قصص من أحوال السلف الصالح في الصلاة

الكاتب: المدير -
قصص من أحوال السلف الصالح في الصلاة
"قصص من أحوال السلف الصالح في الصلاة




1- قال التابعي الجليل، الإمام الرَّباني القدوة، محمد بن واسع (ت: 123هـ): ما بقي في الدنيا شيء ألَذُّ به إلا الصلاة جماعةً، ولقاء الإخوان[1].

 

وصدق مَن قال:

وليس لنا منَ اللذَّاتِ شيءٌ
ألذُّ مِن الصلاةِ مَعَ الجماعهْ
تؤدِّي فرضَ ربِّكَ في خُشوعٍ
وتلك - إذا عرَفتَ - أجَلُّ طاعهْ
وقد تلقى أخًا حرًّا نَبِيلًا
يُعلِّمُكَ البَصارَةَ والقناعهْ[2]

وقال الإمام ابن المنكدر: ما بقي من لذَّات الدنيا إلا ثلاث: قيام الليل، ولقاء الإخوان، والصلاةُ في الجماعة[3].

 

2- جاء عن الإمام الرباني التابعي الجليل عامر بن عبدالله بن الزبير رضي الله عنه، أنه سمع المؤذن وهو يجود بنفسه، فقال: خُذوا بيدي، فقيل: إنك عليل، قال: أسمع داعي الله، فلا أجيبه؟! فأخَذوا بيده، فدخل مع الإمام في المغرب، فركع ركعة، ثم مات[4].

 

3- ضعُف التابعي الجليل الإمام أبو إسحاق السَّبيعي الكوفي قبل موته بسنتينِ، فما كان يقدر أن يقوم حتى يُقام، فإذا استتمَّ قائمًا قرأ وهو قائم ألف آية! وكان يقول: يا معشر الشباب، اغتنموا -يعني: قوَّتكم وشبابكم - قلما مرَّت بي ليلة إلا وأنا أقرأ فيها ألف آية، وإني لأقرأ البقرة في ركعة، وإني لأصوم الأشهر الحرُم، وثلاثة أيام مِن كل شهر، والاثنين والخميس[5].

 

4- قال الإمام الغزالي رحمه الله في تفسير قول الله تعالى: ? وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ ? [الرعد: 15]: وإذا سجد لله عز وجل الجمادات، فكيف يجوز أن يغفُلَ العبدُ العاقل عن أنواع العبادات؟![6].

 

5- قيام الليل في الشعر: قال ذو النون المصري رحمه الله:

منع القرانُ بوعدِه ووعيدِه
مُقلَ العيونِ بليلِها أن تهجَعَا
فَهِموا عن المَلكِ الجليل كلامَهُ
فرِقابُهم ذَلَّتْ إليه تخضُّعَا

وأنشدوا أيضًا:

يا طويلَ الرُّقاد والغفلاتِ
كثرةُ النومِ تورثُ الحسراتِ
إنَّ في القبرِ إن نزلتَ إليه
لرُقادًا يطولُ بعد المماتِ
ومهادًا ممهَّدًا لكَ فيه
بذنوبٍ عملتَ أو حسناتِ
أأمنتَ البَياتَ من ملكِ الموْ
تِ وكمْ نالَ آمنًا ببياتِ[7]

 

6- الذوق واللطف في الدعوة إلى الصلاة:

أنت شاب، ولا أحب أن أُفسِد عليك نومك؛ قاله البخاري لرفيقه، وقد سأله عن عدم إيقاظه في الليل[8].

 

7- ‏ ‏تخفيف الصلاة في مساجد الطرق:

قال الإمام أحمد: إذا كان المسجد على قارعة الطريق أو طريق يُسلك، فالتخفيف أعجبُ إليَّ[9]، وهذا مثال على أن الذوق والفقه قرينانِ عند أئمتنا الفقهاء.

 

8- القيام بإحدى عشرة ركعة!

أهمية المحافظة على قيام الليل بإحدى عشرة ركعة، اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم، كما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها عند البخاري، أو ثلاث عشرة ركعة؛ كما جاء عن ابن عباس رضي الله عنهما أَنَّ صَلَاتَهُ صلى الله عليه وسلم مِنَ اللَّيْلِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ ركعة[10].

وقد ذكر ا?خ الكريم الدكتور محمد التركي أنه ‏مما يُعين على المحافظة على أدائها تقسيم الركعات، فيُصلِّي بعضها مع الراتبة في المسجد، وبعضها إذا رجع للبيت، وبعضها قبل النوم.

 

9- ‏ الخوف من الله تعالى وأثره في الخشوع في الصلاة:

جاء في ترجمة ا?مام علي بن الحسين رضي الله عنهما: كان إذا قام إلى الصلاة أخذَتْه رعدة، فقيل له: ما لك؟ فقال: ما تدرون بين يدي مَن أقوم ومَن أناجي؟[11].

 

10- قال التابعي الجليل يونس بن عبيد رحمه الله تعالى: خصلتانِ إذا صلَحتا من العبد، صلَح ما سواهما: صلاتُه ولسانه[12].




[1] الزهد؛ لأحمد بن حنبل (ص: 254)، وحلية الأولياء (6 /291).

[2] للدكتور عبدالحكيم الأنيس.

[3] إحياء علوم الدين (2/ 564).

[4] سير أعلام النبلاء (5 /220).

[5] سير أعلام النبلاء (5/ 397).

[6] إحياء علوم الدين (2/ 493).

[7] إحياء علوم الدين (2/ 560).

[8] طبقات الشافعية (220/2).

[9] فتح الباري؛ لابن رجب (217/6)

[10] رواه البخاري ومسلم.

[11] تاريخ دمشق 41 /378.

[12] سير أعلام النبلاء 6 /293.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook