لماذا سمي تفسير الجلالين بهذا الإسم

الكاتب: علا حسن -
لماذا سمي تفسير الجلالين بهذا الإسم.

لماذا سمي تفسير الجلالين بهذا الإسم.

 

نبذةٌ عن تفسير الجلالين

يُعَدّ تفسير الجلالَين كتاباً قَيِّماً، سهلاً بعض الشيء، عباراته مُختصرةٌ، وهو من أكثر كُتُب التفسير انتشاراً، كما أنّه كبيرٌ ونافعٌ، مع أنّه في الأغلب من أصغر الكُتُب من حيث الحجم، والشَّرح، تمّ تناقُله بين أجيالٍ مختلفةٍ من أهل العِلم، وله العديد من الطبعات المُتنوِّعة؛ إذ طُبِعَ مرّةً مُجرَّداً، ومرّةً بحاشية المصحف، كما طُبِع مرّةً مع حاشية الصاويّ، ثمّ طُبِعَ مع حاشية الجمل، وكانت من أوسع الحواشي، وقد خصّه الكثير من كبار العلماء بتدريس التفسير في أعلى المراحل؛ باعتباره مادّةً أساسيّةً للبحث فيها، والأخذ من علومها القَيِّمة.

 

سبب تسمية تفسير الجلالَين بهذا الاسم

سُمِّي تفسير الجلالَين بهذا الاسم؛ نسبةً إلى مُؤلِّفَيه -رحمهما الله-، وهما: جلال الدِّين السيوطيّ، وجلال الدِّين المحلّي؛ إذ إنّ كلّاً منهما يُسمّى جلال الدِّين، والجلالَين مُثنّى جلال، أمّا الكتاب فهو يُعَدّ من الكُتُب القيّمة التي اختصّت بالتفسير، والتي انتشرت انتشاراً كبيراً بين المسلمين، وكان ما فيه من علومٍ مُفيداً في شتّى النواحي؛ ويرجع ذلك لِما في الكتاب من عباراتٍ مُختَصرةٍ، وأسلوبٍ واضحٍ بَيّنٍ؛ لا غموض فيه، ولا تعقيدوجلال الدين المحلّي هو محمد بن أحمد الذي وُلِد سنة سبعمئةٍ وواحدٍ وتسعين للهجرة، وتُوفِّي سنة ثمانمئةٍ وأربعةٍ وستّين للهجرة، أمّا جلال الدين السيوطيّ، فهو عبدالرحمن بن أبي بكرٍ الذي وُلِد سنة ثمانمئةٍ وأربعةٍ وتسعين للهجرة، وكانت وفاته سنة تسعمئةٍ وإحدى عشرة للهجرة، وكان جلال الدين المحلّي قد بدأ تفسير القرآن الكريم من سورة الكهف، وخَتَمه بتفسير سورة الناس، كما فسَّرَ سورة الفاتحة أيضاً، إلّا أنّه تُوفِّي بعد ذلك، ليُكملَ جلال الدِّين السيوطيّ ما بدأ به جلال الدين المحلّي، والذي كان قد اتَّبَع نَهْجه، فبدأ تفسيره القرآن الكريم من سورة البقرة، وخَتَمه بسورة الإسراء

جلال الدين السيوطيّ

وردت العديد من الأقوال الحَسَنة في الإمام جلال الدِّين السيوطيّ -رحمه الله-؛ فقد قال فيه تلميذه الداووديّ: "عاينت الشيخ، وقد كتب في يومٍ واحدٍ ثلاثة كراريس تأليفاً وتحريراً، وكان مع ذلك يُملي الحديث، ويُجيب عن المتعارض منه بأجوبةٍ حسنةٍ"


كما يُشار إلى أنّه كان غزيرَ العِلم؛ إذ قال عن نفسه أنّه تبحَّرَ في سبعة أنواعٍ من العلوم، وهي: الحديث، والتفسير، والفقه، والبيان، والمعاني، والنَّحو، والبديع، وكان على علمٍ بأصول الفقه، والجَدَل، والتصريف، والمواريث، والطبّ، والقراءات، وقال عنه تلميذه عبدالقادر بن محمّد: "الأستاذ الجليل الكبير، الذي لا تكاد الأعصار تسمع له بنظيرٍ، شيخ الإسلام، وارث علوم الأنبياء -عليهم السلام-، فريد دهره، ووحيد عصره، مُميت البدعة، ومُحيي السنة، العلاَّمة البحر الفهامة، مفتي الأنام، وحسنة الليالي والأيام، جامع أشتات الفضائل والفنون، وأوحد علماء الدين، إمام المرشدين، وقامع المبتدعة والملحدين، سلطان العلماء ولسان المتكلمين، إمام المحدِّثين في وقته وزمانه

شارك المقالة:
78 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

قصة عباءة الليل
قصة البيضة الذهبية
قصة اللاعب سعيد العويران مارادونا العرب
قصة القط الطائر
قصة الفالنتين الأخير
قصة تاريخ مرض الكوليرا
قصة أساطير تنطوي على أحداث حقيقية
قصة العصا المبرمجة وفلفل الكسول
قصة السلطان وشارب الخمر
قصة وصايا الرسول على الجار
قصة أسطورة رامبيل ستيلتسكين
قصة الحفل الراقص
قصة جنيه عم إدريس
قصة الصحابي أبو اليسر كعب بن عمرو الأنصاري
قصة حسبة برما
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook