صور من الحياة

الكاتب: المدير -
صور من الحياة
"صور من الحياة

 

صور سابقة:

? القاضي عبدالوهاب:

حين عزم القاضي عبدالوهاب البغدادي المالكي على الخروج من بغداد شيَّعه يوم خروجه جمعٌ كبيرٌ مِنْ أكابرها وشخصياتها وأهلها... ولما أزف الفراقُ قال لهم: والله يا أهلَ بغداد لو وجدتُ بين ظهرانيكم رغيفين كل غداة وعشية ما خرجت... فلم يتكفل أحد بذلك... والخبز يومئذ ثلاث مئة رطل بمثقال...

 

وخرج فمرَّ بالمعرة فأهدى إليه أبو العلاء المعري هدية مالية يسيرة (ثلاثين درهمًا سودًا ليست بخالصة، من الفضة)، وكتبَ إليه أبياتًا مطلعها:

أيبسطُ عذري منعمٌ أم يخصني ??? بما هو حظِّي مِنْ أليم عتابِ؟[1]

 

ومنها قوله عنه:

وما أنا إلا قطرة من سحابه ??? ولو أنني صنفتُ ألف كتابِ




وهذا يدلُّ على منزلة القاضي الكبيرة وخسارة بغداد الفادحة بخروجه...

وقد استقبله (الفاطميون) بمصر وأكرموه إكرامًا كبيرًا...

وهو موقفٌ مخجلٌ...

? ? ? ? 

 

? الزمخشري:

في مرحلةٍ من مراحل حياة الزمخشري دَفَنَ ما لديه مِنْ درايات وسماعات، ونقَلَ كتبَه إلى مشهد أبي حنيفة ببغداد، ولم يترك سوى المصحف، ولاذ بالحرم المكي، وأعرضَ عما وراءه...

جاء هذا في رسالةٍ منه إلى الحافظ أبي طاهر السِّلفي...

 

وربما كان هذا بعد معاناةٍ عبّر عنها في قصيدتهِ اللامية أشجى تعبير، ومنها قولُه عن نفسه:

غنيٌ من الآداب لكنني إذا ??? نظرتُ فما في الكف غير الأناملِ!

 

وقد ختمها بقوله مخاطبًا بعضَ الوزراء:

فوقِّعْ إلى هذا الزمان فإنه ??? غلامُك يجعلْني كبعضِ الأراذلِ




لأنه وجد ذلك البعضَ في سعةٍ وبحبوحةٍ، أمّا هو فكان ينادي:

فيا ليتني أصبحتُ مستغنياً ولم
أكن في خوارزمٍ رئيسَ الأفاضلِ
وما حق مثلي أنْ يكون مُضيعًا
وقد عظمتْ عند الوزير رسائلي

 

ثم زار بلده فأدركه الأجل...

وقبره ما زال معروفًا في جمهورية تركمانستان...

? ? ? ?

 

صور معاصرة:

? في مصر:

حدَّثني الشيخ الدكتور قطب عبد الحميد قال:

كان في القاهرة عالم جليل صالح نفّاع وخطيب مفوه، هو الشيخ محمد بكر إسماعيل، من علماء الأزهر، وهو مؤلف (خلاصة التفسير)، و(الفقه الواضح).

وكان يدرّس في كلية الدراسات الإسلامية والعربية.

 

وكان يعيش في غرفة على سطح إحدى البنايات، صابرًا على الفقر، محتسبًا في ذلك، رجاء دوام انتفاع الناس به، وكان شبه كفيف.

ثم اشتدت الحاجة، فقرَّر السفر والعمل في الخارج...

 

وحين حان موعدُ السفر جاءه محبوه ومستمعوه ومتابعوه يودعونه ويبكون، فقال لهم الشيخ:

(انتو النهارضه بتعيّطوا وأنا بقى لي تلاتين سنة بعيّط وما حدش سامعني ولا دريان بي !) = (أنتم تبكون الآن وأنا أبكي منذ ثلاثين سنة ولم يسمعني أحد)...

وسافر إلى مكة، وفتح الله له...

? ? ? ?

 

وحدَّثني الشيخ قطب فقال:

حدثنا الشيخ نجيب المطيعي وكنا نحضر عنده في شرح صحيح البخاري في بيت الطلبة الماليزيين بمنطقة العباسية في القاهرة فقال:

كان لي على التلفزيون أجرٌ زهيدٌ مقابل إلقاء بعض الدروس، فذهبت لتسلمه، فقال لي المحاسب: تأخرتَ!

فقلت: ولم تقول هذا؟

فقال: جاءتْ فلانة (وذكَرَ امرأةً تعمل فيما يُسمّى بالفنّ الشرقي) فأخذتْ كلّ ما في الخزنة. (وكان أجرها كبيرًا).

فاسترجعتُ وقلتُ له: ليتك قلتَ لها: الشيخ قادم فتركتْ لي شيئًا...

? ? ? ?

 

وحدَّثني الشيخ قطب فقال:

كان الشيخ طه عبدالله العفيفي صاحب الكتاب المشهور: (مِنْ وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم) خطيبًا في قريةٍ من قرى مصر.

ومرة جاء يومُ الجمعة وليس معه سوى أجرة الذهاب إلى المسجد الذي يخطب فيه، ولم يستحلّ أن يدع المسجد، فذهب على التوكل، وخطب وصلى بالناس، وخرج حائرًا فيما يصنع، فرأى صاحبَ دراجة نارية فاستوقفه وقال له: هل تحملني معك إلى القاهرة؟ فوافق، فركب الشيخُ بجبته وعمامته وراءه! وعاد إلى بيته...

? ? ? ?

 

? في العراق:

كان العلامة الكبير الشيخ عبدالكريم المدرس - رحمه الله - يبيع كتبه بنفسه، حيث كان يقيم في إحدى غرف جامع الشيخ عبد القادر الكيلاني ببغداد...

وكان يصعبُ هذا على نفوس محبيه... ولكن لا يتكلمون... ويبدو - والله أعلم - أنَّ الضرورة أحوجت إلى ذلك... فربما لو أعطاها إلى ناشرٍ لذهب الخيط والعصفور... إلا ما شاء الله...

وأتذكرُ أني اشتريتُ منه كتابًا قبل أنْ ألتحق بالقراءة عليه، وأحببتُ أن يجمّله بخطه... فقال: ماذا أكتب وأنت دفعتَ ثمنه؟

ثم كتبَ عبارة لا تنصُّ على الإهداء وهي: (يبقى لذكراي عند أخي......).

ثم بعد التحاقنا بالدراسة عليه كان لا يأخذ الثمن.
وكان الشيخ رئيس رابطة علماء العراق...
وله مؤلفات باللغات الثلاث: العربية، والكردية، والفارسية.
ويحفل مجلسُه مساء كل يوم بكثيرٍ من الزوار، من التجار، والعلماء، وطلاب العلم، والضباط، وعامة الناس...

 

[1] قد يُؤخذ من هذا أنهما التقيا في بغداد، وأنَّ القاضي أكرمه فيها.


"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook