سبب الخلاف بين السعودية والإمارات

الكاتب: رامي -
سبب الخلاف بين السعودية والإمارات
تصاعد الخلاف بين السعودية والإمارات حول الصادرات النفطية بعد أن أدلى وزير الطاقة السعودي ووزير الطاقة الإماراتي في البلدين بتصريحات بشأن الاتفاقية مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

سبب الخلاف بين السعودية والإمارات
عواقب هذه المشكلة في المستقبل
سبب الخلاف بين السعودية والإمارات
عُقد اجتماع مؤخرًا بين تحالف أوبك بلس لتشجيع الدول الأعضاء على مناقشة التوقعات لما بعد أبريل 2022.
وانتهى الاتفاق بين السعودية وروسيا ببيان أنه مع زيادة طفيفة في الإنتاج سيبقى على نفس المستوى. بحيث لا تتجاوز نصف مليون برميل يوميا بنهاية ديسمبر 2022.
وطعنت الإمارات في نسبة الإنتاج المعلنة في الاتفاقية، ولكن ليس الاتفاقية نفسها.
أكد خبير نفطي عالمي أن معدل إنتاج الإمارات من النفط تجاوز 3 ملايين برميل يوميًا قبل تفشي فيروس كورونا الجديد.
بعد تفشي الفيروس، أصدر قرارًا لتقليصه ولم ينتج سوى حوالي 600 ألف برميل.
الأمر الذي جعل الإمارات تطالب بحصتها من إنتاج النفط لأن هذا الأمر سيجعل العراق ونيجيريا يطالبان بنسبة أعلى وهذه نقطة خلاف كبيرة.[1]
عواقب هذه المشكلة في المستقبل
ووصف الخبير النفطي أنه سيتم حل هذه المشكلة في أسرع وقت ممكن، وأكد أن هذا الخلاف سيؤدي إلى ارتفاع سعر برميل النفط.
وأكد أن جميع الاتفاقيات الأخيرة ستصاحبها زيادة في جميع الأسعار حيث من المتوقع أن يكون لدى السوق العالمية توقعات بأن أوبك بلس ستزيد إنتاجها.
سيؤدي عدم التوصل إلى اتفاق أيضًا إلى زيادة الأسعار نظرًا لحقيقة أن الاتفاقية تهدف إلى تقليل الإمدادات من السوق العالمية.
وفي كلتا الحالتين يؤدي ذلك إلى زيادة السعر مقارنة بانخفاض الكمية المعروضة مقارنة بالطلب وطلب الشراء.
ويؤكد هذا الخلاف وجود تنافس بينهما لتحقيق الأهداف المادية لكل دولة على حدة.

تجدون هنا: سعر النفط في المملكة العربية السعودية، مايو 2022

في النهاية قدمنا ??لكم توضيحًا واضحًا لسبب الخلاف بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وعواقب هذه المشكلة على المستقبل.
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook