كيف لا نبذل أرواحنا لإعلاء دين الله تعالى؟

الكاتب: المدير -
كيف لا نبذل أرواحنا لإعلاء دين الله تعالى؟
"كيف لا نبذل أرواحنا لإعلاءِ دينِ اللَّهِ تَعَالَى؟

 

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ? وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ?[1].

 

تأملْ قولَ اللهِ تَعَالَى: ?وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ....?، يصابُ الأنبياءُ عليهم السلام، وهم أكرم الخلق على الله تعالى، في سبيل نصرة دين الله تعالى، ويصل بهم البلاءُ إلى حد القتل؛ ويُقتَلُ أصحابُهم بين أيديهم؛ ولا يعتريهم وهنٌ ولا يصيبهم ضَعفٌ؛ في سبيل رفعة الدين، وإعلاء كلمة الله.

 

وفي ذلك الابتلاء العظيم بيان شرف الدين وعلو منزلته، ففي سبيله تراق الدماء، ومن أجله تبذل الأرواح، وبالجهاد في سبيل الله تُنَالُ الدرجاتُ، وتُغفَرُ الخطيئاتُ، ويُدرَكُ النعيمُ المقيمُ.

 

قَالَ تَعَالَى: ?إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ?[2].

 

فكيف لا يبيعون أَنْفُسَهُمْ لله تعالى وهي أعظمُ صفقةٍ، وأربحُ بيعٍ؟

وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ، وَأَقَامَ الصَّلاَةَ، وَصَامَ رَمَضَانَ كَانَ حَقًّا عَلَى اللَّهِ أَنْ يُدْخِلَهُ الجَنَّةَ، جَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ جَلَسَ فِي أَرْضِهِ الَّتِي وُلِدَ فِيهَا»، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَفَلاَ نُبَشِّرُ النَّاسَ؟ قَالَ: «إِنَّ فِي الجَنَّةِ مِائَةَ دَرَجَةٍ، أَعَدَّهَا اللَّهُ لِلْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، مَا بَيْنَ الدَّرَجَتَيْنِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، فَإِذَا سَأَلْتُمُ اللَّهَ، فَاسْأَلُوهُ الفِرْدَوْسَ، فَإِنَّهُ أَوْسَطُ الجَنَّةِ وَأَعْلَى الجَنَّةِ - أُرَاهُ - فَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ، وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الجَنَّةِ»[3].

 

مِائَةُ دَرَجَةٍ أَعَدَّهَا اللَّهُ لِلْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِهِ، فكيف لا يبذلون أرواحهم لإعلاء دينه؟




[1] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الْآيَة/ 146.

[2] سُورَةُ التَّوْبَةِ: الْآيَة/ 111.

[3] رواه البخاري - كِتَابُ الجِهَادِ وَالسِّيَرِ، بَابُ دَرَجَاتِ المُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، يُقَالُ: هَذِهِ سَبِيلِي وَهَذَا سَبِيلِي، حديث رقم: 2790.


"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook