دع الشكوى!

الكاتب: المدير -
دع الشكوى!
"دع الشكوى!




الشكوى وعدم الرضا داءٌ خطيرٌ أصاب كثيرًا من الناس في هذا العصر!

 

والغريب أنني سمعت عددًا ممن كنت ألتقيهم يشْكون من عهدٍ أو حال كانوا يَرَوْنه مُظلمًا، فلما انتقلوا إلى عهد آخر أو حال آخر، تمنَّوا عهدَهم الأول وحالهم القديم، وهكذا دوالَيْك!

 

وفات هؤلاء أن الله سبحانه هو مالك الملك، المتصرِّف في مُلكه وعبيده بما يشاء!

 

ومن يُوقِنُ بأن الله تعالى هو المالك اطمأنَّ قلبُه، وهدَأَتْ نفسُه، وانصبغ بأنوار الرضا أيَّما انصباغ!

 

ومن يَطَّلع على دعاء النبي صلى الله عليه وسلم وأذكاره في الصباح والمساء، يَجِد تأكيدًا واضحًا لهذا المعنى في قلب المسلم!

 

ومن الأمثلة على ذلك:

1- قراءة آخر سورة البقرة، وفيها قوله تعالى: ? لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ? [البقرة: 284].

 

2- قراءة آيتين من سورة آل عمران، وهي قوله تعالى: ? قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاء ? [آل عمران: 26] إلى آخر الآيتين.

 

3- قراءة قوله تعالى: ? هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ ? [الحشر: 23] إلى آخر ا?يات، وفيها اسم الله تعالى الملك.

 

4- قراءة سورة تبارك بعد صلاة العشاء من كل ليلة، وتسمَّى سورة المُلك، وأولُها: ? تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ? [الملك: 1، 2].

 

5- قراءة سورة الناس، وفيها: ? قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ ? [الناس: 1، 2].

 

ومن الأدعية النبوية في الصباح والمساء:

1- ((أصبحنا وأصبح الملك لله رب العالمين...))، وفي المساء: ((أمسينا وأمسى الملك لله رب العالمين...)).

 

2- ومنها: ((أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله، أعوذ بالله الذي يُمسِكُ السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه من شرِّ ما خلَق وذرَأ وبرَأ)).

فهذه سبع وظائف، لو داوم المسلم على قراءتها بتمعُّن وتفكُّر وتدبُّر، لكانت دواء له من داء الشكوى، والقلق، وعدم الرضا.

 

ورحم الله ا?ستاذ بديع الزمان عندما قال: دَعِ الشكوى واغنم الشكر كالبلابل؛ فا?زهار تبتسم من لهجة عاشقها البلبل!.

 

بل بلغ ببعض رجال سلفنا - وهو الشيخ أحمد الرفاعي رحمه الله تعالى - أن يقول: العاقل لا يشكو إلى قاضٍ، ولا إلى سلطان!

 

وما على المسلم سوى الانضباط بشرع الله تعالى، ثم التمثل با?دب النبوي، واضعًا بين عينَيْه قولَ النبي صلى الله عليه وسلم: ((مِن حُسنِ إسلام المرء تركُه ما لا يَعنيه)).


"
شارك المقالة:
7 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook