رحلة الثبات

الكاتب: المدير -
رحلة الثبات
"رحلة الثبات

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعدُ:

إِنَّنَا فِي هَذِهِ الحَيَاة الدُّنْيَا مُسَافِرُون وإِلَى الدَّارِ الآخِرَة سَائِرُون، والنَّاس فِي سَفَرِهِمْ تخْتَلَفُ مَشَارِبُهُمْ وَمَقَاصِدُهُمْ وَاِخْتِيَارَاتُهُمْ، وَلاَ بُدَّ لِلمُسَافِرِ مِنْ دَلِيل يَهْتَدِي بِهِ في طريقه وَزَاد يُقَوِّيه فِي رِحْلَتِهِ، فَالسَّعِيد مَنْ جْعَل دَلِيلَهُ القُرْان وَالسُّنَّةَ يَهْتَدِي بِهِمَا، وَزَادَهُ التَّقْوَى عَلَى فَهِمَ سلف الأمة فِي رِحْلَة الثَّبَاتَ عَلَى الدِّينِ؛ قَالَ تَعَالَى: ? إِنَّ هذَا القُرآنَ يَهدي لِلَّتي هِيَ أَقوَمُ وَيُبَشِّرُ المُؤمِنينَ الَّذينَ يَعمَلونَ الصّالِحاتِ أَنَّ لَهُم أَجرًا كَبيرًا ? [الإسراء: ?].

 

وقال تعالى: ? قُل أَطيعُوا اللَّهَ وَأَطيعُوا الرَّسولَ فَإِن تَوَلَّوا فَإِنَّما عَلَيهِ ما حُمِّلَ وَعَلَيكُم ما حُمِّلتُم وَإِن تُطيعوهُ تَهتَدوا وَما عَلَى الرَّسولِ إِلَّا البَلاغُ المُبينُ ? [النور: ??].

 

فَهَذِهِ الآيَةُ فِيهَا الأَمْرُ مِنْ الله تَعَالَى بِطَاعَتِهِ وَطَاعَةُ رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، ثُمَّ إِنْ اللّه تَعَالَى قَالَ: ? وَإِن تُطيعوهُ تَهتَدوا ?، فَلَا يَحْصُلُ الاِهْتِدَاءُ إِلَّا بِطَاعَةِ اللهِ وَطَاعَةِ رَسُولِهِ وَالاِسْتِسْلَامُ لِحُكْمِهِمَا بِاِمْتِثَال الِأَوَامِرَ وَاِجْتِنَابِ النواهي، فِي رحلة الثبات في الحياة الدنيا.

 

واعِلْم أَيُّهَا المُسَافِر أنَّكِ لَا تَزَالُ عَلَى الطَّرِيقِ سَائِر أَوْشَكْتَ أَنْ تَصِل، لَكِنَّ يَتَخَلَّل هَذِهِ السَّفْرَةَ عَقَبَاتِ وَاِبْتِلَاءَات وَمَعَارِكُ لاَ بُدَّ أَنْ تَثَبَّتَ أَمَامَهَا، ومِنْ أَشْرَس تلك المَعَارِك الَّتِي نَخُوضُهَا فِي رحلة الثبات: الثَّبَاتُ عَلَى الدِّينِ فِي زَمَنِ المُتَغَيِّرَاتِ وَالفِتَنِ، فَقَدْ أَصْبَحَ الثَّبَاتُ فيها (عَزِيزًا)، ولَا يَصْمُد فِي رِحْلَةِ الثَّبَاتِ إِلَّا (عَزِيز)! فالثَّبات يَحْتَاجُ منا إِلَى قُوَّةٍ فِي العَقِيدَة لَا تَتَأَثَّرُ بِمَا تُلَاقِي مِن الفِتَن، فِي زَمَنٍ عَصَفَتْ فِيه رِيَاحُ الانحراف والتَّغْيِيرِ والتَّمْيِيعِ عَلَى المَذَاهِبِ وَالعَقَائِدِ وَالأَفْكَار، وَاِخْتِلَاط البِيئَات بَعْدَ أَنْ كَانَ المُسْلِمُونَ لَا يَعْرِفُونَ إِلَّا بِيئَةَ الإِسْلَامِ وَالسُّنَّة وَالطَّاعَة.

 

فمِنْ المُحْزِنِ أَنَّكِ تَجِدُ اِسْتِجَابَة مِنْ أَبْنَاءِ المُسْلِمِينَ، فَترى بعضهم إِلَى الحَيْرَةِ وَالتَّرَدُّد أَقْرَب مِن اليَقِينِ فتارة مَعَ هَؤُلَاءِ، وتارة مَعَ هَؤُلَاءِ، مذبذبين مُتَحَيِّرِينَ أَمَامَ أَمْوَاجِ الفِتَنِ المُتَلَاطِمَة مِن شُبُهَاتٍ وَشَهَوَاتٍ، وَمَنْ رَأَى مَنْ نَفْسه هَذا التَخَبُّط فَلاَ بُدَّ أَنْ يَعْلَمَ أَنَّهُ عَلَى خَطَرٍ!

 

فَمِنْ صِفَاتِ المُنَافِقِينَ بِأَنَّهُمْ دائمو التَّرَدُّد وَالتَّذَبْذُب، قال تعالى: ? مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا ? [النساء: 143].

 

يعني: المنافقين محيرين بين الإيمان والكفر، فلا هم مع المؤمنين ظاهرًا وباطنًا، ولا مع الكافرين ظاهرًا وباطنًا، بل ظواهرهم مع المؤمنين، وبواطنهم مع الكافرين.

 

ومنهم مَن يعتريه الشك، فتارة يميل إلى هؤلاء، وتارة يميل إلى أولئك: ? كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا ? [البقرة: 20]؛ [تفسير ابن كثير].

 

وَذَلِكَ بِخِلَاف مِنْ تَمَسك بِالكِتَابِ والسنَّة قَوْلًا وَعَمَلًا بتَطْبِيق أَحْكَامِهِمَا، وَالحُكْمُ بِهَدْيِهِمَا، عَلَى مَنْهَجِ السَّلْفِ وَهُوَ الإِسْلَام الَّذِي جَاءَ بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، وَنَعْنِي بِالسَّلَفِ هُمْ صحابة رَسُول اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، وَأَئِمَّةُ الهُدَى مِنْ القُرُونِ المفضلة الثَّلَاثَة الأُولَى رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ، الَّذِينَ شَهِدَ لِهُمْ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالخَيْرِ، بَلْ شَهِدَ لِهُمْ أَنَّهُمْ خَيَّرَ هَذِهِ الأُمَّة، ثُمَّ التَّابِعُونَ وتَابِعُوهُمْ كما جاء في الصحيحين عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ...

 

وَالصحابة هُمْ أولَى النَّاسِ بِفَهْمِ الإِسْلَامِ، فقد تَلَقَّوْا تَعَالِيمَ هَذَا الدِّينِ، وَآمَنُوا بِهِ، وَفَهِمُوهُ، وَعَمِلُوا بِهِ، عَقِيدَةً وَسُلُوكًا، بَاطِنًا وَظَاهِرًا، ثُمَّ التَّابِعُونَ وَتَابِعِيهِمْ، مِنْ أَجْيَالِ الأُمَّةِ أَهْلُ السُّنَّةِ وَالجَمَاعَة جِيلًا بَعْدَ جِيلٍ، ليبلغوه لِلنَّاسِ كَمَا تَلَقَّوْهُ مِمَّنْ قبلهمْ، وَيَدْعُونَ إِلَيْه، بِكُلِّ نَقَاءٍ وَصَفَاءٍ وَبَيَانٍ وَاِسْتِقَامَةٍ وَوَسَطَيْهِ وَاِتِّزَانٍ لَا إِفْرَاطِ فِيه وَلَا تَفْرِيطَ وَلَا غَلَوْ وَلَا تَسَاهُل.

 

فَمَا أَحْوَجْنَا إِلَى أَن نتَّمَسُّك بالقيم والمَبَادِئِ الإِسْلَامِية الَّتِي كَانَ عَلَيْهَا السَّلَفُ الصَّالِح وَتَعْزِيزهَا في النُّفُوسِ وَنَشْرهَا بَيْنَ النَّاسِ.

لِهَذَا كَانَ الحَدِيثُ عَن الثَّبَاتِ عَلَى الدِّينِ وَمَا كَانَ عَلَيْهِ السَّلَفُ الصَّالِحُ مِنْ مَنْهَجٍ سَلِيمٍ ومحجة بَيْضَاءُ نَقِيَّةٌ تَرَكْنَا عَلَيْهَا رَّسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِن الأُمُورِ المُهِمَّةُ فِي هَذِهِ الأَحْوَال المدلهمَّة.

 

عَلِمًا أَنَّ المُسْلِمَ مُعَرَّض لِلفِتَن مِنْ شَهَوَاتٍ وَشُبُهَاتٍ وَلاَ بُدَّ، فَالمُؤْمِن مُبْتَلى، والاِبْتِلَاءُ سَنَة مَاضِيَة، فَإن الله يَبْتَلِيَ عبَّادَهُ وَيَمْتَحِنهُمْ كَمَا فَعَلَ بِالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ الأُمَمِ، قَالَ تَعَالَى: ? الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ? [العنكبوت: 1 - 3].




قال السعدي رحمه الله:

يُخبر تعالى عن تمام حكمته، وأن حكمته لا تقتضي أن كل مَن قال: إنه مؤمن، وادعى لنفسه الإيمان - أن يبقوا في حالة يسلمون فيها من الفتن والمحن، ولا يعرض لهم ما يشوش عليهم إيمانهم وفروعه، فإنهم لو كان الأمر كذلك، لم يتميَّز الصادق من الكاذب، والمحق من المبطل، ولكن سنته وعادته في الأولين وفي هذه الأمة، أن يبتليهم بالسراء والضراء، والعسر واليسر، والمنشط والمكره، والغنى والفقر، وإدالة الأعداء عليهم في بعض الأحيان، ومجاهدة الأعداء بالقول والعمل ونحو ذلك من الفتن، التي ترجع كلها إلى فتنة الشبهات المعارضة للعقيدة، والشهوات المعارضة للإرادة، فمن كان عند ورود الشبهات يثبت إيمانه ولا يتزلزل، ويدفعها بما معه من الحق، وعند ورود الشهوات الموجبة والداعية إلى المعاصي والذنوب، أو الصارفة عما أمر الله به ورسوله، يعمل بمقتضى الإيمان، ويجاهد شهوته، دل ذلك على صدق إيمانه وصحته.

 

ومن كان عند ورود الشبهات تؤثر في قلبه شكًّا وريبًا، وعند اعتراض الشهوات تصرفه إلى المعاصي، أو تصدفه عن الواجبات، دلَّ ذلك على عدم صحة إيمانه وصدقه، والناس في هذا المقام درجات لا يحصيها إلا الله، فمستقل ومستكثر..؛ ا.هـ.

 

إِذًا الاِبْتِلَاءُ بالفِتَنِ لَا بُدَّ مِنْهُ وَكُلِّ عَلَى حَسْبِ إِيمَانِهِ وَكَلِمَا قَوِي إِيمَانٌ المُسْلِمُ زَادَ الاِبْتِلَاءُ عَلَيْهِ فَمِنْ صَبْرٍ مُكِّنَ لَهُ وَأثابه اللهِ وَغَفَرَ لَهُ ورَضِيَ عَنْهُ وَأعْزُهُ بالدينا وَرَفْعُ دَرَجَاتِهِ فِي الآخرة.

 

فَالعِبْرَةُ فِي رِحْلَةِ الثَّبَاتِ عَلَى طَرِيقِ الحَقِّ الثَّبَاتِ حَتَّى المُمَاتِ، بالتمسُّك بِالعُرْوَةِ الوُثْقَى الَّتِي لَا اِنْفِصَامَ لَهَا، وَهِيَ كَلِمَةُ التَّوْحِيدِ (لَا إلَهَ إلاَّ اللَّهُ) بِتَحْقِيقِ معنها وَلَوَازِمِهَا مِنْ أَرْكَانٍ وشُرُوطِ ومقتضيات، فَهِيَ القَوْلُ الثَّابِت وأَهَمُّ دِعَامَة مِنْ دَعَائِمِ الثَّبَاتِ عَلَى الدِّينِ.

 

واعلم بِقَدْرِ ثِقَتِكَ بِاللهِ وَصَبْرِكَ عَلَى طَاعَتِهِ وَيَقِينِكِ بِمَوْعُودِة سُبْحَانَهُ، وَالتَّصْدِيقُ بِكِتَابِهِ والعَمَلِ بِسَنَةِ رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، ومُوَالَاةُ أولياء الرَّحْمَن وَمُعَادَاةُ أولياء الشَّيْطَان، وَالبُعْدُ عَنْ مُوَاطِنِ الفِتَنِ وَالشُّبُهَاتِ، كَانَ التَّوْفِيقُ وَالثَّبَاتُ لَكَ فِي الدُّنْيَا وَالنَّجَاةِ فِي الآخِرَةِ.

 

ومِمَّا يُعَيِّنُ المُسْلِمَ عَلَى الثَّبَاتِ فِي (رِحْلَة الثَّبَاتِ) فِي زَمَنِ الفِتَنِ أُمُورَ؛ مِنْهَا:

• تَأَمُّل سِيرَة السَّلْفِ الصَّالِحِ وَمَنْهَجَهِمْ العَطِر، وَكَيْفَ كَانُوا ثَابِتِينَ عَلَى دِينِهِمْ الحَقِّ فِي كُلِّ الظُّرُوفِ، وَمَا مَدَى تَأَثُّرِهِمْ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، فَكَانُوا نَمَاذِجَ تُحْتَذَى لِذَلِكَ أَثْنَاء عَلَيْهُمْ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ ووَصْفُهُمْ بِصِفَاتٍ عَالِيَةٍ وَأَخْلَاقٍ جَلِيَّةٍ، قَالَ تَعَالَى: ? مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ? [الأحزاب: 23].

 

قال السعدي رحمه الله:

ولما ذكر أن المنافقين عاهدوا الله، لا يولون الأدبار، ونقضوا ذلك العهد، ذكر وفاء المؤمنين به، فقال: ? مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ ?؛ أي: وفوا به، وأتموه، وأكملوه، فبذلوا مهجهم في مرضاته، وسبَّلوا أنفسهم في طاعته.

 

? فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ ?؛ أي: إرادته ومطلوبه، وما عليه من الحق، فقتل في سبيل الله، أو مات مؤديًا لحقه، لم ينقصه شيئًا، ? وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ? تكميل ما عليه، فهو شارع في قضاء ما عليه، ووفاء نحبه ولما يكمله، وهو في رجاء تكميله، ساعٍ في ذلك، مُجد.

 

? وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ? كما بدل غيرهم، بل لم يزالوا على العهد، لا يلوون، ولا يتغيرون، فهؤلاء، الرجال على الحقيقة، ومن عداهم، فصورهم صور رجال، وأما الصفات، فقد قصرت عن صفات الرجال؛ ا. هـ.

أُولَئِكَ آبَائي فَجِئْني بمِثْلِهِمْ *** إذا جَمَعَتْنا يا جَرِيرُ المَجَامِعُ

 

لِذَلِكَ تَجِدُ أَنْ الصحابة رِضْوَانُ اللهُ عَلَيْهُمْ اِسْتَحَقُّوا هَذِهِ المَكَانَةَ فَهَمَّ مِنْ خَيْرَةِ البَشَرِ بشهادة النبي صلى الله عليه وسلم، فَمِنْ اِقْتِدَى بِهِمْ وَسَار عَلَى نَهْجِهِمْ واقتفاء أَثرَهُمْ عُصَمَ وَلَمْ يَنْخَدِعْ بِالأَفْكَارِ الضَّالَّةِ، وَلَا بِالأَهْوَاءِ المُنْحَرِفَةِ، فَإِنَّ مَنْهَجَ السَّلَفِ الصَّالِحِ كَسَفِينَةِ نُوح، مِنْ رُكَب وَتَمَسَّكَ بِهَا نَجَا، وَمِنْ تُرْكِهَا هلَّكٌ.

 

• الاستماع والاِلْتِفَاف حَوْلَ العُلَماءِ الربانيين وَالدُّعَاةَ الثَّابِتِين الصَّادِقِين لِبَيَان وَمَعْرِفَةِ الأَحْكَامِ الشَّرْعِيَّة حِيَالَ الفِتَن؛ قَالَ تَعَالَى: ? وَإِذا جاءَهُم أَمرٌ مِنَ الأَمنِ أَوِ الخَوفِ أَذاعوا بِهِ وَلَو رَدّوهُ إِلَى الرَّسولِ وَإِلى أُولِي الأَمرِ مِنهُم لَعَلِمَهُ الَّذينَ يَستَنبِطونَهُ.. ? [النساء: ??].

 

قال السعدي رحمه الله:

هذا تأديب من الله لعباده عن فِعلهم هذا غير اللائق، وأنه ينبغي لهم إذا جاءهم أمرٌ من الأمور المهمة والمصالح العامة ما يتعلق بالأمن وسرور المؤمنين، أو بالخوف الذي فيه مصيبة عليهم أن يتثبتوا ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر، بل يردونه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم، أهل الرأي والعلم والنصح والعقل والرزانة، الذين يعرفون الأمور ويعرفون المصالح وضدها، فإن رأوا في إذاعته مصلحة ونشاطًا للمؤمنين، وسرورًا لهم، وتحرزًا من أعدائهم - فعلوا ذلك، وإن رأوا أنه ليس فيه مصلحة أو فيه مصلحة ولكن مضرته تزيد على مصلحته، لم يذيعوه، ولهذا قال: ? لَعَلِمَهُ الَّذينَ يَستَنبِطونَهُ ? ؛ أي: يستخرجونه بفكرهم وآرائهم السديدة وعلومهم الرشيدة؛ ا.هـ.

 

لِذَلِكَ تَجِدُ أَنَّ النَّاسَ فِي زَمَنِ الفِتَنِ كَثِير مَا تَخَطَّفُهُمْ آرَاءُ الرِّجَالِ، وَأَهْوَاءُ السفهاء، وَزَلَّاتُ المتعالمين، وَحُظُوظُ النُّفُوسِ، لِهَذَا لَا عَجَبَ أَنْ تَرَى المُتَنَاقِضَاتِ مِنْ اِخْتِلَالِ المَوَازِينِ وَاِفْتِرَاقِ النَّاسِ، وَإِعْجَابِ كُلُّ ذِي رَأْيٍ بِرَأْيِهِ وَإِنْ خَالَفَ الحَقَّ وَالعَقْلَ.. لَكِنَّ عِنْدَمَا يَرْجِعُ النَّاسُ إِلَى لِلعُلَمَاءِ الربانيين وَالسَّمَاعُ لِهُمْ، فَإِنْ هَذَا مِنْ أَعْظَمَ مَا يُعِينُكَ عَلَى الثَّبَاتِ فِي زَمَنِ الفِتَنِ، فَالعُلَمَاءُ يَعْرِفُوا الفتنة وَهِيَ مُقْبِلَةٌ قَبْلَ وُقُوعِهَا، قال الحسن البصري رحمه الله: «العالم يرى الفتنة وهي مقبلة، والناس لا يرونها إلا وهي مدبرة»؛ وَلَا غَرَابه فِي هَذَا فَالعُلَماءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ جَعَلَهُمْ اللهُ بِمَنْزِلَةِ النُّجُومِ في السَمَاء، يهتَدِي بِهِمْ فِي ظُلُمَاتِ البِرِّ وَالبَحْرِ، بَلْ أَنَّكَ تَجِدُ فِي رُجُوعِكَ لِهُمْ البَصِيرَةَ وَدَفَّعَ الحِيِرَةَ وَالطَّمَأْنِينَةَ وَاِنْشِرَاحَ الصَّدْرِ، يقول ابن القيم عن دور شيخه شيخ الإِسلام ابن تيمية رحمه الله في التثبيت: وكُنَّا إذا اشتَدَّ بنا الخَوفُ، وساءَتْ مِنَّا الظُّنونُ، وضاقَتْ بنا الأرضُ؛ أتَيْناه، فما هو إلَّا أنْ نراه ونَسمَعَ كَلامَه؛ فيَذهَبَ ذلك كلُّه، ويَنقَلبَ انشراحًا وقوَّةً ويقينًا وطُمَأْنينةً؛ [ الوابل الصيب].

 

• مُلَازَمَة الصَّالِحِين وَالأَوْلِيَاء وَتَقْوِيَة جُسُورِ التَّوَاصُل مَعَهُمْ، فَالصَّاحِبُ الصَّالِحُ الَّذِي يُعَيِّنُكَ عَلَى طَاعَةِ اللهِ خَيْرَ جَلِيسٍ لَك، فَإِذَا كَانَ اللهُ يَأْمُرُ خَيْرَ الورى قُدْوَة الصَّالِحَيْنِ وَإِمَامُ المُرْسِلِينَ مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُجْلِسَ مَعَ الصحابة رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ بُقُولَهُ تَعَالَى: ? وَاصبِر نَفسَكَ مَعَ الَّذينَ يَدعونَ رَبَّهُم بِالغَداةِ وَالعَشِيِّ يُريدونَ وَجهَهُ وَلا تَعدُ عَيناكَ عَنهُم تُريدُ زينَةَ الحَياةِ الدُّنيا وَلا تُطِع مَن أَغفَلنا قَلبَهُ عَن ذِكرِنا وَاتَّبَعَ هَواهُ وَكانَ أَمرُهُ فُرُطًا ? [الكهف: ??].

 

قال السعدي رحمه الله:

يأمر تعالى نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم وغيره أسوته في الأوامر والنواهي - أن يصبر نفسه مع المؤمنين العباد المنيبين: ? الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ ?؛ أي: أول النهار وآخره يريدون بذلك وجه الله، فوصفهم بالعبادة والإخلاص فيها، ففيها الأمر بصحبة الأخيار، ومجاهدة النفس على صحبتهم ومخالطتهم وإن كانوا فقراءَ، فإن في صحبتهم من الفوائد ما لا يحصى.

 

? وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ ?؛ أي: لا تجاوزهم بصرك، وترفع عنهم نظرك.

? تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ?، فإن هذا ضار غير نافع، وقاطع عن المصالح الدينية، فإن ذلك يوجب تعلق القلب بالدنيا، فتصير الأفكار والهواجس فيها، وتزول من القلب الرغبة في الآخرة، فإن زينة الدنيا تروق للناظر، وتسحر العقل، فيغفل القلب عن ذكر الله، ويقبل على اللذات والشهوات، فيضيع وقته، وينفرط أمره، فيخسر الخسارة الأبدية، والندامة السرمدية، ولهذا قال: ? وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا ?: غفل عن الله، فعاقبه بأن أغفله عن ذكره.

 

? وَاتَّبَعَ هَوَاهُ ?؛ أي: صار تبعًا لهواه؛ حيث ما اشتهت نفسه فعَله، وسعى في إدراكه، ولو كان فيه هلاكه وخسرانه، فهو قد اتخذ إلهه هواه؛ كما قال تعالى: ? أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ... ? [الجاثية: 23]، ? وَكَانَ أَمْرُهُ ?؛ أي: مصالح دينه ودنياه، ? فُرُطًا ?؛ أي: ضائعة معطلة، فهذا قد نهى الله عن طاعته؛ لأن طاعته تدعو إلى الاقتداء به، ولأنه لا يدعو إلا لما هو متصف به، ودلت الآية على أن الذي ينبغي أن يطاع، ويكون إمامًا للناس مَن امتلأ قلبه بمحبة الله، وفاض ذلك على لسانه، فلهج بذكر الله، واتبع مراضي ربه، فقدمها على هواه، فحفظ بذلك ما حفظ من وقته، وصلحت أحواله، واستقامت أفعاله، ودعا الناس إلى ما منَّ الله به عليه، فحقيق بذلك أن يتبع ويجعل إمامًا...

 

إذا الصَّاحِبُ الصَّالِح يُعِينُكَ عَلَى الثَّبَاتِ وَيَشْحَذُ مِنْ هِمَّتِكَ، وَيُقَوِّي مِنْ عَزِيمَتِكَ بِالوُقُوفِ أَمَامَ أَمْوَاجِ الفِتَنِ، وذلك بِالحِكْمَةِ البَالِغَة وبالتَّوَاصِي عَلَى الحَقِّ وَالطَّاعَةِ، وَنَهْجَ سَلْف الأُمَّةِ.

 

• العِبَادَة والإِكْثَارِ مِن الأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ فِي زَمَنِ الفِتَنِ، فَالرَّكِيزَةُ العُظْمَى وَالغَايَةُ الأَسْمَى والَّتِي يُحِبُّهَا اللهُ سُبْحَانَهُ، هِيَ العِبَادَةُ الَّتِي خَلْق اللهِ الخَلْقَ لِأَجْلِهَا; قَالَ تَعَالَى: ? وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ ? [الذاريات:56].

 

وَالعِبَادَةُ: هِيَ اِسْمٌ جَامِعٌ لِكُلٍّ مَا يُحِبُّهُ اللهُ وَيَرْضَاهُ مِن الأَقْوَالِ وَالأَعْمَال البَاطِنَة والظاهرة؛ [ابن تيمية، العبودية].

 

وَتَزْدَادُ فَضِيلَةُ العِبَادَةِ فِي أَوْقَاتِ الفِتَنِ عَنْ غَيْرِهَا، وَذَلِكَ أَنَّ فِي أَوْقَاتِ الفِتَنِ تَطِيشُ العُقُولُ وَيَنْشَغِلُ النَّاسُ بِتَتَبُّعِ الأَخْبَارِ وَيُغْفِلُونَ عَنْ العِبَادَاتِ، مَعَ أَنَّ الاِشْتِغَالَ بِالعِبَادَاتِ وَاجِبُهَا والمستحب منها، مِنْ أَعْظَمِ أَسْبَابِ النُّجَاةِ مِنْ الفِتَنِ، فَقَدْ جَاءَ فِي صَحِيح مُسْلِم عَنْهُ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: العِبَادَةُ فِي الْهَرْجِ - وفي رواية - في الفتنة، كَهِجْرَةٍ إِلَيَّ.

 

قال الحافظ ابن رجب:

وسبب ذلك أن الناس في زمن الفتن يتَّبعون أهواءهم، ولا يرجعون إلى دين؛ فيكون حالهم شبيهًا بحال الجاهلية، فإذا انفرد من بينهم مَن يتمسَّك بدينِه ويعبد ربَّه، ويتَّبع مراضيه، ويجتنب مساخطه، كان بمنزلة مَن هاجر من بين أهل الجاهلية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤمنًا به، متبعًا لأوامره، مجتنبًا لنواهيه؛ ا. هـ.

 

وبِالإِكْثَارِ مِنْ الأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ قَبْلَ أَنْ يَتَعَذَّرَ الاِنْشِغَالُ بِهَا، بِسَبَبِ الفِتَنِ المُتَرَاكِمَةِ كَتَرَاكُمِ ظَلَامِ اللَّيْلِ؛ فعنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِن الدُّنْيَا؛ رواه مسلم.

 

فأكثروا من الأعمال الصالحة والتَّوْبَةِ إِلَى اللهِ مِن الذُّنُوبِ، وَالذِّكْرِ، وَالاِسْتِغْفَارُ، وَالصَّدَقَاتُ فِي السِرِّ وَالعَلَنُ وَالتَّقَرُّبُ إِلَى اللّه تَعَالَى، فَذَلِكَ يَجْلِبُ التَّوْفِيقُ والثبات كَمَا يُقي مِنْ الوُقُوعِ فِي مَزَالِقِ الفِتَن؛ قال تعالى: ? وَلَو أَنَّهُم فَعَلوا ما يوعَظونَ بِهِ لَكانَ خَيرًا لَهُم وَأَشَدَّ تَثبيتًا ? [النساء: ??].

 

• الدُّعَاء بالانطِرَاح بَيْنَ يَدَيْ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَالإِلْحَاحُ عَلَيْهِ بِالدُّعَاءِ؛ قَالَ صلى الله عليه وسلم: «تعوَّذوا بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن»؛ رواه مسلم.

 

وَأكثر من سُؤَال اللهِ دائمًا أَنْ يُثَبِّتَكَ عَلَى الدِّين، فمِنْ دُعَاءَ الحَبِيبِ صلى الله عليه وسلم: يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ، ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ؛ رواه الترمذي وأحمد، وصحَّحه الألباني.

 

وقد قَالَ الله تَعَالَى عَنْ أَهْلِ العِلْمِ وَالإِيمَانِ: ? رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ?[آل عمران: 8].

 

أي: «ربنا لا تُزغ قلوبنا»: تملها عن الحق بابتغاء تأويله الذي لا يليق بنا، كما أزغت قلوب أولئك، «بعد إذ هديتنا»: أرشدتنا إليه، «وهب لنا من لَدنك»: من عندك «رحمة»: تثبيتُا، «إنك أنت الوهاب»؛ [ تفسير الجلالين ].

 

فَكَمْ نَحْنُ بِحَاجَة إِلَى الدُّعَاءِ، سَوَاء كُنَّا عَلَى طَاعَةِ اللهِ أَوْ فِي مَعْصِيَتِهِ، لِذَلِكَ جَاءَ الحَثُّ بالدُّعاء لِتَجْدِيدِ الإِيمَانِ فِي القُلُوبِ، قَالَ صلى الله عليه وسلم: إِنَّ الْإِيمَانَ لَيَخْلَقُ فِي جَوْفِ أَحَدِكُمْ كَمَا يَخْلَقُ الثَّوْبُ، فَاسْأَلُوا اللَّهَ تَعَالَى أَنْ يُجَدِّدَ الْإِيمَانَ فِي قُلُوبِكُمْ؛ صححه الألباني.

 

فَلَا تَكُن مَنْ أَعْجَز النَّاس، فَالعَاجِزُ مِنْ عَجْز عَنْ الدُّعَاء؛ قَالَ تَعَالَى: ? وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ? [غافر: 60]، وَثق أنك بالدعاء وحسِن الظَّنِّ به سبحانه يسْتَجِيب الله لَك، قَالَ صلى الله عليه وسلم قالَ: يقُولُ اللَّه تَعالى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعهُ إِذَا ذَكَرَني..؛ متَّفقٌ عليهِ.

 

فَالدُّعَاءُ عِبَادَةٌ وَسِلَاحٌ عَظِيمٌ، قَدْ لَا تَملِك غَيْرَهُ فِي المُلِمَّاتِ، وأنْعِمَ بِهِ مِنْ سِلَاحٍ لِلمُؤْمِنِ فِي رِحْلَةِ الثَّبَاتِ عَلَى الدِّينِ.

 

وَمِنْ عَلَامَاتِ الثَّبَات عَلَى الدِّينِ أَنَّ المُؤْمِن بِاللهِ لَا تَزِيدُهُ الفِتَن إِلَّا تَعَلَّقًا بِهِ وإِيمَانًا وَيَقِينًا، فَهَذَا هُوَ المُؤْمِنُ حَقًّا، فَقَدْ جَاءَ فِي المَسْنَدِ عن عُمَر رضي الله عنه أن رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَنْ كَانَ مِنْكُمْ تَسُرُّهُ حَسَنَتُهُ وَتَسُوءُهُ سَيِّئَتُهُ، فَهُوَ مُؤْمِنٌ؛ صححه الألباني، فلَا تغتر وَلَا تَسْتَوْحِش مِنْ قِلَّةِ الثَّابِتَيْنِ فِي رِحْلَةِ الثَّبَات، فَالثَّبَات عَزِيز! فَلَا تَنْشَغِل بِالنَّظَرِ إِلَى الَّذِينَ سقطوا فِي وَحْلِ الشُّبهات وَالشَّهَوَاتِ، وَاِنْحَرِفُوا عَنْ جَادَةِ السَّلَفِ الصَّالِحِ؛ قال ابن القيم: قال بعض السلف: عليك بطريق الحق ولا تستوحش لقلة السالكين، وإيَّاك وطريق الباطل ولا تغتر بكثرة الهالكين؛ [ مدارج السالكين].

 

وقال الشيخ صالح الفوزان: تمسَّك بِدِينِكَ وَلَوْ ضَلَّ أَكْثَرَ النَّاسُ، وَلَوْ أَصْبَحَتْ غَرِيبًا بَيْنَ النَّاسِ، أَصْبِر عَلَى هَذَا مَا دَامَ أَنَّكَ عَلَى الحَقِّ؛ [شرح كتاب الفتن والحوادث].

 

فلَا يَكُنْ حَالُكَ كَالَّذِي يُعَبِّدُ الله عَلَى حَرْفٍ إِذَا أَصَابَهُ خَيْرٌ أَوْ رَخَاءً، كَانَ هَادِئٌ البَالِ سَاكِنًا، لَكِنْ عِنْدَ أَوَّلِ صَدَمَه وَأَقَل فِتَنَه تُصِيبُهُ، انتكس بِهَا وَاَنْقَلب عَلَى وَجْهِهِ؛ قَالَ تَعَالَى: ? وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ? [الحج: 11].

 

لِهَذَا المومن لَا تَزِيدُهُ الفِتَنُ إِلَّا قِرَبًا إِلَى اللهِ وَلَيْسَ بُعْدًا أَوْ اِنْقِلَابًا، فَإَنْ آمَنَ بِاللهِ وَاِسْتَقَامَ عَلَى شرعِهِ، فَلَا خَوْف عَلَيْهِ، هَذِهِ وَصِيَّةُ حَبِيبِنَا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَمَا جَاءَهُ سفيان بن عبدالله الثقفي رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، قل لي في الإسلام قولًا، لا أسأل عنه أحدًا بعدك، وفي حديث أبي أسامة: غيرك، قال: قل: آمنتُ بالله، ثم استقم؛ رواه مسلم.

 

وَكَانَتْ هَذِهِ الوَصِيَّةُ مِنْهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُوَافَقَةً لِقَوْلِهِ تَعَالِي: ? إِنَّ الَّذينَ قالوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ استَقاموا تَتَنَزَّلُ عَلَيهِمُ المَلائِكَةُ أَلّا تَخافوا وَلا تَحزَنوا وَأَبشِروا بِالجَنَّةِ الَّتي كُنتُم توعَدونَ ? [فصلت: ??].

 

ولمَّا ذكر الله جزاء أعدائه ذكر جزاء أوليائه، فقال: إن الذين قالوا: ربنا الله، لا رب لنا غيره، واستقاموا على امتثال أوامره، واجتناب نواهيه، تتنزل عليهم الملائكة عند احتضارهم قائلين لهم: لا تخافوا من الموت ولا مما بعده، ولا تحزنوا على ما خلَّفتم في الدنيا، وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون بها في الدنيا على إيمانكم بالله وعملكم الصالح؛ [المختصر في التفسير].

 

فَالإِيمَانُ وَالاِسْتِقَامَةُ عَلَى شِرَعِهِ تُوجِبُ قُوَّةُ التَّوَكُّلِ عَلَى اللهِ وَالاِسْتِعَانَةِ بِهِ فِي جَمِيعِ الأَعْمَالِ، وَالإِنَابَةُ وَاللُّجُوءُ إِلَيْهُ فِي كُلٍّ النوازل والمدلهمات، فَيَمْتَلِئُ القَلْبُ بِالأَمْنِ وَالطَّمَأْنِينَةُ وَالثَّبَاتُ عَلَى الدِّينِ فِي الفتَنِ.

 

ختامًا:

نَسْأَلُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ لِنَّا جَمِيعًا الثَّبَاتُ فِي رِحْلَةِ الثَّبَاتِ عَلَى الدِّينِ، وَالعَزِيمَةِ عَلَى الرُّشْدِ، كما نَسْأَلُهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى مُوجِبَات رَحْمَته وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِهِ، وَأَنْ يَقِينَا الفِتَنَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بطَنَ إِنَّهُ سَمِيعُ الدُّعَاءِ.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

 

سلطان بن سراي الشمري

[email protected]


"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook