صلاح الأبناء

الكاتب: المدير -
صلاح الأبناء
"صلاح الأبناء

 

أيها المؤمنون، إن الأبناء نعمة من نعم الله، وهبة من هباته، وعطية من عطاياه، قال تعالى: ? لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ ? [الشورى: 49-50]، غير أن هذه النعمة لا تتم ولا تكمل إلا بصلاح الأبناء واستقامتهم، ولهذا دعا إبراهيم عليه السلام، ربه فقال: ? رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ ? [الصافات: 100]. فطلب أمرين: طلب الولد، وطلب أن يكون الولد صالحا، لأن نعمة الولد لا تتم إلا بصلاحه، وإلا كان فتنة ونقمة على والديه، ولهذا تضرع الأنبياء والصالحون إلى الله تعالى بحفظ الذرية - ? وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ ? [إبراهيم: 35][1].

 

وقال تعالى: ? وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي ? [البقرة: 124]. وبصلاح الذرية دعا زكريا ربه، حيث قال تعالى: ? هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ ? [آل عمران: 38]؛ أَيْ: ذرية صَالِحَةً مُبَارَكَةً [2].

 

وقال أيضًا: ? فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا ? [مريم: 5-6]؛ أي: أي مرضيًا في أخلاقه وأفعاله[3].

 

وبحفظ الذرية دعت أم مريم ربها فقالت: ? وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ? [آل عمران: 36]، وقال تعالى عن عباد الرحمن: ? وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ ? [الفرقان: 74]. قال الحسن البصري: ليس هناك ما هو أقر للعين من أن يرى الرجل ولده مطيعًا لله[4].

 

فهذه الآيات كلها ترشد إلى أن الدعاء من أسباب صلاح الأبناء، فمن غلب على تربية أبنائه فليتضرع إلى الله. فالأولاد فتنة، بنص قول الله تعالى: ? إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ ? [التغابن: 15]، ولا منجاة من هذه الفتنة إلا بدعاء الله تعالى والتضرع إليه.

 

وصلاح الأبناء يتجلى في مظهرين:

أولهما: طاعة الله تبارك الله تعالى، وطاعته تتجلى في: فعل ما أمر الله به، واجتناب ما نهى الله عنه، وذلك يستلزم: تربية الولد، وتعليمه ما ينفعه في دينه ودنياه، حتى يحصل له النفع، ويعظم به الانتفاع، عملًا بقوله تعالى: ? يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا ? [التحريم: 6]، قالَ عليُّ رَضِيَ اللهُ عنه: أي: علِّموهُم وأدِّبوهُم[5]. ولهذا قالوا: من أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى، فقد أساء إليه غاية الإساءة، فأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء، لإهمالِهم تعليم أولادهم أمور دينهم، فأضاعوهم صغارًا فلم ينتفعوا بأنفسهم ولم ينفعوا آباءهم كبارا[6].

 

وتعليم الأبناء أمور دينهم، هو حق من الحقوق الوجبة لهم على الآباء، وَقد قَالَ بعض أهل الْعلم: إِن الله سُبْحَانَهُ يسْأَل الْوَالِد عَن وَلَده يَوْم الْقِيَامَة قبل أَن يسْأَل الْوَلَد عَن وَالِده، فإنه كَمَا أَن للْأَب على ابنه حَقًا فللابن على أَبِيه حق، فَكَمَا قَالَ تَعَالَى: ? وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ? [العنكبوت: 8]. قَالَ تَعَالَى: ? قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ ? [التحريم: 6][7].

 

ومما يحكى في هذا الباب، أن رجلًا جاء إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، يشكو إليه عقوق ابنه، فأحضر عمر بن الخطاب رضي الله عنه ابنه، وأنبه على عقوقه لأبيه، فقال الابن: يا أمير المؤمنين، أليس للولد حقوق على أبيه؟ قال: بلى، قال: فما هي يا أمير المؤمنين؟ قال: أن ينتقي أمه، ويحسن اسمه، ويعلمه الكتاب، فقال الابن: يا أمير المؤمنين إنه لم يفعل شيئًا من ذلك: أما أمي فإنها زنجية كانت لمجوسي، وقد سماني جعلًا[8] ولم يعلمني من الكتاب حرفًا واحدًا. فالتفت أمير المؤمنين إلى الرجل، وقال له: جئت إليّ تشكو عقوق ابنك، وقد عققته قبل أن يعقك، وأسأت إليه قبل أن يسيء إليك[9].

 

والمظهر الثاني الذي يتجلى فيه صلاح الأبناء: طاعة الوالدين، وذلك بامتثال أمرهما، واجتناب سخطهما، إذا لم يكن في ذلك معصية، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ أَصْبَحَ مُطِيعًا لِلَّهِ فِي وَالِدَيْهِ، أَصْبَحَ لَهُ بَابَانِ مَفْتُوحَانِ مِنَ الْجَنَّةِ، وَإِنْ كَانَ وَاحِدًا فَوَاحِدًا، وَمَنْ أَمْسَى عَاصِيًا لِلَّهِ فِي وَالِدَيْهِ أَصْبَحَ لَهُ بَابَانِ مَفْتُوحَانِ مِنَ النَّارِ، إِنْ كَانَ وَاحِدًا فَوَاحِدًا قَالَ رَجُلٌ: وَإِنْ ظَلَمَاهُ؟ قَالَ: وَإِنْ ظَلَمَاهُ، وَإِنْ ظَلَمَاهُ، وَإِنْ ظَلَمَاهُ [10]. ولهذا قال العلماء: طاعة الوالدين واجبة في كل ما ليس بمعصية، ومخالفة أمرهما في ذلك عقوق[11]. لأن طاعة الوالدين من طاعة الله تعالى، بل من أَطاعهما ولم ينو رضا اللَّه تعالَى لَا يكون بارًّا بهما[12].

 

وعليه، فمتى كان الولد طائعًا لله، حريصًا على طاعة والديه، كان ذلك علامة صلاحه وورعه وتقواه.




[1] أضواء البيان، ج7ص103.

[2] تفسير القرطبي، ج4ص72.

[3] تفسير القرطبي، ج11ص80.

[4] تفسير الطبري، ج19ص318.

[5] تفسير الطبري، ج23ص491.

[6] تحفة المودود، ص229.

[7] تحفة المودود، ص229.

[8] خنفساء.

[9] محو الأمية التربوية، ص11.

[10] مشكاة المصابيح - كتاب الآداب - باب البر والصلة.

[11] المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج، ج2ص87.

[12] مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح،ج7ص3098.


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook