فراسة الحواجب بالصور  

الكاتب: المدير -
فراسة الحواجب بالصور  
"محتويات
تعريف علم الفراسة
فراسة الحواجب
الحاجبان في خط واحد
الحاجبان في قوس واحد
الحاجبان مقوسين مستقلين
الحاجبان المنفرشين
أفضل اشكال الحواجب
مدى صحة علم الفراسة
تعريف علم الفراسة

لقد تم اكتشاف علم الفراسة منذ قديم الزمن ، ويعتبر علم الفراسة أحد العلوم الطبيعية التي تمكنك من معرفة بواطن الناس ، وتمكنك من تحليل الشخصية من شكل الوجه ، ولون البشرة ، وشكل الاعضاء ، كما يعتبر علم الفراسة الاستدلال بالظاهر لمعرفة الباطن.

ويذكر أن علم الفراسة ذكره اليونانيين القدماء ، وكان عند العرب ، والمسلمين ، حيث برعوا في  قراءة تعابير الوجه والخروج منها بأحكام على الشخص المقصود ، كما انتشر في الأجيال المظلمة عن طريق فراسة أرسطو ، ولم يكتف اصحاب علم الفراسة بالاستقلال على الأخلاق ، والقوى من الملامح ، بل زادوا الأمر ، وامسوا يتنبؤون بالغيب الذي لا يعلمه إلا الله ، الواحد ، القهار.

وتوسع اصحاب علم الفراسة ، وتبجحوا حيث اصبحوا يستدلون على مستقبل الشخص أن كان جيد ، او سيء من خلال قراءة خطوط الكف ، وخطوط الجبين ، وكذلك بشكل أعضاء الجسم ، مما خلق الاختلاط بين الفراسة ، والسحر ، والتنجيم ، الأمر الذي أدى إلى محو تاريخ علم الفراسة ، وجعله من العلوم الخرافية التي تزيد الناس اوهام.

فنبذه رجال الدين ، وحكام البلاد ، وقلت ثقة الناس بهذا العلم العتيق ، واوشك على التلاشي والانتهاء ، إلى أن عاد على اثر ظهور التمدن الحديث ، والمؤسس على العلم الصحيح ، حيث بدأ الناس في التحقيق عن قرب في حقيقة علم الفراسة ، ونظروا له كونه علم من العلوم الطبيعية التي تبنى على المشاهدة ، والاختبار.

فراسة الحواجب

في علم الفراسة يتم تحديد صفات الشخص المطلوب عن طريق التدقيق في ملامح الوجه ومعانيها المختلفة ، وفقا للعديد من الأمور ، وتعتبر الحواجب جزء من الوجه ، لذلك فإن فراسة الحواجب تعد جزء من فراسة الوجه ، وفيما يلي سوف نتناول فراسة الحواجب بالصور من أجل التوضيح.

في علم الفراسة يتم تقسيم الحواجب من حيث الشكل إلى أربعة أقسام ، ولكل شكل منها منوعات كثيرة بسبب تفاوت كل منا في الثمن ، والطول ، وتكون اقسام الحواجب كما يلي :

حواجب متحدة في خط واحد ، وهي الحواجب المستقيمة.
حواجب متحدة في قوس واحد.
حواجب مقوسة مستقلة.
حواجب منفرشة.
الحاجبان في خط واحد

وفي هذا الشكل من الحواجب ، يتصل الحاجبان ببعضهما عند أول الأنف ، فيتكون منهما خط بعرض الجبهة ، كما يمكن أن يكونان في خط واحد دون أن يتصلا ، وهذا الشكل من الحواجب يكثر في الرجال عن النساء.

يدل هذا الشكل من الحواجب على الحسد ، وان رافق هذه الحواجب العين السوداء ، وغور العين ، بالإضافة إلى خشونة الملامح ، دلت على أن صاحب هذه الملامح يكون :

كتوم.
عبوس.
عاتيا وظالما.
سيء الخلق.
طماع.
يهتم بالأفكار الجيدة ، والجديدة.
يهتم بالحقائق ، والمنطق.
يفكر بطريقة عميقة.
الحاجبان في قوس واحد

وفي هذا الشكل من الحاجب يمكن أن يستجيب الحاجبان باتجاه جانبي الوجه ، ويرتفعان من الوسط فيتشكل منهما قوس واحد.

ومن يمتلك هذا الشكل من الحواجب ، يمكن أن يكون :

لطيف المزاج ، بالرغم من أنه يغلب عليه العبوسة ، وكأنه سوداوي المزاج.
رقيق الخلق.
خفيف الروح.
الحاجبان مقوسين مستقلين

ويعتبر هذا الشكل من الحواجب منتشر بين النساء ، وكذلك الرجال ، ويكون في النساء دقيقا ، ومزججا ، ويعبر العرب عن هذا الشكل من الحواجب بحرف النون.

ومن امتلكت هذا الشكل من الحاجبان من النساء ، دل على أنها حسنة الخلق ، ومن النساء الطيبات.

ومن امتلكت هذا الشكل من الحاجبان من الرجال ، وكان الحاجب ثخين الحجم ، مقترن بالحاجب الآخر ، ام لا ، فيكون صاحبه ، سريع الانتباه ، ويقظ ، وحذر.

وتكون الصفات العامة لأصحاب هذا الشكل من الحواجب هي :

يهتم بالجوانب الشخصية.
يحب الاستماع الى الطرائف.
يهتم بالتفاصيل.
الحاجبان المنفرشين

والانفراد هنا ، يعني بها انفراش ، وعدم تساوي شعر الحواجب من أطرافها إلى الوراء ، ومن امتلك هذا الشكل من الحواجب دل على كونه ناقص الخلق.

وإن كان شعر الحاجب منفرش الى الأسفل ، بدلا من الاعلى ، او الوراء ، فيكون أصحابها :

شجعان.
أقوياء.
صبورين.
أفضل اشكال الحواجب

يعد أفضل شكل للحاجب عند العرب من أصحاب علم الفراسة ، هو الحاجب الذي يتسم بالصفات التالية :

حاجب ممتد.
معتدل.
حسن الوضع.
حسن نبات الشعر فيه.
أطرافه متناسبة.
دقيق.
اخره مرتفع إلى جهة الصدع وبلجه.
مرتفع عن العين قليلا.

في الغالب قليل ما تجد حاجبين على أحد الأشكال التي تم ذكرها ، حيث تكون اشكال الحواجب مشتركة بين شكلين مما تم ذكرهم ، ولذلك لا بد من التفريق بين اشكال الحواجب ، والانتباه قبل الحكم على صاحب الحاجب.

كما أن الحكم على الشخص لا يكون عن طريق الحواجب منفصلة عن العيون ، بل يجب أن يتم الحكم على الحاجب ، مقترنا بشكل رسم العين ، وشكل احداق العين مع الحاجب.

مدى صحة علم الفراسة

يعتبر العلماء أن علم الفراسة صحيح إلى حد معين ، حيث لا يمكن أن يختلف اثنين على إمكانية الاستدلال على اخلاق الشخص ، من خلال النظر إلى مظاهرهم الخارجية.

حيث أن منا الكثيرين ممن يمكنهم أن يتوسموا الذكاء ، والفهم ، واحسن الخلق عند النظر الى ملامح شخص ما ، كما يمكن أن يتم الحكم على الآخرين بالنفاق ، والرياء ، والكذب ، والخبث من خلال النظر إلى وجوههم.

تعود صحة علم الفراسة إلى أن كل عاطفة تسيطر على الشخص ، تتسبب في تأثير خاص في ملامحه ، حيث أن مشاعرنا التي نشعرها من فرح ، او حزن ، او غضب تترك تأثيرا واضحا في ملامح وجوهنا ،كما أن علامات الوجه في كل من المشاعر مختلفة عن الأخرى.

ومن الاحكام الطبيعية لطبيعة الكائنات الحية ، أن الأجسام الحية تنمو بالاستعمال ، وتضعف بالإهمال ،ويرجع ذلك إلى توارد الدم إلى الأعضاء أثناء استعمالها ، فكلما زاد استعمال عضلات الوجه ، كبرت ، واتخذت شكل الشعور.

لعضلات الوجه المتخذة شكل الغضب ، تكبر إذا كان الشخص دائم الغضب أو عصبي ، وكذلك عضلات الوجه الدالة على الفرح ، وخفة الروح.

المراجع"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook