رسالة إلى دعاة التوحيد

الكاتب: المدير -
رسالة إلى دعاة التوحيد
"رسالة إلى دعاة التوحيد




وصلتني هذه الرسالة، ولي تعليق وإضافة بسيطة.

قال الله جل جلاله: ? فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا ? [مريم: 49].

أخي الغالي:

تأمل عظمة التوحيد وكيف أن ثماره لا يجنيها فقط الموحِّد، بل تتعدى إلى ذريته، فبسبب التوحيد والبراءة من الشرك وأهله نالَ الذرية الصالحة والرفعة في الدنيا والآخرة.

 

التعليق:

دائمًا ما أتوقف عند هذه الآيات وأتأمل عظم الجزاء، فبعد أن أثبت إبراهيم عليه السلام صدقه في دعوته إلى التوحيد، وترك أعز ما لدى المرء في الدنيا: والده وأهله، كان الجزاء من رب العالمين عظيمًا، وفوق ما يخطر ببالنا ونتمنى نحن البشر، عطاءً غير محدود.

كلنا يعلم أن زوج إبراهيم عليه السلام كانت عقيمًا منذ أيام الشباب، وأصبحت عجوزًا، فبشَّرته الملائكة بالذرية، بل وذرية من الأنبياء، وذكر طيب وثناء حسن بين الأمم.

فأذكر نفسي وإياكم أحبتي جميعًا، الله الله في الصدق في الدعوة إلى التوحيد ولو بأبسط الأشياء، وسنرى بإذن الله عجبًا من كرم وعطاء العزيز القدير.

هذه الرسالة ليست للدعاة أو مديري المكاتب فقط، بل للجميع، إن كنت تقرأ هذه الأسطر الآن، فهي موجهة لك؛ فإياك إياك أن تتردد.

نسأل الله أن يختارنا ويسخرنا لخدمة التوحيد، وأن يرزقنا الصدق والإخلاص.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook