شرع الله رحمة وشرع البشر عذاب

الكاتب: المدير -
شرع الله رحمة وشرع البشر عذاب
"شرع الله رحمة وشرع البشر عذاب




ما أشد جهلَ هؤلاء البشر! يترُكون شرعَ الله وما فيه من عدل وحكمة، ولطفٍ ورحمة، ورِفْق بهذا الإنسان، ويشرَعون لأنفسهم ما فيه الشقاء والعناء والبلاء، وما يثير في النفوس الضغائن والأحقاد.

 

يشرَعون لأنفسهم - وكأنهم أعلم من الله - ما فيه تحقيق مصالحَ ومكاسبَ دنيوية، وإن ألحقَ هذا الأذى والضررَ بالآخرين، أو أكل حقوقهم، ويقتتلون من أجل دنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة.

 

شرع الله فيه اليُسْرَ والتخفيف على هذا الإنسان الضعيف؛ يقول سبحانه: ? يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ? [البقرة: 185]، و? يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا ? [النساء: 28]، وأما شرع البشر، ففيه العُسرُ والعَنَتُ والتضييق، فكيف يستبدلون بشرع الرحيم شرعَ مَن لا يرحم؟! ألَا ما أظلم هؤلاء البشر! وما أجهلهم!

 

نظام المواريث في الإسلام نظام تكافلي قائم على العدل والحكمة والرحمة؛ يقول سبحانه: ? لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا ? [النساء: 7]، فاللهُ قد فَرَضَ أنصبة محددة في آيات المواريث للرجال وللنساء، للكبار وللصغار، للأقوياء وللضعفاء، فلا يبقى الإرث متكدسًا في جيبِ أحدٍ، أو يكون من نصيب الأغنياء والأقوياء، ويحرم منه المحاوِيج والضعفاء، ولكن من يتخلقون بأخلاق الجاهلية، أو يتبعون العادات القبيحة الجائرة لا يتورعون عن أكل المال بالباطل واغتصاب الحقوق، وقد كان العرب في الجاهلية من جبروتهم وقسوتهم لا يورِّثون النساء والصبيان، ويأكلون حقوق الأيتام، أو يستولي الأخ الأكبر على الإرث كله، وأهل الجاهلية في زماننا يسيرون على نهجهم، ويتبعون هديهم في الظلم والجور والطغيان، مما ولَّد الكره والحقد والتدابر، بل ووصل عند البعض إلى سفك الدماء.

 

أحلَّ الله التعدد للرجال، وقيَّده بالعدل، وليس لأحد من البشر وضعُ تشريع بتحريمه؛ فالله أعلم بعباده، وأعرف بفطرتهم، وأخبر بما ينفعهم ويصلحهم، ولو تفكَّرنا، لوجدنا التعدد رحمة بالرجال والنساء على حد سواء، فهو يلبي حاجة الفطرة وواقع الحياة، وما فيها من تغيرات وضرورات، ويراعي التكوين النفسي والعصبي للإنسان، ويحمي المجتمع ليبقى طاهرًا نظيفًا عفيفًا.

 

الربا تشريع بشري جاهلي دَنِسٌ عَفِن، طالح كالح، خسيس لئيم، قائم على الشح والجشع والطمع والأثَرَة والفردية، تؤكل فيه الأموال بالباطل، لا يأتي إلا بالشر والفساد والبلاء والشقاء، كيف لا وقد آذن الله الذين يتعاملون بالربا بالحرب والمَحْقِ، بنزول البلاء والنقمة والعذاب، وحياة القلق والنكد والشقاء، وإمحاق البركة من الأموال والذرية وعافية الأبدان؟ وهذا حال المجتمعات القائم نظامها الاقتصادي على الربا في كل زمان، ولكن البشر لا يفِيقون ولا يعتبرون.

 

العَيش الطيب والبركة في الأعمار والأرزاق تأتي بالكسب الطيب النظيف، وبالتكافل والتعاون، والتعامل الودود السَّمْحِ في الأخذ والعطاء، وفي البيع والشراء والاقتضاء، وفي النزول أحيانًا عن بعض المال بلا عِوَضٍ، كما في حالة الإعسار، فالتعامل السمح الودود يقتضي الصبر على الغارم المُعْسِر الذي قعدت به الظروف عن سداد دينه الذي استدانه، لا لينفقه في الشهوات واللذائذ، وإنما في قضاء الحاجات والنفقات التي لا غِنى عنها في هذه الحياة، بل إن الله حبَّب لمن يريد مزيدًا من الخير في أن يتصدق صاحب الدَّين بدَينه كله أو بعضه.

 

يقول سبحانه: ? وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ? [البقرة: 280]، وقال عليه الصلاة والسلام: ((من سَرَّه أن ينجيَه الله من كُرَبِ يوم القيامة، فلينفِّس عن مُعْسِرٍ، أو يضع عنه))؛ [صحيح مسلم: 1563]، و((من أنظر معسرًا أو وضع عنه، أظله الله في ظله))؛ [صحيح مسلم: 3006].

 

فالأصل بالمجتمع المسلم ألَّا يُتْرَكَ المعسِر وعليه دَين، والقضاء عن الغارمين مصرِف من مصارف الزكاة، وأن يتصدق الدائن بدَينه خير له وللمجتمع؛ كي تسوده روح التسامح والتكافل والتراحم، وهذا شرع الله الحكيم الرحيم، وأما شرع البشر المصابين بالسُّعار، المتكالبين على هذه الدنيا وحُطامها، فيطاردون المعسر ويضيِّقون عليه الخِناق أو يزُجُّون به في السجن، ووحوش المرابين يعصِرونه ويسحَقونه ليمتصوا قدر ما يستطيعون من ماله وكدِّه وتعبه، بلا رحمة وبلا أخلاق.

 

جعل الله القِوامة للرجال على النساء، والقوامة ليست سلطة لقهر المرأة وإذلالها أو إلغاء شخصيتها، كما يفهم الأجلاف ضعاف العقول فقراءُ الأخلاق، بل إنها تكليف وأمانة لإدارة الأسرة وحمايتها وصيانتها والحفاظ عليها، لتكون المحضِنَ الساكن المطمْئِن للزوجين والأولاد، وقد ميَّز الله الرجل عن المرأة بخصائصَ، ووهبه استعداداتٍ تؤهله وتيسر عليه القيام بهذه الوظيفة، كما ميز الله المرأة بخصائص وزودها باستعدادات تعينها على أداء وظيفتها، فكلٌّ له وظيفته التي توافق فطرته وتكوينه، وكل مُيسَّر لِما خُلق له، ومردُّ الحكم في تحديد الأدوار والواجبات إلى الله لا إلى الأهواء والآراء، ومن عدل الله ورحمته أن جعل القوامة للرجل، وأوجب عليه حماية المرأة ورعايتها لتتفرغ لأداء وظيفتها؛ وظيفة الأمومة، الوظيفة التي يريدون أن تنسلِخَ المرأة منها وتتنكَّر لها وتشذ عن فطرتها، ويسعَون جاهدين لهدم كيان الأسرة.

 

المجتمع الذي يكون شرع الله هو المنظمَ لحياته والمحكَّمَ في معاملاته، يشعر كل فرد فيه أن حياته وحياة أولاده مكفولة في كل حالة، فلا يُتْرَك فقير لفقره، ولا يتيم دون كفالة ورعاية، ولا معسر دون إعانة على سداد دينه، ولا ملهوف دون إغاثة، ولا مظلوم دون نصرة، ولا أسير دون فِكاك أسره، ولا يترك مستضعف يُقْهَر أو يُفْتَن في دينه ويذوق ويلات العذاب تحت أيدي الطغاة وجلاديهم، بل إن الله شرع وحرَّض على القتال لاستنقاذ هؤلاء المستضعفين الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلًا؛ فقد قال سبحانه: ? وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا ? [النساء: 75]، ولكن... هل تقاتل في سبيل الله والمستضعفين أمة عاجزة كسيحة تضيع فيها أبسط الحقوق؟ وهل يكافح الظلمَ الضعفاءُ المهازيل الذين رضُوا لأنفسهم الذلَّ والهوان؟


"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook