خير الحديث ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله

الكاتب: المدير -
خير الحديث ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله
"خير الحديث

? وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ ? [فصلت: 33]

 

لقد كثر الكلام، وملأ عنان السماء، الكل يتحدث ويدلى بدلوه، فالفضائيات الآن في كل دولة بالعشرات، إن لم تكن بالمئات، ناهيك عن الفضائيات الخاصة، وأصبح على الإنترنت آلاف القنوات التي يبثها الأفراد، إلى جانب قنوات التواصل الاجتماعي، كلها تبث في غالبيتها السموم والفساد.

 

إن غالبية ما يبث من ذلك على كوكب الأرض هو الفساد والضلال للبشرية، ويندر ما هو نافع لها: ? ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ ? [الروم: 41]،ومن مظاهر هذا الفساد الذي نخر في أجواء بلاد العالم عدم الالتزام بشرع الله، فأُبيحت المحرمات، وأُطلق العنان للشهوات، ولم يتميز الحلال من الحرام.




فالبشرية في حاجة ماسة إلى من يقودها إلى الخير، ويأخذ بيدها إلى الرشاد بمنهج الله، والدعوة إلى ربوبية الله وحده، وتطهير الأرض من الفساد الذي يصيبها، ونقمة الله التي تحط على البشرية؛ حيث الأمراض والحروب؛ ? فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ ? [هود: 116].

 

إن النهوض بواجبِ الدعوة في مواجهة هذه الظروف أمر شاق، ولكنه شأن عظيم، إن كلمة الدعوة هي أحسن كلمة تقال في الأرض، وتصعد في مقدمة الكلم الطيب إلى السماء.

 

كن أنت أيها المسلم من أُوْلُوا البَقِيَّةٍ الذين يَنْهَوْنَ عَنْ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ.

 

يا أيها المسلم، ألَا تكون ممن يجند لسانه بالقول الحسن للدعوة للخير، والنهي عن الفساد في الأرض، فكن ممن هم أحسن الخلق قولًا وعملًا ومرتبة، حين تدعو إلى الله وتدل الناس على طريقه وبيان توحيده، وإخلاص العبادة له وحده لا شريك له، وتحذرهم من الكفر والشرك، وتحذرهم مما يغضب الرب سبحانه.

 

? وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ? [فصلت: 33].

 

أيها المسلم، هل تعجز عن ذلك؟!

الكلمة الطيبة والابتسامة الرضية في وجه من تحدثه، بقلب مفتوح، وروح رقيقة طيبة، وبلسان نديٍّ، بذلك تنفتح القلوب المغلقة للخير، الذي يفوح على البشرية بهذه الدعوة إلى الله.

 

ألم يصفكم ربكم؛ حيث قال: ? كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ? [الفاتحة: 110].

 

أين هذا الآن في الأمة؟!

فلينهض كل مسلم بواجبه؛ فالدعوة ليست خاصة بما يسمى الدعاة، ولكنها تكليف من الله لك - أيها المسلم - حسب قدراتك وإمكانياتك وظروفك.

 

أيها المسلم، إن حبيبك المصطفى يدعوك لذلك؛ فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج، ومن كذب عليَّ متعمدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مقعده من النار))؛ [البخاري].

 

وفي هذا السياق، فأنا أكتب هذا المقال امتثالًا للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، فقد رأيته في الرؤيا وقبَّلته من جبينه الطاهر، وقد وصاني في هذه الرؤيا بالتحدث وعدم الصمت، وقد فهمتها ووعيتها؛ إنها الدعوة.

 

وقد ذكرت ذلك؛ طاعة للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.

فعن أَبي سعيد الخدريِّ رضي الله عنه أنَّه سمِع النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم يقول: ((إِذَا رَأى أَحدُكُم رُؤْيَا يُحبُّهَا فَإنَّما هِيَ مِنَ اللهِ تَعَالَى، فَليَحْمَدِ اللهَ عَلَيهَا، وَلْيُحُدِّثْ بِها))؛ [متفق عليه].

 

فعلينا أن نمارس الدعوة، ولا نكون كبني إسرائيل: ? لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ? [المائدة: 78، 79].

 

أيها المسلم، ادعُ إلى سبيل ربك بلطف الخطاب: ? قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ? [يوسف: 108].

 

أيها المسلم، درِّب نفسك، وعودها على الدعوة؛ فهي فرصة لتجميع الحسنات لك في ميزان حسناتك يوم القيامة.

 

ابدأ بمن تعول، ثم بمن حولك، ثم في عملك، وهكذا.

 

لا تستقل بأثر كلمتك الطيبة في نفوس الناس، نعم إنها كلمة بسيطة، ولكن أثرها كبير، وثقلها عند الله عظيم؛ فكن من الفائزين.

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمنَ منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة))؛ [رواه البخاري].

 

? فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ? [آل عمران: 185].


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook