ربنا إننا آمنا

الكاتب: المدير -
ربنا إننا آمنا
"ربنا إننا آمنا

 

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ? الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ ?[1].

 

تأمل كيف بدؤوا دعائهم إلى الله تَعَالَى بأن ذكروا إيمانَهم: ? الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا ?.

 

وكيف أثنى الله تبارك وتعالى عليهم بلوازم هذا الإيمان، ونعتهم بنعوت الصفوة من خلقه، الصبر والصدق والقنوت والإنفاق، والاستغفار بالأسحار..

 

وهذا كما أخبر الله تعالى عن الحواريين أنهم قالوا: ? رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ?[2].

 

وإنما ذكروا الإيمان لأنه أعظم ما عندهم العبادات، وأرفع الطاعات منزلة، وكل طاعة بعده فإما أن تكون شرطًا من شرائطه، أو شعبة من شعبه، أو لازمًا من لوازمه.

 

وذكر الحواريون اتباعهم لعيسى عليه السلام؛ لأنه أعظم ما لديهم بعد الإيمان بالله تعالى.

 

وأنت إذا أردت أن تدعو بمثل هذه الأدعية، فعليك أن تقف وقفة مع نفسك أولاً:

? هل ترى إيمانًا خاليًا من الشوائب، ظهرت معالمه، واكتملت شرائطه، وتحققت لوازمه؟

? أم أنه إيمان تخشى إن ذكرته أن يقال لك مثلَ: ? لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ?؟[3].

? وهل عندك عمل صالح من جنس عمل أصحاب الغار الذين توسلوا بأرجى أعمالهم؟

 

إن كان عندك من ذلك شيءٌ فاحمد الله تعالى..

وإلا فاحرص على تقوية وزيادة إيمانك..

واجتهد فيما يقربك إلى الله تعالى من صالح الأعمال..

فإنك لا تدري ما الذي ينجيك غدًا بين يدي الله تعالى.




[1] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية/ 16، 17.

[2] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية/ 53.

[3] سورة الْحُجُرَاتِ: الآية/ 14.


"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook