كيفية بدء رواج المنتجات السعودية التقليدية على شبكة الإنترنت

الكاتب: رامي -
كيفية بدء رواج المنتجات السعودية التقليدية على شبكة الإنترنت

كيفية بدء رواج المنتجات السعودية التقليدية على شبكة الإنترنت

أشارت دراسة سبق أن أجرتها شركة فيزا وأعلن عن نتائجها في يونيو الماضي بخصوص استخدام الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى أن المنطقة العربية تشكل قطاع التجارة الإلكترونية الأسرع نمواً في العالم، بنسبة نمو سنوية قدرها 45 %.
واعتلت المملكة العربية السعودية الصدارة في قوائم تلك الدراسة، حيث سجلت أكبر توقع خلال السنوات الأخيرة. ولم يبد الأمر مستغرباً بالنظر إلى عدد سكان المملكة البالغ عددهم حوالي 29 مليون شخص ومعدل انتشار للانترنت يعادل نظيره في الصين ( 45 % ).
وبينما تقدر نسبة البالغين الذين يتمون صفقات شراء من على الانترنت في المملكة بنسبة 39 %، قدر قطاع الانترنت في المملكة بـ 9.9 مليار دولار عام 2010 ويتوقع أن ينتشر ويتوسع لأكثر من 28 مليار دولار بحلول 2016.
وحين يتعلق الأمر بما يريد السعوديون شرائه من على الانترنت، فن البضائع تتنوع، بدءًا من مستلزمات خاصة بعالم الموضة وأخرى استهلاكية تتشابه مع غيرها المعروضة في باقي دول مجلس التعاون الخليجي.
ومع هذا، بدأت تحدث مؤخرا زيادة في عدد المواقع الإلكترونية التي يتم تخصيصها للبضائع التي تشاهد عادةً في السوق، أو في السوبر ماركت، كما هو حاصل خلال الآونة الأخيرة.
وقال في هذا السياق محمد عرابي، الرئيس التنفيذي لشركة الإنترنت القابضة شركة المبادرة الوطنية للإنترنت- N2V، إن ثمة زيادة حصلت بالتأكيد في الطلب على المنتجات المصنعة محلياً.
وأضاف : يميل المشترون إلى الانفتاح والاطلاع على العالم. لكنهم مهتمون كذلك بشراء منتجات من داخل السعودية. لكن حين يتعلق الأمر بدخول السوق السعودية، فإن الناس يخطئون في طريقة التعامل مع المنتجات السعودية وغيرها من منتجات دول مجلس التعاون.
كما تشجعت مؤخرا سيدة تدعى نورا الحارثي بتدشين متجرها المتخصص في بيع الورود متجر وردات على شبكة الانترنت، بعدما شجعتها على تلك الخطوة سائحة من الإمارات، أخبرتها أنها تميل لشراء صابون المدينة الوردي المشهور ومياهها المعطرة حين تعود للإمارات.
شارك المقالة:
25 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook