شموع (86)

الكاتب: المدير -
شموع (86)
"شموع (86)

 

? وجدتُ مِنْ أكثر العوائق عن القراءةِ الجادةِ والإنتاجِ العلميِّ وسائلَ التواصلِ الاجتماعي، ويصعبُ جداً معَها التفرُّغُ لغيرها والإقبالُ بهمّةٍ وتركيزٍ عليه.

•   •   •




? ضَعْ لنفسك برنامجاً تمشي عليه، وإلا ضاعَ وقتُك ولم تنتجْ شيئاً.

•   •   •




? من المُصلحين الأفداذ في التاريخ: عمر بن عبدالعزيز، والمهتدي بالله، والظاهرُ بأمر الله العباسيان، ونور الدين زنكي، وصلاح الدين الأيوبي...حبَّذا أنْ تُقرأ تراجمُهم باستمرار.

•   •   •




? نأخذُ بالأسبابِ حتى لا نُلام، ونتوكَّلُ على ذي الجلال والإكرام.

•   •   •




? هناك تشابيهُ تكتمُ الأنفاسَ، ومِنْ ذلك قولهم: كركاب طائرةٍ مُختطفةٍ. كصخرةٍ ألقيتْ مِنْ قِمةِ جبل. كسمكةٍ خارج الماء. كطائرٍ في شبكة. كشجيٍّ بين خليين. ونسألُ اللهَ العافية.

•   •   •




? مؤلفاتُ ابن أبي الدنيا البغدادي (ت:???) كلُّها نافعة، ومِنْ أنفعها الآن: حُسْن الظنِّ بالله.

•   •   •




? العلومُ متشابكةٌ، ومِنْ جميلِ ما قرأتُ في ذلك ما كتبه الدلجي في كتابه: الفلاكة والمفلوكون.

•   •   •




? بعضُ الكتب داءٌ، وبعضُها دواءٌ، وبعضُها شفاءٌ، وبعضُها غذاءٌ.

•   •   •




? إذا شاعَ الخطأ صعُبَ تصحيحُه، وإلا فأخبرني مَنْ يستطيعُ أنْ يردَّ الناسَ عن قولهم الفترة إلى المُدَّة، وعن تخرَّجَ مِنْ إلى تخرَّجَ في، وعن ربيع الثاني إلى ربيع الآخر، وعن جماد الثاني إلى جُمادى الآخرة، ومَنْ يستطيعُ أنْ يردَّهم عن استخدامِ كافِ التشبيه استخداماً مغلوطاً، كقولهم: أقولُ هذا كمثالٍ إلى أنْ يقولوا: أقولُ هذا مثالاً؟

•   •   •




? كلَّما قرأتُ للجلال السيوطي رأيتُ في سطوره أسداً كاسراً مهاجماً لا تلينُ له قناةٌ، ولا يضعفُ له صوتٌ... إلا في رسالةٍ واحدةٍ، لم يُظهرها في حياته لأحد... تلك هي: الاستيقاظ والتوبة ... ولولا أن تلميذه عبدالقادر الشاذلي عزاها له لراودني الشك...

•   •   •




? إذا انفصلَ العلمُ عن الدين سمعتَ العُجاب.

وإذا غلبت الدُّنيا ضاعَ الحقُّ واختلطَ الصواب.

•   •   •




? الثناءُ على الميْت المُحْسن مشروعٌ، مُرَّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم بجنازة فأُثنيَ عليها خيراً فقال: وجبتْ.

•   •   •




? كفى بالتواضع فضلاً أنه لم يذمّه أحدٌ.

وكفى بالتعالي ذمّاً أنه ما مدَحه أحدٌ.

•   •   •




? لا تَحجبْ إفادةً عن مستفيدٍ، ولا تبخلْ بجوابٍ على سائلٍ، فإنك لا تدري ما يكون لك مِنْ جرّاء ذلك مِنْ أجرٍ ممدودٍ، وأثرٍ محمودٍ.


"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook