شموع (52)

الكاتب: المدير -
شموع (52)
"شموع (52)

 

‏? قلما نجدُ عالمًا لم يُنْسَبْ إليه ما ليس له.‏

? ? ?

 

? مارسَ بعض الورّاقين مِنْ قبل كذبًا وغشًا وتدليسًا...كما يكون مِنْ بعض الناشرين اليوم...

? ? ?



? أرجو أن يتسعَ الوقتُ لكتابة شيءٍ عن جناية النُّساخ...‏

? ? ?

 

? مِنْ مشكلات التراث:

مخطوطات لا عنوان لها.

مخطوطات لا مؤلِّف لها.

مخطوطات مبتورة الآخر.

مخطوطات مختلطة الأوراق.

مخطوطات سقطتْ أوراق منها.

مخطوطات منسوبة إلى غير مؤلِّفيها.

ونشر سيئ‏.

وأشياء أخرى...

? ? ?

 

? تفاءلنا خيرًا حين توجّه بعضُ طلاب العلم إلى سوق النشر.

ونرجو أن لا يخيب الفأل.

? ? ?

 

? مات سفيان الثوري وهو مختفٍ...

ضاقت الدولةُ العباسيةُ عن أنْ تسعَ رجلًا شُغلهُ العلم، وهمُّهُ العبادة، ولا يرغبُ في قضاءٍ ولا إفتاءٍ ولا حسبةٍ.

‏وقد كتبَ إلى الخليفة المهدي مِنْ مخبئه: طردتني، وشردتني، وخوفتني... اللهُ بيني وبينك، وأرجو أنْ يخير اللهُ لي قبل مرجع الكتاب.

فرجع الكتابُ وقد مات...

? ? ?



? تدافعُ الحُجّاج والمُعتمرين والطائفين لتقبيل الحجر الأسود يَعكسُ عاطفة جياشة، ولكن ألا يمكن أن نتعلمَ النظام ويقف أحدُنا خلف الآخر ويقبّل الكلُّ بأدب واحترام وهيبة؟[1]

? ? ?



? نعلمُ علمَ اليقين الأسبابَ الكامنةَ وراءَ الهجومِ العنيفِ على القرآن.

هذا الكتابُ حَمانا، وأحيانا، وأبقانا، وأعلانا.

والمهاجمون يريدون ذلَّنا، واستباحَتنا، وأكلنا.‏

? ? ?

 

? خاطبَ اللهُ المؤمنين خطابًا شديدًا جدًا فقال لهم: (كبر مقتًا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون)

المقتُ الكبيرُ أنْ يقولَ الإنسانُ ما لا يفعل.

? ? ?



? التفريط باللغة العربية تفريطٌ بالقرآن...

فيا أمّة القرآن: إلى أين نمضي؟‏

? ? ?

 

? تعودُ على (الكاتب) في الغرب أرباحٌ كبيرةٌ، مثل التي تعودُ على (الناشر) في الشرق!

? ? ?

 

? أنصحُكم أنْ تقرؤوا جرائدَ الدنيا الصادرة قبل عامٍ وهكذا...

اقرؤوها يومًا فيومًا رجوعًا؛ لتفهموا ما يجري في الدنيا... ولتنشطوا ذاكرتكم المنهكة.

? ? ?

 

? ‏بشِّر الكاذبَ بالإخفاق.‏

? ? ?

 

? أصبحَ العالَم الافتراضي هو الوجهة المُفضلة للباحثين عن الأحلام.

فلا نستغربُ إذا حطوا رحالهم في مُدن الأوهام.

? ? ?



? ما هي آثارُ التدفُّقُ الهائلُ للمعلومات المتنوعة المتلاحقة المتسارعة على نفس الإنسان، وعقله، وقلبه، وروحه؟

? ? ?

 

? تمرُّ ليالٍ على أفراد الأسرة ولا يُكلِّمُ أحدُهم الآخر اشتغالًا بما لدى كلِّ واحدٍ منهم مِنْ أفراد آخرين يتواصلُ معهم في أطراف الأرض!

 

[1] يسقط إزارُ البعض في زحمة التدافع في ذلك المكان المشرف، وهذا فضلا عمّا يحصلُ من إيذاء للمتدافعين والمتدافعات، وما يكون من صورةٍ غير مناسبة.


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook