قصيدة يا باعِثاً لِدَعوَتي غُلامَهُ الشاعر ابن وكيع التنيسي

الكاتب: المدير -
قصيدة يا باعِثاً لِدَعوَتي غُلامَهُ الشاعر ابن وكيع التنيسي
يا باعِثاً لِدَعوَتي غُلامَهُ


وَعاتِباً مِن تَركِنا إِلمامَهُ


إِذا أَرَدتَ أَن تُزارَ في غَدِ


فَلا تُغالِ في الطَعامِ وَاِقصِدِ


وَاِعمِد إِلى ما أَنا مِنهُ واصِفُ


فَإِنَّني بِالطَيِّباتِ عارِفُ


اِبعَث فَخُذ عَشراً مِنَ الرُقاقِ


تَلَذُّها نَواظِرُ الأَحداقِ


تَكادُ مِمّا رَقَّ مِن خِرشائِها


تَشِفُ لِلأَعيُنِ مِن صَفائِها


أَرَقَّها الصانِعُ حَتّى خَفَّتِ


وَلَطُفَت أَجسامُها وَمُدَّتِ


تَكادُ لَولا حِذقُهُ في صَنعَتِهْ


تُطيرُها أَنفاسُهُ مِن راحَتِهْ


حَتّى أَتَت في صورَةِ البُدورِ


اَو مِثلَ جاماتِ مِن البَلّورِ


حَتّى إِذا فَرَغتَ مِنها مُتقِنا


وَلَم يَرَ العائِبُ فيها مَطعَنا


فَاِعمِد إِلى مُدَوَّرٍ مِنَ البَصَلْ


فَإِنَّهُ أَكبَرُ أَعوانِ العَمَلْ


يَحكي لِعَينَيكَ اِخضِرارُ قِشرِهِ


إِذا رَماهُ ناظِرٌ بِفِكرِهِ


غَلائِلاً خُضراً عَلى جَسومِ


بيضٍ رِطابٍ مِن بَناتِ الرومِ


حَتّى إِذا أَحكَمتَهُ تَقطيعا


وَقُلتَ قَد جَوَّدَتُهَ صَنيعا


خَلَطتَهُ بِاللَحمِ خَلطاً جَيِّداً


وَلَم تَزَل تَخلِطُهُ مُرَدِّدا


حَتّى إِذا أَنتَ أَجَدتَ فِعلَهُ


ثُمَّ جَمَعتَ في الرُقاقِ شَملُهُ


صَيَّرتَهُ يا ذا العُلا السَنِيَّهْ


شابورَةً لَيسَت لَها سَمِيَّهْ


ثُمَّتَ أَغلِ الشَبرِقَ المُقَشَّرا


مِن فَوقِهِ حَتّى تَراهُ أَحمَرا


مُكتَسِياً حُلَّتَهُ الخَمرِيَّهْ


مِن بَعدِ ما عَهِدتَها فِضِّيَهْ


ثُمَّ أَدِر كَأسَ الشَمولِ مُنعِما


أَكرِم بِهذا مَشرَباً وَمَطعَما


فَلَستَ في فِعلِكَ ذا مُبَذِّرا


كَلّا وَلا في حَقِّنا مُقَصِّرا
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook