فأين تذهبون؟

الكاتب: المدير -
فأين تذهبون؟
"فأين تذهبون؟




يقول تعالى: ? فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ ? [التكوير: 26]، واليوم أكثر من ذي قبل، نقول: إلى أين تذهب الإنسانية؟ وما هذا التِّيه الذي يتخبَّط فيه الإنسان بعدما فرَّ من الحقيقة التي تُطارده ليلَ نهارَ، فبعضُ الناس اليوم يشعُرون بالقوة والغُرُور، حتى يصل بهم الأمرُ إلى قولهم أنهم مُستغنون عن الله، فدمَّر هذا الإنسان كلَّ شيءٍ حولَه ممَّا يُذكِّره بأنه عبدٌ لله؛ فلم يعد يُؤمِن الكثيرُ من أبناء البلاد الغربية بالله، ولا بالغيب، ولا بالبَعْث، ودمَّروا البنية الخُلُقية، وخَرَموا فطرة الإنسان، بل فطرة الحيوان، ولا أكون مبالغًا، وقنَّنوا الزواج الْمِثْلي الذي لم تَصنَعْه حتى الوحوش البائدة، كل الحيوانات، يتزوَّج الذكر بالأنثى، إنه فساد تجاوَزَ الدِّين إلى الفطرة الإنسانية في الطبيعة الخلقية الجِبِليَّة التي خَلَق الله.

 

أشياء غريبة جدًّا تقع اليوم؛ ما صرَّح الإنسان في تاريخ البشرية قَطُّ، ولا في الثقافات القديمة - بأنه يَعبُد الشيطان من دون الله! نعم عُبِد الشيطانُ وعُبِدت الشياطينُ لكن تحت أسماء أخرى؛ كالأوثان والشعوذة، لكن الآن يوجد من يُصرِّح تصريحًا بأنه يعبد إبليس! يقول تعالى في آية تجعل المسلم يراجع نفسه مع ربِّه: ? إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ? [يونس: 24].

 

لا يكاد القرآن كله ينطِق إلا بحقيقة الساعة، الإنسان ينسى هذه الحقيقة أو بالأحرى يتناساها؛ حقيقة الساعة، قضية الخلق، قضية الوجود، ينسى وظيفته الأساسية، ينسى ماهيَّته، من هو؟ أو بالأحرى ما هو؟ والآيات والدلائل القاطعة تُعرَض في كتاب الله، بل تُعرَض حوله في الكون المنظور: السماوات، والكواكب والنجوم والأرض شروقها وغروبها، الإنسان ساهٍ لاهٍ عن هذه الحقائق الرهيبة، يُعْرِضُ عنها ولا يلتفت إليها، ويقول: ? سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ ? [القمر: 2]، هناك من يقول: هو سحر، ومن يقول: هو خرافة وأوهام، وهَلُمَّ جرًّا مما لا يُصدِّقُه الإنسان عادةً، ومن ثم فهذا هو التكذيب العقَدي الحاصل من الكفار جميعًا، أو التكذيب العملي الذي أصبح حاصلًا من كثير من المسلمين، نعم هم مسلمون، نعم، يؤمنون بالله وباليوم الآخر، يُصدِّقون كلَّ أركان الإيمان، ولكنهم في حقيقة الأمر لا يعملون بها، فرسوخُ هذه الحقائق في قلوبهم ضعيف جدًّا، وهَوانُ الأمة الإسلامية هو خيرُ دليلٍ على هذا الضَّعْف.

 

إذًا هناك تكذيب عملي من المسلمين أنفسهم، وما هو السبب؟ إنها الأهواء:? وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ ? [القمر: 3]؛ لأن هناك مَنْ لا يُريد أن يُصغي لهذه الحقيقة القويَّة في هذا الكون، لا يُريد أن يعيش وجوده الذي خلَقه الله له، وهو كونه عبدًا لله، أما في هذا الزمن فهناك مَنْ لا يُريد العبوديَّة لله، نتمرَّد عليها، الإنسان المتمرِّد على الخالقيَّة مُتمرِّد على الربوبيَّة، لا يُريد أن يكون عبدًا لله، بل يتَّبع أهواءه، يُريد أن يعيش حياته كما يريد، على الهوى الذي يسوقه إلى شهواته وملذَّاته البهيمية، والله جلَّ وعلا يحكم حكمًا قويًّا: ? وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ ? [القمر: 3]، هذه المقادير قد قُدِّرَتْ منذ الأَزَل، وهي مستقرَّة ثابتة كلٌّ في وقتها: حقيقة الموت، وحقيقة الساعة، وحقيقة الحساب، وإنما الإنسان هو الذي يعيش الأوهام بأهوائه، هذه الأهواء لن تُغيِّر من الحقيقة شيئًا، وهذه هي الحقيقة المُرَّة الرهيبة؛ لأن هذا الانحراف البشري الرهيب الذي نعيشه في أنفسنا وفيما حولنا، لن يُغيِّر من الحقيقة شيئًا.

 

فالإنسان خُلِق عبدًا، لا يَملِك نفسه، وهذا هو النبأ العظيم الذي ينبغي أن نعيشه يوميًّا، وأن نُبلِّغَه إلى أبنائنا وأُسَرِنا، وإلى من نُحِبُّ من الناس، بل إلى كل الناس، وهو أن الإنسان خُلِق عبدًا، وأن لهذا الكون ربًّا خالقًا.

 

واجب على الإنسان أن ينظُر في نفسه، وهذا ما يُسَمَّى بالنظر الأول، الإنسان يعيش حياته المادية معيشةَ الأنعام، يتمتَّع بالمال والنساء وبالشهوات، أتساءل في نفسي: ألا يُفكِّر هذا الإنسان في مغزى حياته؟! ألا يسأل نفسَه قائلًا: ما هو الهدف من وجودي؟ ها أنتَ ذا تتمتَّع وتأكُل وتشرَب، وسوف يأتيك وقتٌ اسمه الموت وتنتهي، إن لم نُفكِّر في الموت فهو يُفكِّر فينا، إذا أغفلتَ الموت من حياتك، إذا طردْتَ فكرة الفناء مِن ذهنك، فذلك لن يُخرِجَها من الوجود، فإن كانت الحياة فَيضًا من الذكريات تَصُبُّ في بحر النسيان، فإن الموت هو الحقيقة الراسخة التي ستأتي يومًا ما، كالذي يُريد أن ينسى شيئًا وهو فيه، نسيان الشي ليس حلًّا، فالشيءُ المتابَعُ سَيُقْبَضُ عليه يومًا ما.

 

وكذلك المسلم من باب أَولى، يجب أن يعكس حالُه حقيقةَ العبودية لله، وهو الذي عنده حقائقُ سابقةٌ إلى ذهنه، يعلم أن الله حقٌّ، وأن الساعة حقٌّ، وأن الحساب حقٌّ، لستُ أدري: ماذا حصل للناس في هذا الزمن؟! هل نسوا الحقيقة التي خُلِقوا من أجلها؟!


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook