حجب الغفلة

الكاتب: المدير -
حجب الغفلة
"حُجُبُ الغفلة




إن نعيم الدنيا زائلٌ وظلُّها ماحل، فمهما امتد البقاء، وكثُر الرجاء، فالموت آتٍ لا محالة، فلا تغبِن نفسك ساعاتِ عمرك، ولا تعِشْ فيها بنفسٍ لاهية، ولا تتعلق بحلاوتها وخضرتها، فهي حبالٌ واهية، ثم ودِّع إخوانك وجيرانك قبل التوديع، وصفِّ قلبك بالتسامح مع الجميع، فما أضرَّ على القلب من السَّخِينة والغِلِّ، وطول الأمل، وقلة العمل!

 

• إنها حجب الغفلة الكثيفة التي تُعمي وتُصِمُّ وتُقعِد، وتُورث الذنب في الدنيا، والذِّلَّة والخزيَ في الآخرة، وتَحُول بيننا وبين آيات الله المبثوثة في كتابه المنظور وكتابه المسطور.

 

• فما أمرَّ سجن الشهوات! وما أشدَّ سلاسل وأغلال الشبهات! فقد حجبت كثيرًا من الناس عن المنازل العُلى في الجِنان، وهوتْ بهم - نسأل الله العافية والسلامة - في دَرْكِ النيران.

 

• لسان حالنا يقول: أنا في بحر المعاصي غريق، فمتى أستفيق؟!

 

والإجابة عن زمن اليقظة الإيمانية باختصار هي:

على قدر معرفتك بالله، واستعدادك لليوم الآخر، وعلى قدر التزامك بالشرع الحكيم، واتباعك للنبي الكريم - تكون يقظتك من غفلتك، ونجاتك في آخرتك.

 

• فهذه القيامة تَغشى الناس بشدائدها وأهوالها على حين سهوٍ منهم، فإياك ثم إياك الغفلة؛ فإنها لا تُورث صاحبها إلا الندم، عرفتَ فالْزَمْ، كن يقظَ القلب، حيَّ الروح، نشِطَ الجوارح، وتُبْ إلى الله، وادْعُ غيرك إلى الخير، وأبْشِرْ بكل خير، فهذا هو طَوق النجاة، وليس عليك - بعد ذلك - أن تقلق من نتيجة الدعوة؛ فأمرها إلى الله تعالى، فالهداية منه والتوفيق به، وعزاءُ المؤمن الصادق في ابتعاد الناس عن شرع ربهم أن الإياب إليه، والقدوم عليه، والحساب بين يديه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook