عصرنة الخطاب الديني بين تسارع إيقاع التطور وتحديات استلاب الحال

الكاتب: المدير -
عصرنة الخطاب الديني بين تسارع إيقاع التطور وتحديات استلاب الحال
"عصرنة الخطاب الديني
بين تسارع إيقاع التطور وتحديات استلاب الحال

 

بات من البديهي القول بأن إيقاع التطور يتسارع اليومَ بشكل مذهل؛ إذ إنه قد طال كلَّ جوانبِ حياتنا المعاصرة، وبذلك فقد اخترقت مخرجاتُ العصرنة كلَّ خصوصيات مجتمعاتنا، عندما أضحت جزءًا من الحياة اليومية للناس، فيُلاحظ على سبيل المثال أن التقنيات الرقمية كالشبكة العنكبوتية، والقنوات الفضائية - صارت أدواتِ اختراق عابرةً للحواجز المكانية والقيمية للمجتمعات، بعد أن انعكست بعولمة جامحة، طالت ثقافةَ الجيل المسلم اليوم، عندما حاصرته بأدواتها الفاعلة في ثقافته، ومعرفته، وتراثه، وباشرت عملية إعادة تشكيل جديدةً لرؤاه، وبشكل خرج عن زمام سيطرة الأسرة، ومؤسسات المجتمع، ومراكز التربية والتعليم، ومنابر الوعظ والإرشاد، فالجيل المسلم اليوم بعدما شغله ضجيجُ العصرنة بمعطياتها المختلفة، أخذ يمارس عملية محاكاة آلية لكثير من السلوكيات التي تغذيه بها تلك المعطيات، حيث تمظهرت بشكلية زائفة، تجسدت في عملية استلاب غير مألوفة، كانت محصِّلتها ضياع الجيل.

 

ورغم كل الإيجابيات التي أتاحتها التقنيات الحديثة المتناسلة عن تسارع تطورات العصر كل يوم، فإنها في جانبها السلبيِّ قد نجحت في فرض عزلة على الجيل بسحر عصرية وسائلها، عندما نحَّته فعليًّا عن واقعه الاجتماعيِّ الحقيقي، وشغلته بالاستخدام المهووس لمعطياتها؛ وبذلك فرضت عليه تلك المعطياتُ خلوةَ التصاق شبه إجبارية، أضعفت عَلاقاتِه الإنسانية البينية، وجفَّفت عواطفه الشخصية، واستولدت سلوكيات نمطية غريبة، متماشيةً مع التداعيات السلبية التي أفرزتها تلك التقنيات التي أنجبتها تطورات العصرنة، فتحوَّل المستخدم عمومًا - والمسلم خصوصًا - إلى ما يشبه الروبوت الآلي، بعد أن اضمحلَّت ميوله العاطفية، وجفَّت ملاطفاته الاجتماعية، وتيبَّست أحاسيسه المرهفة، وتبلَّدت مشاعره الوجدانية التي سلبتها منه تلك التقنيات، بانغماسه التام فيها، وحرَمَته من استلهاماته الوجدانية؛ إذ بضجيج العصرنة وانغماسه التام في تداعياتها، صار الجيل المسلم اليوم ضعيفَ الإيمان، بعد جفاف نفحاته الروحية، بشكل أو بآخر.

 

وهنا لا بد من الإشارة إلى أنه ليس المطلوب أن يقطع الجيل اتصالَه بتلك المعطيات، ويَحرم نفسه من التعامُل مع فضائل إيجابياتها، فهي فيما تتيحه للإنسان من تسهيلات في أداء ما يحتاج إليه في حياته اليومية من خدمات، إنما هي نعمة من نعم التسخير التي أفاضها الله تعالى بالعلم على الناس، للانتفاع بها على النحو المشروع؛ إذ لا شك أن منحًى سلبيًّا من هذا النهج سيعمِّق حالة الأميَّة التقنية، ويرسخ الفجوة التكنولوجية بين البلدان الإسلامية النامية، باعتبارها متلقيةً للتكنولوجيا في الوقت الحاضر وليست مبدعةً لها، وبين الدول الصناعية المنتجة والمصدِّرة لتلك التقنيات.

 

ولعلنا في واقع مغشيٍّ عليه بما تقدم من وصف، نحتاج إلى خطاب عصريٍّ متطور، بمضمون دسم، وأسلوب رشيق، يراعي الحال المنكفئ للجيل؛ بحيث يستوعب هذا الخطاب بمفرداته تلك التطوراتِ المتسارعة، ولا يتنكَّر لما هو إيجابي من معطياتها، ويتوجه بواقعية رشيدة لمخاطبة الجيل المتعصرن بأسلوب متقن، يعاونه على معايشة الحال بأعلى درجات القناعة، وذلك من خلال توعيته بترشيد استخدام تلك المعطيات العصرية بكل أشكالها، وانتشالِه من حالة الانغماس الكلي في ملهياتها، والأخذِ بيده لمغادرة ظاهرة الاستغراق العبثي بوسائطها.

 

وعلى هذا الأساس ينبغي ألا يتعامل الخطاب العصريُّ المطلوب مع جيل الشباب على أنه قطيع ساذَج، ويكتفي بالتعاطي مع إشكالاتهم المعاصرة بمجرد الوعظ المألوف خارج حركة تطوُّرِ زمانهم وحسب؛ فلا شك أن الركون لمعالجةٍ عفوية بمثل هذه المنهجية غير المستوعبة لقانون التطور - لن تنفع في حماية الجيل من رياح الغَواية، كما أنها لن تفيد في تحصينهم ضد مغريات الإفساد التقني، كما يطمح لذلك الدعاة والمصلحون؛ إذ يستهدفون من وراء خطابهم الحيلولةَ دون وقوع الجيل في شطط التمرُّد على المألوف من الأعراف والمعتقدات بمثل هذه السهولة، ويسعَون إلى حمايتهم من الاستلاب، وإنقاذهم من حالة الضياع؛ لذلك فإن المطلوب إعادة النظر في أدوات الخطاب الدينيِّ السائد في وسط من يأخذون على عاتقهم التصديَ لمواجهة مشكلات انفعال الجيل بتداعيات العصرنة، وذلك بالاستفادة من إيجابيات التطور نفسها؛ كالفضائيات، والإنترنت، وغيرها، والعملِ على توظيفها بكفاءة في عملية التواصُل مع الجيل أولًا، ومن ثم السعي لصياغة مضمون الخطاب المنتظَر بلغةٍ تستوعب مفردات العصرنة باقتدار، وتساهم في إدارة وتوظيف ذلك المضمون بطريقة فاعلة، قادرةٍ على استقطاب الجيل، وتعزيز انفعاله بلغة هذا الخطاب العصريِّ ثانيًا.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook