سفينة النجاة

الكاتب: المدير -
سفينة النجاة
"سفينة النجاة




الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، واتَّبع نَهجه وسار على هداه.

ثم أمَّا بعدُ:

فيا أيها العقلاء، اعلموا أن اللِّسان مِن نعم الله العظيمة، ولطائفِ صُنعه الغريبة، فإنه صغيرٌ جِرْمُه، عظيمٌ طاعتُه وجُرمُه؛ إذ لا يَتبين الكفر والإيمان إلا بشهادة اللسان، وهما غاية في الطاعة والعصيان[1].

 

وقد حذَّرنا القرآن الكريم من خطر الاسترسال في الكلام، ومَغبَّة الوقوع في الآثام؛ فإننا سنحاسَب عليه حسابًا شديدًا؛ قال الله تبارك وتعالى: ? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ? [الأحزاب: 70].

واللفظ مُسجَّل بتقييد؛ قال عز من قائل: ? مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ? [ق: 18].

أيها الأخ الرفيق، لا تَعجَب من هذا الإحصاء الدقيق! فحسْبُك قول القائل المحب لك والشفيق: عرَفتَ فالزَم واضحات الطريق!

 

فالملَكان يَرقُبان الحدث باستعداد، فابتعد - هداني الله وإياك - عن كل لهو وعبث وفساد، واتقِ الله واطلُب منه التوفيق والسداد، يَسلُكْ بك سُبلَ الهدى والرشاد.

فالأمر إليه، والخير كلُّه بيديه، فقِف ببابه، وانطَرِحْ ذليلًا على أعتابه، يُكرِمْك بأفضاله، ويَجُدْ عليك بعطائه ونَواله.




اتقوا الله وصُونوا ألسِنتَكم من المهاترات، وجنِّبوها السقطات والزَّلات، تَدُمْ لكم المسرَّات، ولله دَرُّ القائل:

وَجُرْحُ السيفِ تَدْمُلُه فيَبْرَا ??? وجُرْحُ الدهرِ ما جرَحَ اللسانُ

 

فالجريرةُ جِدُّ خطيرةٍ، وحجم المسؤولية أكبر من كبيرة، فأَلْجِمْ لسانك بلجامٍ، تَكُنْ قُدوة للأنام! وقد روى الترمذيُّ عن عقبة بن عامر رضي الله عنه، قال: قلت: يا رسول الله، ما النجاة؟ قال: ((أمسِكْ عليك لسانك، وليَسَعْك بيتُك، وابْكِ على خطيئتك))[2].

 

هذا الرسول المعلِّم يُلوِّن في أساليبه الخطابَ، بما يَعِظ به الأصحاب؛ فتارة يُربي بالحدث والقصة، وتارة بالنقاش والحوار، وتارة بالحكمة والموعظة الحسنة، وأحيانًا يستعمل السؤال والاستفهام، وأحيانًا أخرى يُجيب عن الإشكالات بما يُزيل اللَّبس عن الأفهام.

صلَّى عليك اللهُ يا عَلَمَ الهدى
واسْتَبْشَرتْ بقدومِك الأيامُ
هتَفتْ لك الأرواحُ مِن أشواقِها
وازَّيَّنَتْ بحديثِك الأقلامُ

 

في هذه القصة الكريمة يُبرِز نبيُّنا محمد صلى الله عليه وسلم ما للسان من مكانة وقيمة، فعقبة بن عامر رضي الله عنه انطلق مسرعًا؛ ليبحث عن النهايات والمصاير، فأرشَده النبي صلى الله عليه وسلم لحفظ مكنونات السرائر، والصمت عن مستودعات الضمائر، وإلا فهو تائهٌ خاسر!

فيا لها من إشادة جليلة، بسمو مقام الفضيلة! ويا له من تنفير له دَوِيٌّ، من مَغبَّة السقوط في شَرَك الرذيلة الدَّنِي!

فلا تُرخوا إخواني لألسنتكم العِنانَ، فتَقعوا في مصايد الشيطان، وتُحرَموا من روْضات الجِنان!

 

اقتصدوا قبل العَيلة والفاقة، والتزموا آداب الحديث واللباقة، كونوا من الأعلام، وموتوا بداء الصمت خيرٌ لكم من داء الكلام.

احذَرْ لسانَك أيها الإنسانُ ??? لا يَلْدَغَنَّكَ إنَّه ثُعبانُ

 

لقد كان الصحابيُّ الجليل أبو بكر الصدِّيق رضي الله عنه، يضع حَصاة في فِيهِ، يَمنع بها نفسه عن الكلام، وكان يشير إلى لسانه، ويقول: هذا الذي أورَدني الموارد[3].

لقد تأثَّر الربيع بن خُثيم بقول الله تبارك وتعالى: ? وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ ? [المؤمنون: 3] أيَّما تأثُّرٍ؛ فجَعَل كلامَه ذِكرًا، وصمتَه فِكرًا.

 

فكم قرأنا نحن هذه الآيةَ وما تأثَّرنا! وكم سمِعنا مثيلاتها فما تغيَّرنا!

لقد قال أحدهم للربيع بن خُثيم يومًا: يا أبا يزيد، ألا تذمُّ الناس؟ فقال: والله ما أنا عن نفسي براضٍ، فأَذُم الناس، إن الناس خافوا الله على ذنوب الناس، وأمِنوه على ذنوبهم.

وقال صاحبه واصفًا له: عِشنا معه ثلاثين سنة، ما سمِعنا منه كلمة تُعاب[4].

يقول وهب بن مُنبه: حقٌّ على العاقل أن يكون عارفًا بزمانه، حافظًا للسانه، مُقبلًا على شانه[5].

أيها الثِّقات، اعلموا أن حفظ اللسان هو سفينة النجاة، وهو سبب للثبات، وسر الفلاح في الحياة وبعد الممات.

 

ختامًا:

أصلِح سفينتك، وجهِّز راحلتك، ثم اختَر رُفْقتك، وحدِّد وِجهتك، تَصِل بإذن الله إلى بُغيتك.




[1] إحياء علوم الدين (3/ 108).

[2] الترمذي (2616)، وقال: حديث حسن صحيح.

[3] إحياء علوم الدين (3/ 120).

[4] للاستزادة من أخبار الربيع بن خثيم، يُرجى الرجوع إلى كتاب: صور من حياة التابعين؛ لعبدالرحمن رأفت الباشا، ص 62.

[5] إحياء علوم الدين (3/ 120).


"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook