قصيدة كأنّ غديرَ الماءِ جوشنُ فضةٍّ الشاعر ابن الهبارية

الكاتب: المدير -
قصيدة كأنّ غديرَ الماءِ جوشنُ فضةٍّ الشاعر ابن الهبارية
كأنّ غديرَ الماءِ جوشنُ فضةٍّ


من السّردِ محبوكٌ عليها مضاعَفُ


يجورُ على العشّاق في الحُكم مثلما


تجورُ على تلكَ الخصورِ الروادفُ


كأن رؤوسَ الصِّيد في ساعةِ الوغَى


هَبيدٌ له السيفُ الشهابيُّ ناقفُ


كأنّ رماحَ الخطِّ أقلامُ كاتبٍ


براحةِ بدرٍ والقلوبُ مَعارفُ


ويومٍ كأنّ النقعَ فيه ستائرُ


له وصليلُ المرهَفات معازِفُ


فيا فلكاً بالخير والشرّ دائرا


ويا ملِكا في راحتيه العَوارِفُ


وصفتُكَ فاعذرني على قِدرِ طاقتي


وإنّكَ حقا فوق ما أنا واصفُ


ولمّا انتقدتُ الناسَ جَمعاً نبذتُهم


كما نَبذَ الفَلسَ الرديءَ الصيارِفُ


ولم أَرضَ إلا القاسميَّ لمقصدي


فتىً عنده ظلُّ المكارِم وارِفُ
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook