كلمة عن الذكر

الكاتب: المدير -
كلمة عن الذكر
"كلمة عن الذكر
? ألا بذكر الله تطمئن القلوب ?

 

الحمد لله القائل في كتابه المكنون: ? فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ ? [البقرة: 152].

أحمده وأشكره، وأتوب إليه وأستغفره؛ وأشهد أن لا إله إلا الله، أحيا قلوب أحبته بذكره، وأشهد أن سيدنا محمد عبده ورسوله، تورَّمت قدماه في عبادة مولاه وشكره، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه، وأتباعه وحزبه، ? إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ? [الأنفال: 2].

أما بعد:

فقال الله تعالى - وهو أصدق القائلين -: ? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا * هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا * تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا ? [الأحزاب: 41 - 44].

عباد الله، يقول لكم الله تبارك وتعالى: يا مَن شرَّفتكم بالإيمان وبعثت فيكم سيد الأنام، اذكروني ذكرًا كثيرًا في كل وقت وحين، وسبِّحوا باسمي وحمدي؛ فإن فضلي عليكم عظيم، ولذلك أذكركم كما تذكرون، وأصلِّي عليكم كما تصلُّون، فأما ذكري لكم، فهو تكريم وتشريف ونعمة، وأما صلاتي عليكم، فهي تزكية ومغفرة ورحمة، وأما صلاة ملائكتي عليكم، فهي بشارة وسعادة، ودعاء لكم بالحسنى وزيادة، ? الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا ? [غافر: 7].

 

أيها المسلمون، تاللهِ لا منجى لكم من أهوال هذا الزمن، ولا مخرج لكم من هذه الفتن، ما ظهر منها وما بطن، إلا بذكر الله، والفرار إلى الله، والاعتصام بالله، فاذكروا الله يذكُرْكم، وفروا إلى الله يرحمْكم، واعتصموا بالله يعصِمْكم، ? وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ? [آل عمران: 101].

 

روى مسلم عن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما، قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يقعد قومٌ يذكرون الله إلا حفَّتْهم الملائكة، وغشِيَتْهم الرحمة، ونزلَتْ عليهم السكينة، وذكرهم الله فيمَن عنده)).

 

وروى البخاري ومسلم عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مَثَلُ الذي يذكُرُ ربه والذي لا يذكر ربه: مَثَلُ الحي والميت)).


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook