سحرة فرعون.. الصادعون بالحق المنسيون

الكاتب: المدير -
سحرة فرعون.. الصادعون بالحق المنسيون
"سحرة فرعون
الصادعون بالحق المنسيون

 

حين يُذكَرُ سحَرة فرعون، فكثيرًا ما يكون ذكرُهم كمثال لأهل السوء الذين ينتفعون بالسلطان، ويدلِّسون على الناس من أجل الدنيا.

 

مثل السوء لهؤلاء نجدُهم في ملأ فرعون، فهم الذين احتالوا ودبَّروا له في أول الأمر وفي آخره، وأمَدُّوه بالحِيَل والتدابير والرأي: ? قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ? [الأعراف: 109]، فهم من اتهَموا موسى بالسِّحر أول الأمر، وأنه يريد الكيدَ للناس لإخراجهم من الأرض لا تبصرتهم بالحق، ثم كادوا له بجَلْب السحرة؛ بُغيةَ إبطال الآية: ? يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ * قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ * يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ ? [الأعراف: 110 - 112].

 

ثم بعدما عجز السحرة: ? وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ ? [الأعراف: 127].

 

فهم من لم يُرِدْ لموسى الظهور على القوم، وبلوغَ دعوته إليهم.

أما ذِكر سحرة فرعون في القرآن فعِبرةٌ، ربما ليست محصورة في مشهد إعانتهم لفرعون وطلبهم للدنيا.

فلو كان هناك من يُدبر لفرعون، فأحسب الملأ أشد في مكرِهم بالمؤمنين، وإصرارهم على الباطل.

 

أما السحرةُ، فقد بيَّن الله لنا كيف تحوَّلوا، وربما يكون هذا ما علينا أن نتدارسَه، فكيف سلَّموا وأسلَموا مع أنهم أهلُ الصَّنعة والسِّحر، ولو أنكروا وجحدوا الحقَّ، فربما كانت شهادتهم تُعين فرعون كشهادة الخبراء.

فكيف سيكون الناس من بعد إقرار الخبراء بالسحر: أن ما أتى به موسى هو سحرٌ مثل سحرهم؟

فلأهل الخبرة تأثير على كثير من الناس وقناعاتهم.

لكنهم سلَّموا لله وأقَرُّوا، برغم طغيان فرعون وتهديده.

 

وإننا نرى مَشاهدَ يُبطِل الله فيها الباطلَ، ويبقَى صاحبُه متبعًا لهواه، ولنا في قوم إبراهيم مثال واضح: ? قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ * قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ * فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ * ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ * قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ * أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ * قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ ? [الأنبياء: 62 - 68].

 

فلم يكن السحرةُ مثل هؤلاء الذين يُنطقهم الله بالحق وهم له كارهون، بل أقَرُّوا به واطمأنت به قلوبهم، فكانوا بُرهانًا عليه لغيرهم إن شاء الله.

 

? فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى ? [طه: 70]، والعبرة هاهنا عظيمة، إقرارٌ بالحق، وصمود أمام التهديد ? فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى ? [طه: 71]، وزهد في الدنيا من بعد الاغترار بها ? قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ? [طه: 72، 73]، برغم وجود صفقة مسبقة فيما بينهم وبين فرعون ? قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ * قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ? [الأعراف: 113، 114]، فلم تكن حجتهم الاستضعافَ أو القهر، ولم يؤْثروا الحياة الدنيا.

 

فاختزال ذكرِهم في حال ظلمهم فقط قد يُفوِّت علينا الانتفاعَ بفعلهم حين توبتهم وتحوُّلهم من معاونة الظالم إلى التعرُّض لأذاه برغم الضَّعف، والصبر ابتغاءَ وجه الله ومغفرته، والشهادة بالحق على النفس وتحمُّل تبعات ذلك ? إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَنْ كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ ? [الشعراء: 51].

فاللهم ارحم سحرةَ فرعون الذين كانوا أولَ المؤمنين، وصدعوا بالحقِّ عند ذي السلطان الجائر، وأنت أعلمُ بهم.

 

لعل الله عز وجل يجعلهم ممن قال فيهم:

? إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ? [الفرقان: 70].

? فَأَمَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَعَسَى أَنْ يَكُونَ مِنَ الْمُفْلِحِينَ ? [القصص: 67].

? وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ? [البقرة: 143].




عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((يجيء النبيُّ ومعه الرجلان، ويجيء النبيُّ ومعه الثلاثة، وأكثر من ذلك، وأقل، فيقال له: هل بلَّغْتَ قومَك؟ فيقول: نعم، فيُدعى قومُه، فيقال: هل بلَّغكم؟ فيقولون: لا، فيقال: مَن يشهد لك؟ فيقول: محمدٌ وأمَّتُه، فتُدعى أمة محمد، فيقال: هل بلَّغ هذا؟ فيقولون: نعم، فيقول: وما علمُكم بذلك؟ فيقولون: أخبرنا نبيُّنا بذلك أن الرسل قد بلغوا فصدَّقناه، قال: فذلكم قوله تعالى: ? وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ? [البقرة: 143]))؛ صحيح ابن ماجه.




فهل سنشهد حين نُستشهَد يوم القيامة على الأُمم بأن السحَرة كانوا قومَ سوء، أم سنشهد عليهم بما علِمنا شهادةً كاملة؟

 

فالقصص الحقُّ ليس كقصص الناس، ففيه مع العبرةِ والحكمة عِلمٌ يُطلب ينبني عليه عمل، وفيه تثبيت وتسليةٌ للقلوب عند النوازل؛ لذلك فعلينا أن نأخذ أخباره مكتملةً لا بعضها.




أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook