غرهم بريق الغرب الزائف

الكاتب: المدير -
غرهم بريق الغرب الزائف
"غرَّهُم بريقُ الغربِ الزائفِ

 

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ? إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ ?[1].

 

تأملْ قولَ اللَّهِ تَعَالَى: ? إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ?، يحزن أعداء الإسلام أمن المسلمين وطمأنينتهم، ورغد عيشهم، وألفتهم، وقوة بأسهم، وعفة نسائهم، وصلاح شبابهم، وتماسك مجتمعاتهم، فيسعى أعداءُ المسلمين بكلِ سبيلٍ لنشرِ الرذيلةِ وإشاعةِ الفواحشِ بين أبناءِ الأمةِ، ونثرِ بذورِ الشقاقِ بين المسلمينَ، وإحياءِ النعراتِ الجاهليةِ، لينقلب الودُ عداءًا، والألفةُ فُرقةً وشقاقًا، ? وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ ?[2].

 

وَهذا شاهدٌ من شواهدِ عدَائِهم للإسلامِ وأهلهِ: مَرَّ شَاسُ بْنُ قَيْسٍ، وَكَانَ شَيْخًا قَدْ عَسَا، عَظِيمَ الْكُفْرِ شَدِيدَ الضَّغَنِ عَلَى الْمُسْلِمِينَ، شَدِيدَ الْحَسَدِ لَهُمْ، عَلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْأَوْسِ وَالْخَزْرَجِ فِي مَجْلِسٍ قَدْ جَمَعَهُمْ، يَتَحَدَّثُونَ فِيهِ، فَغَاظَهُ مَا رَأَى مِنْ أُلْفَتِهِمْ وَجَمَاعَتِهِمْ، وَصَلَاحِ ذَاتِ بَيْنِهِمْ عَلَى الْإِسْلَامِ، بَعْدَ الَّذِي كَانَ بَيْنَهُمْ مِنْ الْعَدَاوَةِ فِي الْجَاهِلِيَّةِ. فَقَالَ: قَدْ اجْتَمَعَ مَلَأُ بَنِي قَيْلَةَ بِهَذِهِ الْبِلَادِ، لَا وَاَللَّهِ مَا لَنَا مَعَهُمْ إذَا اجْتَمَعَ مَلَؤُهُمْ بِهَا مِنْ قَرَارٍ. فَأَمَرَ فَتًى شَابًّا مِنْ يَهُودَ كَانَ مَعَهُمْ، فَقَالَ: اعْمِدْ إلَيْهِمْ، فَاجْلِسْ مَعَهُمْ، ثُمَّ اُذْكُرْ يَوْمَ بُعَاثَ وَمَا كَانَ قَبْلَهُ وَأَنْشِدْهُمْ بَعْضَ مَا كَانُوا تَقَاوَلُوا فِيهِ مِنْ الْأَشْعَارِ، فَفَعَلَ فَتَنَازَعَ الْقَوْمُ حَتَّى تواعدوا للقتالِ، وهذه مكيدةُ رجلٍ واحدٍ فكيف إذا كان الذي يكيد لنا دولٌ؟

 

فكم من أرحام قطعت، وحرمات انتهكت، حين أصغى بعض المسلمين السمع لأعداء الأمة!

 

وكم من بلية كانت بالأمس جريمة نكراء، وإذا بها اليومَ مصدرُ بهجةٍ وإسعادٍ حين جعلنا من اليهود والنصارى، منائر هدى وإرشاد.

 

وما نسمعه كل يوم من دعوات لتحرير المرأة، إنما هي في الحقيقة دعوة لنشر الرذيلة، وإشاعة الفاحشة، وأن تكون المرأة سلعة رخيصة تباع وتشترى، واسألوا أرباب الاقتصاد كم تشكل تجارة الرقيق الأبيض في كثير من الدول التي يزعمون أنها متقدمة، ويتوهمون أنها متحضرة؟

 

وما نراه كل يوم ونسمعه من طعن في ثوابت الدين، وتشويه لأعلامه المبرَّزِين، وفصل حاضر الأمة عن ماضيها، إلا لينشأ جيل من الشباب لا يعرف له قدوة إلا الساقطين والساقطات، فيغره بريق الغرب الزائف، وحريته المزعومة، فتنشأ تلك الأجيال الممسوخة التي لا تعرف لها أصلًا، ولا ترى لها هدفًا.

 

فيؤول الأمر إلى تدمير قوة هذه الأمة، وضياع هويتها، بعد ضياع دينها.

 

ولا سبيل لنا إلى البقاء إلا بالحفاظ على ديننا، ولا سبيل لنا إلى الحفاظ على ديننا إلا بالحذر من أعدائنا.




[1] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الْآيَة/ 120.

[2] سُورَةُ التوبة: الْآيَة/ 47.


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook