جولة في بلد الحبيب

الكاتب: المدير -
جولة في بلد الحبيب
"جولة في بلد الحبيب




كلَّما وطِئتُ أرضها واستنشقتُ طِيبها، هاج قلبي وانسكبت عَبَراتي، وكأنه ميثاقٌ بين قلبي وعيني أن أبكيَ؛ لا أعرف أهو فرح، أم لهفة وشوق؟ فتسير نفسي جِوار عيني؛ ليرصُدَا سيدي رسولَ الله صلى الله عليه وسلم وهو يتفقَّد شهداءَ (أُحُد) ويدفنهم، ويسير في طُرُقات طيبة التي تطيَّبت بأطهر وأشرف الدماء، وهو يبكي لا جزعًا من قضاء الله؛ بل حزنًا على الشهداء وعلى عمِّه (حمزة)، رفيقِه وسنده من البشر وأخيه، وهو من هو: صيَّاد الأسود، الشَّهم، صاحب الحميَّة والفطرة السليمة؛ فلم يحتمَّلْ أن يُسبَّ الصادقُ الأمين، فاعتنق الدينَ بنداء الفطرة؛ ذَودًا عن عِرض ابن أخيه، وفضلًا عليه من ربه، ثم يثبِّته الله فيُشهِر سيفَه دفاعًا عن دينه، ويخوض المعركة مزهوًّا بدينه الجديد وبقوته وفروسيته، فيكافئه الله بالشهادة مهاجرًا، فكأني أرى بعين قلبي رسولَ الله يبكيه، ويقول: ((ولكنَّ حمزةَ لا بواكي له))، فكأن كلمة حبيب الله كانت نداءَ السماء الخالدَ حتى الآن؛ فكلُّ ذي قلب حاضر يبكي (حمزة) بمجرد سماعِ كلمة رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ولكن حمزة لا بواكي له)).

 

أسيرُ في بلد الحبيب فأنظر لثراها، وأتخيَّل أن قدميه الشريفتين وطِئتا هذا الثَّرى، فأتمنى لو أني أحتضن هذا الثرى؛ ليرويَ شوقَ قلبي إليك يا سيدي يا رسول الله صلوات ربي وسلامه عليك، وكم من مرة أسير في طرقاتها حافيةَ القدمين؛ لعل غَبَرةً من غَبَراتها التي لامست قدمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم - تلامسُ قدمي، فتحيا بها نفسي، ويهدأ رَوعي!

 

ثم أرى أُحُدًا، ذلك الجبلُ الأشمُّ الذي يقول فيه رسول الله: ((أحدٌ جبلٌ يحبُّنا ونُحبُّه))، يا لكرامتك يا أُحد! فقد وطئتك قدمُ النبي والصدِّيق، والفاروق وذي النورين، وعمومِ كوكبة محمد صلى الله عليه وسلم، كم وددتُ لو كحلتُ عيني بترابك! فلك في قلبي محبةٌ لا أعلم سرَّها، فقبل أن أراك كنتُ أراك، وأقِف على متنك لأرى نخيل المدينة، ويشرُد عقلي لسيدنا (سلمان) يُهدي التمراتِ لحبيب الله صدقةً، ويرقبه: أيأكل منها أم لا؟ وكيف تواضعه وهو يكشِف لسلمان عن خاتم النبوة وهو الصادق الأمين صفيُّ الرحمن وخليله!

 

ثم تناديني نخلةٌ هناك قائلة: أنا من بستان أبي الدحداح، ألا تذكرينني؟، فتفيض دموعي وأردِّد: (ربِح البيعُ أبا الدحداح)، يا لها من كلمة طارت به السعادةُ عندما سمِعها!

 

أنطلقُ لأسواق التمور، فأرى الناس ترفُل في النعيم، وتشتري التمور الفاخرة، وتترك هذا لتأخذ ذاك، فتهبِط بي نفسي إلى قاع الزهد:

كيف لي أن أهنأ وكان رسول الله يربط بطنَه من الجوع؟

كيف لي أن أبالغ وكان يأكل البُسْرَ من التمر؟ كيف لي أن أُتخم وكان يمصُّ تمرة مصًّا مع الماء لتُشبعَه وحدها؟ كيف لي هذا...؟

 

أذهب لروضتِه فأرى قبرَه الشريف، ويحاول خيالي تصوُّرَ أنه يردُّ عليَّ أنا شخصيًّا السلامَ، فلا أحتمل لطفَه وحسن خُلُقِه مع تقصيري وذنوبي.

أجول ببصري في المسجد لأتخيل بيوت أمَّهاتنا، ثم يزيد عجبي ودمعي عندما أتذكَّرُ قول السيدة فاطمة الطاهرة أم الحسنينِ للصحابة بعد دفن أبيها: كيف طاوعتكم أنفسُكم أن تُهيلوا الترابَ على رسول الله؟!، يا لله! كيف احتملت قلوبُهم تلك اللحظة؟ فمجرد تخيُّل الموقف تكاد تطير قلوبنا، ولا نتحكم في دمعنا، فكيف عاشها مَن عايشه صلى الله عليه وسلم؟ كيف تحمَّلوا أن يهيلوا الترابَ على رسول الله؟ إنه الثَّبات من الله والربط على القلوب لا غيره، فلولاه لكان دفْنُ النفس حيَّةً بجواره أهونَ من دفنه هو عليه الصلاة والسلام، فسبحان من يتحكم في القلوب ويثبِّتها! غير أن ما عند الله له خير وأبقى...، ولا زلتُ أرى أن أعظم فتنة واجهت الأمة هي موتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ما دامت السموات والأرض.

 

ثم أشتعل غيظًا وأنا أرى الشيعة يطَؤون بأقدامهم النَّجِسةِ روضتَه وبيته ولا رادَّ لهم، كيف لي أن أحتمل ذلك الحشدَ من المنافقين؟ ما أقبحهم وأقبح سيدهم الذي يتقدمهم بملابس مخيطة وكأنه بينهم عَلَمٌ في رأسه نار، يُجِلُّونه ويهابونه، وهو لا يزِنُ في نظري جَناحَ بعوضة، وَيْكأنَّهم يقولون للعالم كله: ها نحن قادمون مسيطرون آخذون بالنواصي! اللهم لا ترفع لهم راية، ولا تحقِّقْ لهم غاية، ولا تمكِّن لهم في أمة حبيبك.

ثم تحُلُّ لحظةُ فِراق (طيبة) الطَّيِّبة، فلا أجد حلًّا لقلبي إلا أن أتركَه فيها موقنةً في الله أنه سيعيدني إليه بكرمه وفضله.

وأستودع ربي (طيبة) يحفظها، ويزيدها سكينة واطمئنانًا ومهابة ووقارًا وأمانًا، اللهم إني استودعتُك طيبة وبها قلبي؛ فاحفظهما بعينك التي لا تنام، وردَّني إليهما مرات ومرات.


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook