لا يقف كيد أعداء الإسلام عند حد

الكاتب: المدير -
لا يقف كيد أعداء الإسلام عند حد
"لَا يَقِفُ كَيدُ أَعْدَاءِ الإِسْلَامِ عِنْدَ حَدٍّ




قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ? وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (72) وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْقُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ...... ?.[1]

 

لَا يَقِفُ كَيدُ أَعْدَاءِ الإِسْلَامِ عِنْدَ حَدٍّ، وَمَهْمَا تَخَيلتَ فَلَنْ تَتَخَيلَ مَا يُضْمِرُونَهُ مِنْ مَكْرٍ وَكَيدٍ لأَهلِ الإِسْلَامِ!

 

وَهَلْ هُنَاكَ أبلغُ مِنْ أَنْ يَتَخَلَّى الوَاحِدُ مِنْهُم عَنْ دِينِهِ؟




نَعَمٌ فَعَلُوا ذَلكَ مَرَّاتٍ وَمَرَّاتٍ.

 

هذا بولس الملقب عند النصارى ب (بولس الرسول) كان يهوديًّا فاعتنق النصرانية، ما اعتنقها إلا ليفسد على الناس اعتقادهم، ويبدل دينهم، وقد كان له ما أراد.

 

وهذا كارل ماركس كان يهوديًّا فاعتنق النصرانية، ثم تسبب في تحويل أكثر الدول تعصبًا للنصرانية إلى دولة شيوعية لا دينية (روسيا القيصرية).

 

وقد قيل أفسد دين النصرانية اثنان: بولس الرسول، وكارل ماركس.

 

وهذا عبد الله بن سبأ كان يهوديًّا وتظاهر باعتناق الإسلام، وضل بسببه فئام ممن اعتنق فكر التشيع، حتى عبدوا علي بن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.

 

ومنهم من يظهر للناس قبول الإسلام، ويعلن الانقياد لأحكامه، ثم يرتد عنه؛ ليزرع الشك في قلوب المسلمين؛ ويفتن ضعاف المسلمين عن دينهم.

 

ولما كان حد الردة عائقًا لهؤلاء المجرمين عن تنفيذ مخططاتهم، قامت الدنيا ولم تقعد.

 

وقد ثبت حد الردة ثبوتًا قطعيًّا؛ فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ».[2]

 

أرأيت لماذا يستميت أعداء الإسلام في انتزاع حرية الكفر بعد الإيمان؟




أعلمت لماذا يشنعون على من يدعو إلى تطبيق حكم الله تعالى على المرتد؟




ليس خوفًا على الإسلام، لا رغبة في حرية اعتقاد المسلمين، وإنما خوفًا على عناصرهم الذين ينفذون مخططاتهم، لهدم الإسلام، وطمس معالمه في قلوب المسلمين.

 

وإلا قل بربك متى كان يعنيهم أمر المسلمين؟




ومتى تألموا لآلامهم؟




ألا يرون المسلمين يسامون الخسف في كل أصقاع الأرض؟




ألا يرون المهجرين والمشردين والمنكوبين من المسلمين في كل مكان؟




[1] - سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الْآيَة/ 72 ، 73

[2] - رواه البخاري- كِتَابُ الجِهَادِ وَالسِّيَرِ، بَابٌ: لاَ يُعَذَّبُ بِعَذَابِ اللَّهِ، حديث رقم: 3017


"
شارك المقالة:
77 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook