حمل الأمانة تكليف وليس طوعا

الكاتب: المدير -
حمل الأمانة تكليف وليس طوعا
"حمل الأمانة تكليف وليس طوعًا




لما عرَض الله سبحانه على السموات والأرض والجِبال حمْلَ الأمانة - كما حكى ذلك في قوله عز وجل -: ? إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ? [الأحزاب: 72] لا يُفهم من السياق أن حمل الأمانة ليس تكليفًا واجبًا أجبَرَ الله الإنسان على حَملِها.

 

بل السياق يؤكِّد وبقوة وجوب حمل الإنسان للأمانة من عدة وجوه:

1- المفهوم الصحيح للأمانة، وهو استخلاف الله لهذا الإنسان؛ كونَه خلقه الله بيده ونفخ فيه من روحه، وأراده على الأرض يَسكُنها ليعمرها بعبادته، قال تعالى: ? وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ? [الذاريات: 56 - 58]، وقال سبحانه: ? وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ? [البقرة: 30]، فالآيات تُشير بوضوح إلى إرادة الله لهذا الإنسان أن يمثِّل الأنموذج السويِّ في حمل أمانة الله؛ وهي عبادته على النحو الذي يُريده - سبحانه وتعالى - لا كما فعلت الجن الذين سكَنوا الأرض فأساؤوا وفسَدوا وتمرَّدوا على الله، فسلَّط عليهم ملائكته فقتلتْهم وطارَدتهم حتى ألجأتهم إلى سُكنى البحار والجبال، ولم تقم لهم قائمة، واستبدل بهم هذا الإنسان بتكوينه الطِّيني المنسجم مع ذات الأرض؛ ? مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى ? [طه: 55]، أفيَخلُق الله خلقًا بيده، ويَنفُخ فيه من روحه، ويُسكنه الأرض، ويَشرع له الشرائع، ويجعل منه الرسل والأنبياء ويَحمِل هذه الأمانة طوعًا لا كرهًا؟! هذا لعمري لا يستقيم!

 

2- لا يُفهم مِن سياق الآيات أنَّ عرض الأمانة على السموات والأرض والجِبال للتخيير، ويعدِل بهذا التخيير من السموات إلى الأرض إلى الجبال، فما يصحُّ عقلاً أن يَعرِض علام الغيوب شيئًا على خلق من خلقه وقد سبَق لدَيه في العلم المكنون عدم قبول هذا المخلوق لهذا العرض، وأكبر من ذلك تَكرار هذا العرض على الأرض والجبال ليكون الردُّ كما سبَق مِن السموات، إذًا ليس هذا العرض للتخيير، كما أنه ليس كذلك للإلزام والإجبار وإلا ما أبَتِ السموات وإن ثَقُل عليها وتحمَّلت الأمانة والله يُعينها، وهنا السؤال الذي يَفرِض نفسه: مِن أيِّ نوع هذا العرض؟ وإذا كان هذا العرض ليس إلزامًا وإكراهًا وليس للتخيير، فما هو إذًا؟

والجواب - والله أعلم - أن هذا العرضَ عرضُ بيانٍ، أي إن مؤهِّلات ومعايير ومُواصَفات حمل هذه الأمانة لا تَستوفيها السموات التي يَبرُز الطهرُ والعلوُّ والسموُّ كأبرز مُتطلّبات حمل الأمانة، ولهذا عدل عنها إلى غيرها وهي الأرض التي تَطوي بين جنَباتها من الشموخ والارتِفاع والقوة والصلابة ما يكون عاملاً مساعدًا جدًّا لحملِ هذه الأمانة وأدائها على الوجه المطلوب، إلا أن القوة والصلابة والارتِفاع مع افتِقار السهولة والبساطة والليونة والتنوع والتعدُّد لا يُساعِد في تحقيق أهداف الرسالة التي يُريدُها الله سبحانه، وإذًا مِن خِلال هذا العرض يتبيَّن القصور لدى كل من السموات والأرض والجبال، وبالتالي يَصعُب ويشقُّ عليهنَّ حملُ الأمانة إذا حمَلتها إحداهنَّ بمُفردِها، فكان أن أظهر الله ما فيهنَّ مِن الصِّفات والمَزايا التي تُؤهلهنَّ لحملِ الأمانة لولا عجزهنَّ جميعًا فيما يَفتقدنه من الصفات والأخلاق المستوفية لقدرتهنَّ في حمل الأمانة، ولهذا عبرت الآيات بأحسن الألفاظ الدالة على هذا المُراد - والله أعلم - فقال: ? فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا ? [الأحزاب: 72] والإباء هنا عدم توفُّر ما يساعدهنَّ على أداء أمانتهنَّ إذا حملنها.

 

3- قوله تعالى: ? وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ ? [الأحزاب: 72] أي قدرة الإنسان تكليفًا على تحمُّل هذه الأمانة بما فيه مِن الضعفِ إلا أنه يمتلك الأداة التي أوجَدَها الله فيه لتُساعده على حمل الأمانة وأدائها على الوجه الذي يَرتضيه الله سبحانه، هذه الأداة أو الملَكة التي منَحه الله إياها هي التي أسجَدَ الله له الملائكة لأجلِها، إنها ملَكة التعلم والقُدرة على الحفظ والتعرُّف على الأشياء والتصوُّر والخَيال والربط والفهم والاستنتاج؛ قال تعالى: ? وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ * قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ ? [البقرة: 31 - 33].

 

4- أما قوله تعالى: ? إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ? [الأحزاب: 72] لا يُفهم منه أنه ظلوم لنفسِه جهولٌ حين لم تَحمل السموات والأرض والجبال الأمانة وبادَرَ هو في حَملِها، فما كان الله ليهَب لهذا الظلوم الجهول أشرف وأجلَّ وأزكى رسالة ووظيفة لمُجرَّد أنه تعرض لها واستشرَفَ، وحاشا ربي أن يكون الأمر كذلك، وإنما وصفه الله بهاتين الصفتين بعد تحمُّله هذه الأمانة لإيضاحِ أن مِن أكبر معوقات وعقبات أداء وحمل الأمانة هاتين الصفتين (الجهل والظلم) ولبيان أن نقيضَهما وهو (العلم والعدل) هما الصِّفتان والخصلتان اللتانِ بهما يُحقِّق مرادَ الله على أرضه، ويوفي ما عليه من تبعات وتكاليف هذه الأمانة الإلهية الربانية التي لأجلها خلق الله الخلقَ، ولأجلها خلَقَ الكون بما فيه وعليه وتحته.

 

5- مما يُساعد الإنسان على أداء رسالته وحملِ أمانتِه استغلالُ ما وهبه الله من العقل القادر على استخلاص العِبَر والمنافعِ، والربط والفَهم فينظر دارسًا ومُتأمِّلاً لدلالات ما في السموات من السموِّ والفلائك والنجوم والكواكب والشموس والقمر، ويتخلَّق بما استطاع التخلق منها؛ كالسموِّ بنفسِه عن سفاسف الأمور، أن يعمل ليكون نَجمًا يُهتدى به، ويعمل مع غيره ليجعل منهم نجومًا وكواكب، أن يكون كالشمس المحرقة للبكتيريا والجراثيم فيقوم بدوره في إحراق المُنكَرات وفضح وتعرية الفاسدين والمُجرمين، وهكذا، وينظر إلى الأرض وإلى الجِبال فيتعلم ويتخلَّق البساطة والقوة والصلابة والتنوُّع والتجدُّد وغير ذلك.

 

6- علَّل الله - جل شأنه - بعد ذلك فقال: ? لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ? [الأحزاب: 73]، أليس هذا تصريحًا - إن صحَّ التعبير - أن حملَ الأمانة يُوجِب مِن الله التوبة على صاحبِها لضعفِه وتقصيره في أدائها، فمهما اجتهَد العِباد والمُخلِصون والعُلماء الربانيون، وحتى المُجاهِدون، وبذَلوا جُلَّ أعمارِهم لخِدمة هذه الأمانة فلن يُوفُّوها عند الله حقَّها لولا سعةُ رحمته التي وسِعَت كل شيء، فالله يَقبلُ من عباده على تقصيرهم، ويَغفِرُ لهم ويرحمهم، أما الذين لم يَحملوا هذه الأمانة وهم المنافقون والمُشركون رجالاً ونِساءً، فإنَّ الله توعَّدهم بالعذاب، وعلَّل تعذيبهم بعدم الأخذ لهذه الأمانة وأدائها كما يُحبُّ ربُّنا ويرضى.

 

7- أما وقد تبين بوضوح أنَّ حمل الأمانة واجبٌ تكليفي مفروضٌ وليس طوعًا، بقي فقط معرفة مضامين هذه الأمانة إجمالاً:

1- أمانة حمل هذا الدين وحمل الخَلقِ عليه ترغيبًا وترهيبًا والدعوة إليه؛ قال تعالى: ? وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ? [فصلت: 33]، قال تعالى: ? إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ? [آل عمران: 19]، ? وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ? [آل عمران: 85].

 

2- العمل على تحكيمه وجعله منهاج حياة للناس يَحتكمون إليه؛ ? وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ? [المائدة: 44]، ? أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ? [المائدة: 50].

 

3- تربية الأجيال والناشئة على هذا الدين والعمل به، وإنشاء المدارس والمعاهد العِلمية التي تُدرِّس علوم الدين ومقاصد الشريعة.

 

هذه بعض المضامين التي فتَح الله لي بها، والحمد لله رب العالمين.


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook