سيد الخزرج

الكاتب: علا حسن -
سيد الخزرج.

سيد الخزرج.

 

الأوس والخزرج

يعود نسب قبيلتي الأوس والخزرج إلى رجلين اسمهما أوس وخزرج ولدَي حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن مزيقيا بن ماء السماء بن امرئ القيس، ويرجع نسبهم إلى غسّان وهو أبي الملوك بن الأزد، وأمّهم هي قَيْلة بنت الأرقم بن ثعلبة بن عمرو بن مزيقيا بن ماء السماء بن امرئ القيس، والأوس والخزرج هما طائران من سباع الطّير، وسُمّيت القبيلتان بهذا الاسم لشدّة بأسهما ونجدتهما، وقد جاء في فضائل القبيلتين كثيرًا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومن ذلك ما رواه عنه أبو سعيد الخدري إذ قال: "لولا الهجرةُ لكنتُ امرأً مِن الأنصارِ، ولو سلَك الناسُ شِعْبًا وواديًا، وسلَكتِ الأنصارُ شِعْبًا وواديًا، لسلَكْتُ شِعْبَ الأنصارِ وواديَها، الأنصارُ شِعارٌ، والناسُ دِثارٌ، اللهمَّ ارحَمِ الأنصارَ، وأبناءَ الأنصارِ، وأبناءَ أبناءِ الأنصارِ

سيد الخزرج

إنّ سيد الخزرج كان رجلًا يُدعى سعد بن عبادة بن دليم بن الخزرج، كنيتُه أبو ثابت وأبو قيس، كان يعرف الكتابة والسباحة ورمي السهام، فسمّوه الكامل لذلك السبب، أسلم مع النّفر السبعين من الأنصار في بيعة العقبة، وكان من النقباء الاثني عشر، ومن صفاته أنّه كان غيورًا، فكان لا ينكح إلّا بكرًا، وكان إذا طلّق امرأة لا يجرؤ رجل من قومه على الزواج به وكذلك كان مشهورًا بالجود والسخاء، فعندما قدِمَ النبي -عليه الصّلاة والسّلام- إلى المدينة كان يبعث إليه جفنة من ثريد اللحم أو ثريد اللبن كل يوم، وكانت جفنته تدور مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم

شارك المقالة:
53 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

تفسير الآية رقم (13) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (14) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (15) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (16) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (17) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (18) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (19) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (20) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (21) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (22) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (23) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (24) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (25) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (26) من سورة النجم
تفسير الآية رقم (27) من سورة النجم
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook