلمٌ أنت؟

 

قال: نعم، امضِ لما أُمِرتَ به.

قال: فصليتَ اليومَ صلاةَ الصبح؟

قال: نعم.

 

قال: فرجع إلى الحجاج فرمى إليه بالسيفِ، وقال: إنه ذكر أنه مسلمٌ، وأنه قد صلى صلاةَ الصبح اليومَ، وإن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: من صلى صلاةَ الصبحِ؛ فهو في ذمة الله.

 

قال الحجاج: لسنا نقتلُه على صلاةِ الصبح؛ ولكنه ممن أعان على قتلِ عثمان.

 

فقال سالم: هاهنا من هو أولى بعثمانَ مني.

فبلغ ذلك عبدَ الله بن عمر، فقال: ما صنع سالمٌ؟

قالوا: صنع كذا وكذا.

 

فقال ابن عمر: مُكيَّسٌ مُكيَّسٌ [سنده صحيح إلى عطاء: أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى، وابن عساكر في تاريخ دمشق]

 

2- النشاط وطيب النفس:

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يعقِدُ الشيطانُ على قافيةِ رأسِ أحدِكم - إذا هو نام - ثلاثَ عُقَد، يضربُ كلَّ عقدةٍ عليك ليلٌ طويلٌ فارقد، فإن استيقظ فذكر الله انحلَّت عقدةٌ، فإن توضأ انحلت عقدةٌ، فإن صلى انحلَّت عقدةٌ، فأصبح نشيطًا طيبَ النفس، وإلا أصبح خبيثَ النفسِ كسلان [اخرجه البخاري، ومسلم].

 

فإذا قمتَ من نومك فذكرتَ الله، ثم توضأت، وصليت قيامَ الليل أو صليت الفجرَ انحلَّت عنك عُقَد الشيطان، وعاد منك بحسرةٍ وهزيمة، وأصبحت طيبَ النفس نشيطًا، قد بدأتَ يومك بعبادةٍ هي من أجَلِّ العبادات.

 

فأما إذا قمت لصلاة الفجر بعدما طلعتْ فقد نال الشيطانُ حظَّه منك، وحققَ مردَاه من تثبيطِك وتخذيلك عن عبادة الله، فتصبح خبيثَ النفس كسلان، وكفى بك كسلًا أنك تكاسلتَ عن أداء حق ربِّك عليك، فواحسرتاه.

 

ثانيا: ثمرات أخروية

1- الفوز بأعظم الثواب:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس صلاةٌ أثقلُ على المنافقين من الفجر والعشاءِ، ولو يعلمون ما فيهما لأتَوهما ولو حَبْوًا [اخرجه البخاري، ومسلم].

 

لو أنك عرفت ما في صلاة الفجر من الأجر لقمتَ فزِعًا من نومك، وهرولت إلى وضوءك ثم أتيت إلى المسجد لتصلي الفجرَ، ولو كنت من أصحاب الأعذار، إذا عجزتَ عن المجيء إلى المسجد مشيًا على قدميك فلتيأتين زحفًا على يديك؛ لعِظَم الأجر والثوابِ.

 

2- الفوز بأجر قيام ليلة كاملة:

قال عبد الرحمن بن أبي عَمرة: دخل عثمانُ بن عفان المسجدَ بعد صلاةِ المغرب، فقعد وحدَه، فقعدتُ إليه، فقال: يا ابنَ أخي، سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: من صلى العشاءَ في جماعةٍ، فكأنما قام نصفَ الليل، ومن صلى الصبحَ في جماعةٍ، فكأنما صلى الليلَ كلَّه [أخرجه مسلم. وقد اختلف في رفعه ووقفه، وأرى الوجهين محفوظين، والله أعلم].

 

وفي رواية لأبي داود وغيره: من صلى العشاءَ في جماعةٍ كان كقيام نصفِ ليلةٍ، ومن صلى العشاءَ والفجرَ في جماعةٍ كان كقيامِ ليلةٍ.

 

ما هذا الكرم، وما هذا الفضل؟! تصلي الفجر الذي هو فرضٌ عليك في عشر دقائق فيكتب الله لك بذلك أجرَ قيامِ الليل كلِّه. إن أعبدَ الناس لا يقدر على قيامِ الليلِ كله، بل إن الله لما أمر النبيَّ صلى الله عليه وسلم بقيام الليل قال له: ? قُمِ اللَّيلَ إِلّا قَليلًا * نِصفَهُ أَوِ انقُص مِنهُ قَليلًا * أَو زِد عَلَيهِ ? [المزمل: 2-4]، فما أمره بقيام الليل كلِّه لمشقته على البشر، ومع ذلك وهبنا ربُّنا هذا الخيرَ العظيمَ بصلاة الفجر في جماعة، فلله الحمد والمنة.

 

عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حَثْمة، أن عمر بن الخطاب فقدَ سليمانَ بن أبي حثمة في صلاة الصبحِ، وأن عمرَ بن الخطاب غدا إلى السوقِ ومسكنُ سليمانَ بين السوقِ والمسجدِ النبوي، فمر على الشفاءِ أمِّ سليمان، فقال لها: لم أرَ سليمانَ في الصبح، فقالت: إنه بات يصلي فغلبتْه عيناه، فقال عمر: لأن أشهدَ صلاةَ الصبحِ في الجماعةِ أحبُّ إليَّ من أن أقومَ ليلةً [أخرجه مالك في الموطأ، بإسناد صحيح.].

 

3- النجاة من عذاب الله:

عن عُمَارة بن رُوَيبة قال: سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: لن يلجَ النارَ أحدٌ صلى قبل طلوعِ الشمسِ، وقبلَ غروبِها يعني الفجرَ والعصرَ.

 

فقال له رجلٌ من أهلِ البصرة: آنت سمعتَ هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم. قال الرجل: وأنا أشهد أني سمعتُه من رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعتْه أذناي، ووعاه قلبي [أخرجه مسلم].

 

قال العلماء: والمعنى أنه داوم على أدائِهما، ولا يوفَّق للمداومة عليها إلا من سبقت له هذه السعادة. قالوا: وخَص هاتين الصلاتين بالذكر لأن الصبحَ وقتُ النوم، والعصرَ وقتُ الاشتغال بالتجارة، فمن حافظ عليهما مع المشاغل كان الظاهرُ من حاله المحافظةَ على غيرٍهما ولا ريب، والصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، فلابد أن تجد من واظب عليهما قريبًا من الطاعات، بعيدًا عن فعل المنكرات.

 

قالوا: وهذان الوقتان مشهودان، يشهدُهما ملائكةُ الليل وملائكةُ النهار، ويرفعون فيهما أعمالَ العباد، فبالأحري أن يقعَ مكفرا فيُغفَر له ويدخل الجنة.

 

4- الفوز بالنور التام يوم القيامة:

عن سهل بن سعد الساعدي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليُبشِرِ المشَّاؤون في الظُّلَم إلى المساجدِ بنورٍ تامٍّ يومَ القيامةِ [أخرجه ابن ماجه، وسنده لا بأس به].

 

وعن بريدة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: بشِّرِ المشائين في الظُّلَمِ إلى المساجدِ بالنورِ التامِّ يومَ القيامة [أخرجه أبو داود والترمذي، وفي سنده إسماعيل بن سليمان ضعيف، وعبد الله بن أوس مجهول].

 

لما قاسُوا مشقةَ المشي في ظلمة الليل جازاهم ربُّهم بنورٍ يضيء لهم على الصراط.

 

قال الله تعالى: ? يَومَ لا يُخزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذينَ آمَنوا مَعَهُ نورُهُم يَسعى بَينَ أَيديهِم وَبِأَيمانِهِم يَقولونَ رَبَّنا أَتمِم لَنا نورَنا ? [التحريم: 8].

 

وقال سبحانه: ? يَومَ تَرَى المُؤمِنينَ وَالمُؤمِناتِ يَسعى نورُهُم بَينَ أَيديهِم وَبِأَيمانِهِم بُشراكُمُ اليَومَ جَنّاتٌ تَجري مِن تَحتِهَا الأَنهارُ خالِدينَ فيها ذلِكَ هُوَ الفَوزُ العَظيمُ * يَومَ يَقولُ المُنافِقونَ وَالمُنافِقاتُ لِلَّذينَ آمَنُوا انظُرونا نَقتَبِس مِن نورِكُم قيلَ ارجِعوا وَراءَكُم فَالتَمِسوا نورًا ? [الحديد: 12-13].

 

قيل: يسعى نورُهم بين أيديهم على قدرِ أعمالِهم يمرون على الصراط، منهم من نورُه مثلُ الجبل، ومنهم من نوره مثل النخلة، ومنهم من نوره مثل الرجلِ القائمِ، وأدناهم نورًا من نورُه في إبهامه يتقد مرة ويُطفَأُ مرة.

 

وقيل: ما من أحدٍ إلا ويُعطَى نورًا يوم القيامة، فإذا انتهَوا إلى الصراط طُفِئ نورُ المنافقين، فلما يرى ذلك المؤمنون ذلك يشفقون أن يُطفَأ نورُهم كما طُفئ نور المنافقين، فيقولون: ربنا، أتمِم لنا نورنا.

 

قلت: ومن أجَلِّ الأعمال التي تنيرُ لك طريقَك على الصراط المشيُ إلى المساجد في الظُّلَم، فاحرِص على صلاة الفجر لتنال هذا الخيرَ العظيم، وفقنا الله لذلك.

 

5- دخول الجنة:

عن أبي موسى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من صلَّى البَردين دخلَ الجنةَ [أخرجه البخاري، ومسلم].

 

قال العلماء: سميتا بردين لأنهما تصليان في بردَي النهارِ، أي: طرفاه، حين يطيبُ الهواءُ ويذهَبُ شدة الحرِّ.

 

6- الفوز برؤية الله:

عن جرير قال: كنا عند النبيِّ صلى الله عليه وسلم، فنظر إلى القمرِ ليلةً - يعني البدر - فقال: إنكم سترون ربَّكم كما ترون هذا القمرَ، لا تُضامُّون في رؤيتِه، فإن استطعتُم أن لا تُغلَبوا على صلاةٍ قبل طلوعِ الشمسِ وقبل غروبِها فافعلوا. ثم قرأ: ? وَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ قَبلَ طُلوعِ الشَّمسِ وَقَبلَ الغُروبِ ? [ق: 39].

 

وفي رواية مسلم: يعني العصرَ والفجرَ، ثم قرأ جرير: ? وَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ قَبلَ طُلوعِ الشَّمسِ وَقَبلَ الغُروبِ ? [ق: 39] [أخرجه البخاري، ومسلم].

 

لا تضامون: بضم التاء وفتحها، والمعنى: لا يحصُلُ لكم ضَيم ولا ظلمٌ، فلا تزدحمون ولا تجتمعون لرؤيتِه من جهةٍ واحدةٍ، فإنكم ترونه سبحانه في جهاتِكم كلِّها.

 

قالوا: وهذا الحديث يدل على أن رؤية الله تعالى يُرجَى نيلُها بالمحافظة على هاتين الصلاتين. ووجه مناسبة ذكر هاتين الصلاتين عند ذكر الرؤية أن الصلاةَ أفضلُ الطاعات، وقد ثبت لهاتين الصلاتين من الفضل على غيرِهما من اجتماعِ الملائكة فيهما، ورفعِ الأعمال وغيرِ ذلك، فهما أفضلُ الصلوات، فناسب أن يُجَازَي المحافظُ عليهما بأفضل العطايا وهو النظرُ إلى الله تعالى.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook