غلاظ القلوب

الكاتب: المدير -
غلاظ القلوب
"غلاظ القلوب




قال اللَّهُ تَعَالَى: ? ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ?[1]

صدق الله.. ومن أصدق من الله قيلاً؟

بعضُ البشرِ قلوبهم أَشَدُّ قَسْوَةً من الْحِجَارَةِ، وأكثر جمودًا من الصخر..

يرى ما يذيب الصخر، ويفتت الكبد، فلا يتأثر، ولا يحرك ساكنًا.

لسانُ حاله:

يُبْكَى عَلَيْنَا وَلَا نَبْكِي عَلَى أَحَدٍ ??? لنَحْنُ أَغْلَظُ أَكْبَادًا مِنَ الْإِبِلِ

 

أليس هؤلاء الذين حاصروا المستضعفين من النساء والأطفال، حتى اضطروهم لأكل الحشائش، والقطط، والكلاب؟

أليست قلوبهم أَشَدَّ من الْحِجَارَةِ قَسْوَةً، وأعظمَ من الصخر جمودًا؟

أليس هؤلاء الذين يقطعون آذان المستضعفين، ويجدعون أنوفهم، ويحرقونهم أحياء، ويمثلون بجثثهم، أغلظ أكبادًا من الإبل؟

استغفر الله.. فليس عند الإبل من الحقد عُشر معشارِ ما عندهم.

وما قسوة اليهود الذين قلوبهم كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً بجانب قسوة المجوس؟

فقد رأينا منهم من الفظائع مالا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.

وتلك (مَضَايَا) عُيُونٌ تَذْرِفُ، وجِرَاحٌ تَنْزِفُ.

اللهم فرج كرب المكروبين..

واكشف هم المهمومين..

وانصر المستضعفين من المسلمين.




[1] سُورَةُ الْبَقَرَةِ: الآية/ 74.


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook