المحتوى

ماحكم من يصومون 30 ولاينقصون أبداً؟

الكاتب: يزن النابلسي -

ماحكم من يصومون 30 ولاينقصون أبداً؟

 

السؤال
 
ما حكم الله ورسوله في قوم يصومون رمضان ثلاثين يوما ولا ينقصونه أبدا؟
 
 
الجواب
 
هذا العمل خطأ، بل منكر مخالف لكتاب الله وسنة رسوله محمد _صلى الله عليه وسلم_، ولعمل أصحابه من أهل البيت وغيرهم _رضي الله عنهم أجمعين_؛ لقول الله _سبحانه_:" يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجّ"، وقوله سبحانه: "وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا"، وقول النبي _صلى الله عليه وسلم_: "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين"، وفي لفظ: "فصوموا ثلاثين"، وفي لفظ آخر: "فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوما"، فهذه الآيات والأحاديث تدل على أن الواجب هو الأخذ بالأهلة، فإن تم الشهر ثلاثين صام الناس ثلاثين، وإن نقص صام الناس تسعا وعشرين، وقد تواترت الأحاديث عن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ دالة على أن الشهر يكون تسعا وعشرين، ويكون تارة ثلاثين؛ ولهذا أمر النبي _صلى الله عليه وسلم_ بترائي الهلال وإكمال العدة إذا لم ير الهلال ليلة الثلاثين من شهر شعبان أو ليلة الثلاثين من رمضان.
فلا يجوز لأحد أن يحكم رأيه ويقول: إن الشهر دائما يكون ثلاثين؛ لأن هذا القول مصادم ومخالف للأحاديث الصحيحة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما أنه مخالف لإجماع المسلمين، فإن العلماء قد أجمعوا قاطبة على أن الشهر يكون تسعا وعشرين، ويكون ثلاثين، والواقع شاهد بذلك يعلمه كل أحد له عناية بهذا الشأن، وقد قال الله سبحانه في كتابه العظيم:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا".
قال العلماء من أهل التفسير وغيرهم: الرد إلى الله هو الرد إلى كتابه الكريم، والرد إلى الرسول _صلى الله عليه وسلم_ هو الرد إليه نفسه في حياته، وإلى سنته الصحيحة بعد وفاته.
وقد أوضحنا لك الأدلة من كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام وإجماع أهل العلم على أن الشهر تارة يكون تسعا وعشرين، وتارة يكون ثلاثين، فليس لأحد من الناس أن يخالف هذا الأصل الأصيل، والله المستعان، وهو حسبنا ونعم الوكيل.
 
المرجع موقع المسلم
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

استشارة طبية حول مرض بيرغر وعلاجه
مرض العرج المتقطع
ما تحتاج معرفته حول الكربة التاجية الحادة
ما تحتاج معرفته حول فحص القلب بالنظائر المشعة
ما تحتاج معرفته حول أم الدم البطينية اليسرى
ما تحتاج معرفته حول الخثرات في جدار البطين
كل ما تحتاج معرفته حول فحص مخطط صدى القلب
ما تحتاج معرفته حول الأورام القلبية
ما تحتاج معرفته حول عيوب الحاجز بين البطينين
استشارة طبية فيما يخص تفاصيل جراحة القلب المفتوح
ما تحتاج معرفته حول تخطيط القلب الكهربائي
ما تحتاج معرفته حول تقرح الرجل
ما تحتاج معرفته حول الأمراض التشنجية
ما تحتاج معرفته فيما يخص انخفاض ضغط الدم
ما تحتاج معرفته حول غازات الدم الشريانية
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook