قرار عفو عام!

الكاتب: المدير -
قرار عفو عام!
"قرار عفو عام




أُشهد الله سبحانه وتعالى وملائكته وأُشهدكم بأني عفوت عن جميع مَن ظلَمني أو أساء إليَّ، سواء ماديًّا أو معنويًّا، بقصد أو غير قصد.

وإني بهذا أُقر أني لا أُطالب أحدًا من المسلمين ولو بحسنة يوم القيامة، وهذا يشمل جميع من أساء إليَّ أو أغاظني، كبيرةً كانت إساءته أو صغيرة، حتى وإن كان ألدَّ أعدائي، وإني أحاول تجديد نيتي ما أمكنني ذلك.

 

أحبتي، أرجو أن تكون رسالتي هذه سببًا في أن يصفح كل قارئ عن جميع المسلمين، حاول تذكُّر أشد الناس إساءة إليك، وبالذات أولئك الذين أحسنت إليهم، واعفُ عنهم وسامِحْهم - بدون قيد أو شرط - لوجه الله ورجاء لعفوه ومغفرته؛ فكلنا مقصر في حق الله ولنا ذنوبنا.

أنت المستفيد الأول، سامِحْهم لأجلك لا لأجلهم، سيأتيك الشيطان مسرعًا في هذه اللحظة ويوسوس لك: لكنَّ فلانًا فعل كذا، وإساءته كانت كبيرة جدًّا، وأنت أحسنت إليه بكذا وكذا، فاقفل عليه الباب بقرار العفو الشامل وقبل الانتهاء من قراءة رسالتي ودون تفكير.

ستشعر بإذن الله بسعادة كبيرة، شعور بنشوة الانتصار في معركة كبيرة مع النفس البشرية.

هي شهادة لنا بإذن الله بخلوِّ قلوبنا من الحقد والحسد والضغينة، هي أقرب لسلامة صدورنا.

قد تكون صعبة على البعض، ولكنها ديدن الكرام ومنهاج المؤمن، ولتكن نيتنا الاقتداء بحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم.

 

ملاحظة:

بعيدًا عن جميع أعمالنا، قد يكون هذا القرار هو مفتاحنا لدخول جنات الخلد الغالية، ورفعة الدرجات.


"
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook