ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا

الكاتب: المدير -
ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا
"? ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا ?

 

أعظمُ نِعْمَةٍ يُنْعِمُ اللَّهُ تَعَالَى بِهَا عَلَى عَبْدٍ أَنْ يَخْتَارَهُ اللَّهُ تَعَالَى لنَفْسِهِ، وَيَصْطَفِيِهِ مِنْ بَينِ البَشَرِ.

 

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ? إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ?،[1] وقَالَ سبحانه: ? وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى?،[2]وَقَالَ تَعَالَى عَنْ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ عَلَيْهِمُ السَّلَامُ: ? وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ * إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ * وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ ?،[3] وَقَالَ تَعَالَى عَنْ جميع أنبيائه عَلَيْهِمُ السَّلَامُ: ? وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ ?[4].

 

وَمِنِ اصْطِفَاءِ اللَّهِ تَعَالَى لِرُسُلِهِ صَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِم؛ أنَّهُ أوجبَ على العالمينَ الإيمانَ بهِم، وتوقيرَهم، ومحبتَهم.

 

وَاصْطَفَى اللَّهُ تَعَالَى مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ؛ قَالَ تَعَالَى: ? وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا ?[5].

 

وَقدَّمَ ذِكْرَهُ فِي هَذِهِ الْآيَةِ، تنويهًا بفضله، وإيذانًا بشرفه.

 

وَأَخَذَ المِيثَاقَ على كل نَبِي أَرْسَلَهُ: لَئِنْ بُعِثَ مُحَمَّدٌ وَهُوَ حَيٌّ لَيَتَّبِعَنَّهُ، وأَمَرَهُ أَنْ يَأْخُذَ عَلَى أُمَّتِهِ المِيثَاقَ: لَئِنْ بُعِثَ مُحَمَّدٌ وَهُمْ أَحْيَاءٌ لَيَتَّبِعُنَّهُ وَيَنْصُرُنَّهُ؛ كَمَا قَالَ تَعَالَى: ? وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ ?[6].

 

وَمِنِ اصْطِفَاءِ اللَّهِ تَعَالَى لِرَسُولِهِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنَّهُ رفعَ في العالمينَ ذِكْرَهُ؛ قَالَ تَعَالَى: ? وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَك ?[7].

 

وأوجبَ على المؤمنينَ الصَّلَاةَ عَلَيْهِ كُلَّمَا ذُكِرَ؛ قَالَ تَعَالَى: ? إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ?[8].

 

ولعلَّكَ حِينَ حَدَّثتُكَ عَنِ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ، تطلعتَ إلى منزلتِهِم الشريفةِ، واستشرفتَ مكَانَتَهُم الْمُنِيفَةَ، وودتَ لو كانَ لكَ مِنَ الاصْطَفَاءِ نصيبٌ، أو أصابكَ مِنْهُ سَهْمٌ لا يخيبُ. وهَلْ بَعْدَ هَذَا الشَّرَفِ شَرَفٌ؟ أو بعدَ هَذَا الفَضْلِ فَضْلٌ؟

 

فكيفَ بِكَ لَوْ عَلِمْتَ أنَّكَ تَتَقَلَّبُ فِي هَذَا الفَضْلِ، وَيَغْمُرُكَ هَذَا الشَّرَفُ؟

 

نعم أنت من أمةٍ اصطفاها اللَّهُ تَعَالَى، أنت من هذِهِ الأُمَّةِ الْمَرْحُومَةِ، التي قَالَ اللَّهُ تَعَالَى عنْهَا: ? كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ?[9].

 

هذَا اصْطِفَاءٌ وَاخْتِيَارٌ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى؛ كَمَا قَالَ تَعَالَى: ? وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ?.[10] وأَمَّا شَرْطُ هَذَا الاصْطِفَاءِ؛ فقد قَالَ تَعَالَى: ? تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ?[11].

 

وأما الاصْطِفَاءُ الثاني فشرطه أن تكون من أهل القرآن، وبقدر حظك من القرآن يكون نصيبك مِنَ الاصْطِفَاءِ؛ كَمَا قَالَ تَعَالَى: ? ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ ?[12].

 

وهُو مِنْ أَجَلِّ صُنُوفِ الاصْطِفَاءِ، وأرفعِهَا شأنًا، ولم لا، وقد جعل اللَّهُ تَعَالَى قَلْبَكَ محلًّا لكلامِهِ، وشَرَّفَكَ بحملِهِ؟

 

قال الشيخ السعدي رحمه الله:

فكلهم اصطفاه اللّه تعالى لوراثة هذا الكتاب، وإن تفاوتت مراتبهم، وتميزت أحوالهم، فلكل منهم قسط من وراثته، حتى الظالم لنفسه، فإن ما معه من أصل الإيمان، وعلوم الإيمان، وأعمال الإيمان، من وراثة الكتاب، لأن المراد بوراثة الكتاب، وراثة علمه وعمله، ودراسة ألفاظه، واستخراج معانيه.

فَيَا أَيُّهَا الْقَارِي بِهِ مُتَمَسِّكًا *** مُجِلاًّ لَهُ فِي كُلِّ حَالٍ مُبَجِّلا

هَنِيئًا مَرِيئًا وَالِدَاكَ عَلَيْهِما *** مَلاَبِسُ أَنْوَارٍ مِنَ التَّاجِ وَالحُلى

فَما ظَنُّكُمْ بالنَّجْلِ عِنْدَ جَزَائِهِ *** أُولَئِكَ أَهْلُ اللهِ والصَّفَوَةُ المَلَا

 

[1] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية/ 33.

[2] سُورَةُ طه: الآية/ 13.

[3] سُورَةُ ص: الآية/ 45- 47.

[4] سُورَةُ الدُّخَانِ: الآية/ 32.

[5] سُورَةُ الْأَحْزَابِ: الآية/ 7.

[6] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية/ 81.

[7] سُورَةُ الشَّرْحِ: الآية/ 4.

[8] سُورَةُ الْأَحْزَابِ: الآية/ 56.

[9] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية/ 110.

[10] سُورَةُ الْبَقَرَةِ: الآية/ 143.

[11] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية/ 110.

[12] سُورَةُ فَاطِرٍ: الْآيَة/ 32.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook