كن عالما أو متعلما

الكاتب: المدير -
كن عالما أو متعلما
"كن عالمًا أو متعلمًا

 

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ? شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ?[1].

 

تأمل فضل العلم في هذه الآية، ورفعة شأن العلماء، فقد قرن الله تعالى شهادته بشهادة أهل العلم، وهو شرف دونه كل شرف.

 

وأشهدهم على أَجَلِّ مَشْهُودٍ بِهِ، وهو التوحيد ودين الْإِسْلَامِ الذي ارتضاه سبحانه وتعالى لعباده.

 

قال ابن القيم رحمه الله:

(تَضَمَّنَتْ هَذِهِ الْآيَةُ: أَجَلَّ شَهَادَةٍ، وَأَعْظَمَهَا، وَأَعْدَلَهَا، وَأَصْدَقَهَا، مِنْ أَجَلِّ شَاهِدٍ، بِأَجَلِّ مَشْهُودٍ بِهِ)[2].

 

ولا يستوى عالمٌ أنار الله بالعلم بصيرته، وجاهلٌ عميت بصيرته فهو يتخبط في ظلمات جهله؛ قَالَ تَعَالَى: ? أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الألْبَابِ ?[3].

 

فَاحْرِصْ أَنْ تكونَ عَالِمًا أو متعلمًا؛ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، «اغْدُ عالِمًا، أو مُتعلِّمًا، ولا تَغْدُ إمَّعةً فيما بيْنَ ذلك»[4].

 

وقد قيل:

العلمُ يرفعُ بيتًا لا عِمادَ له *** والجهلُ يهدِمُ بيتَ العزِّ والشَّرَفِ



ولا يثمر العلم إلا بالصبر؛ قال ابن هشام:

ومَن يصطَبِر للعلم يظفر بنَيْلِه *** ومَن يخطبِ الحسناءَ يصبِرْ على البذلِ



فإذا أردت الرفعة في الدارين، فاسلك سبيل العلم ترق إلى العلا.

العِلمُ يَنهَضُ بِالخَسيسِ إِلى العُلا *** وَالجَهلُ يَقعُدُ بِالفَتى المَنسوبِ





[1] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الآية/ 18، 19.

[2] مدارج السالكين (3/ 418).

[3] سُورَةِ الرَّعْدِ: الآية/ 19.

[4] مشكل الآثار - شعيب الأرناؤوط: إسناده حسن.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook