عدد مرات الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة ؟

الكاتب: رامي -
عدد مرات الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة ؟
تواتر الرضاعة الطبيعية للمواليد من الضروري أن تكون كل امرأة لديها طفل في هذا العمر الحرج على دراية ومدركة بشكل كافٍ لكيفية إرضاع الطفل وكم مرة تتناسب مع حجم بطنها.

كم مرة يرضع المولود من الثدي
كيفية تزويد الرضيع بنظام غذائي صحي
الرضاعة الطبيعية لطفل حديث الولادة
فوائد الرضاعة الطبيعية
كم مرة يرضع المولود من الثدي

يجب مراعاة تواتر الرضاعة الطبيعية عند الأطفال حديثي الولادة خاصة في هذا العمر لتلبية الاحتياجات الغذائية للطفل، وفيما يلي بعض الحقائق عن الرضاعة الطبيعية وكم مرة:

من الضروري مراعاة طبيعة صغر حجم المعدة، والتي يجب أن تكون متناسبة مع عدد مرات الرضاعة حتى لا يعاني الطفل من اضطراب معدي يمكن أن يؤذيه.
من الصعب التنبؤ بنمط تغذية المولود الجديد، لكننا نؤكد أن الرضاعة الطبيعية هي نمط التغذية الأمثل لحديثي الولادة.
إن التزام الأم طوال ساعات اليوم ضروري وفرصة مثالية لعلاقة قوية وعلاقة بين الأم والطفل.
يتراوح عدد المرات التي يرضع فيها المولود من الثدي ما بين ثماني مرات إلى اثنتي عشرة مرة على مدار يوم كامل.
الفاصل الزمني بين الرضعات هو ساعتان، ويمكن أن يكون الفاصل الزمني بين رضعة وأخرى ثلاث ساعات كحد أقصى.
إن اكتشاف الأم لحاجة مولودها الجديد إلى الرضاعة الطبيعية ممكن من خلال بعض الحركات التي تقوم بها، على سبيل المثال ب- بإحضار الأصابع إلى فم الطفل عند مص أصابعه، أو على راحة يده.
إن تلبية الأم السريعة لاحتياجات طفلها الغذائية يقلل من بكائها ويهدئها.
كيفية تزويد الرضيع بنظام غذائي صحي

تم بالفعل الإشارة إلى عدد المرات التي يرضع فيها المولود رضاعة طبيعية، ويمكن أن تساعدنا النقاط التالية في معرفة كيف يمكن للأم إنشاء برنامج غذائي فعال لتوفير التغذية السليمة للطفل في هذه السن المبكرة.

الحاجة إلى التفاني الكبير في إرضاع الطفل بانتظام دون إدخال أي نوع من الأطعمة المصنعة، حيث أن الرضاعة الطبيعية هي الطريقة الوحيدة لإطعام الطفل في هذا العمر.
يمكن للأم استشارة طبيب الأطفال لإعطاء الطفل نوعاً من المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د. هذه المكملات لها أهمية قصوى، خاصة إذا كان الطفل يرضع.
تعاني الأم من نقص فيتامين د في جسدها مما يجعل من المستحيل عليها في هذه المرحلة تزويد الطفل بالكمية الكافية من هذا الفيتامين الضروري لنموه أو نموها.
شعور الأم بالقلق من إرضاع طفلها وهل الرضاعة تكفي لينمو أم لا؟ لا يمكن الاستغناء عنه، فالطفل في هذا العمر لا يحتاج إلى كميات كبيرة من الطعام.
إن تركيز الأم على وزن الطفل ومدى هدوءه بعد فترة الرضاعة أمر أساسي.
من المهم أيضًا تتبع وتيرة حركات التبول والأمعاء لدى الطفل لأن هذا مؤشر على مقدار الطعام الذي يستهلكه الطفل وينتج هذه النفايات.
حاولي الحفاظ على فارق التوقيت بين كل رضعة لضمان انتظام الرضاعة الطبيعية وعدم وجود مشاكل في الجهاز الهضمي للطفل.
الرضاعة الطبيعية لطفل حديث الولادة

بعد أن نفهم بالتفصيل جميع فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل وكم مرة يحتاج الأطفال حديثي الولادة للرضاعة الطبيعية، دعونا نتعلم معًا مقدار الوقت المناسب الذي يمكن أن تستغرقه الأم للرضاعة وأساسيات الرضاعة الطبيعية على النحو التالي:

يمكن أن تتراوح مدة الرضاعة من عشرين دقيقة إلى خمس وأربعين دقيقة بعد عملية الولادة خلال فترة الرضاعة الأولى للطفل.
يكون مستوى نشاط الطفل شديد الانخفاض خلال هذه الفترة، وبعد هذه المرحلة ومع تكرار الرضاعة الطبيعية للطفل وعاداتها تنخفض الدورة.
لا تتوقف الأم عن إرضاع الطفل حتى تشعر بالنعاس وتتوقف عن الرضاعة تمامًا.
لا تنقل الطفل للرضاعة من الجانب الآخر حتى يشبع الطفل بالكامل.
من المهم تناول حليب الثدي من كلا الثديين، لكن البعض منهم يرضع فقط من جانب واحد، لذلك تحتاج الأم إلى تنظيم إرضاع صغارها.
يمكن أن تستمر الرضاعة الطبيعية للطفل لمدة ساعة تقريبًا في البداية، لذلك لا داعي للقلق بشأن ذلك.
من المهم أن تكرس الأم كل جهدها ووقتها لترتيب إطعام طفلها والمواعيد لكل رضعة.
مراقبة نوم الطفل ضرورية، إذا كان هناك اضطراب فقد يكون السبب في عدم تشبع الطفل بما فيه الكفاية.
تتبع صوت الطفل بشكل جيد أثناء الرضاعة الطبيعية وابتلاع الحليب للتأكد من أنه يستهلك ما يكفي من الحليب.
فوائد الرضاعة الطبيعية

إن تكرار إرضاع المولود رضاعة طبيعية، عندما يكون ذلك مناسبًا ومناسبًا، أو يقترب من السلوك المثالي أو النمط الغذائي، سيجلب العديد من الفوائد للطفل والفوائد التي تعود بالنفع على صحته، بما في ذلك ما يلي:

التقليل من الأزمات التي يمكن أن تحدث في الجهاز التنفسي وبعض نوبات الربو التي يمكن أن تحدث للأطفال دون سن الثالثة.
تقليل مخاطر تعرض الأطفال حديثي الولادة لمتلازمة المهدي المفاجئة.
– تزويد جسم الطفل بكافة الوسائل اللازمة لتقوية مناعة جسمه وتقوية جهاز المناعة.
الحماية من الالتهابات التي يمكن أن تصيب المعدة والأمعاء وكذلك اضطرابات الأمعاء الحادة والشديدة عند حديثي الولادة.
ساعد في محاربة نزلات البرد.
تجنب بعض الالتهابات المؤلمة جدًا للطفل، مثل التهابات الأذن والتهابات الثدي، حيث يحتوي حليب الثدي على مواد بكتيرية تعمل كمضادات قوية لمنع حدوث هذه الالتهابات.
يقلل من احتمالية إصابة الأم باكتئاب ما بعد الولادة.
يساعد الطفل على تقبل النكهات المختلفة حيث يتغير طعم حليب الأم حسب نوع الطعام.

عدد الرضاعة الطبيعية للمواليد كان هذا محور مناقشة المقال والمناقشة التي أثيرت في الفقرات، وقد كشفنا عن جميع الأفكار المتعلقة بهذا الأمر لإعطاء الطفل العدد المناسب من الرضاعة الطبيعية التي سيساعده على النمو بصحة جيدة
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook