ماهوالعلاج الوظيفي والعلاج الكهربائي:

الكاتب: وسام ونوس -
ماهوالعلاج الوظيفي والعلاج الكهربائي:

 

 

ماهوالعلاج الوظيفي والعلاج الكهربائي:
 

يرجع نمو استخدام التحفيز الكهربائي في السنوات الأخيرة إلى التقدم التكنولوجي. حيث يستخدم التحفيز الكهربائي في الإعدادات السريرية لزيادة قوة العضلات وتقليل تشنج العضلات وتقليل التورّم وتحسين التئام الأنسجة وتقليل الألم وتوفير خيار لتسكين طويل الأمد.


كما تشمل التطبيقات المستخدمة بشكل متكرر مثل التحفيز الكهربائي لإصلاح الأنسجة وتحفيز العضلات الكهربائي والعلاج بالتيار التداخل والرحل الأيوني. كما يراقب الارتجاع البيولوجي للتخطيط الكهربائي السطحي مستوى النشاط الكهربائي في العضلات (يساعد في تحديد مدى قدرة شخص ما على تجنيد نشاط العضلات بمفرده).
 

  • يستخدم التحفيز الكهربائي تيارًا نابضًا متناوبًا لتنشيط العضلات من خلال تحفيز الأعصاب المحيطية السليمة لإحداث استجابة حركية. كما يتم استخدام تحفيز العصب لتقليل تشنج العضلات وتقوية العضلات والتسبب في ضخ العضلات التي يمكن أن تقلل الوذمة. حيث يتم تطبيق التحفيز الكهربائي مباشرة على العضلات المعصبة لإعادة تثقيف العضلات ومنع الضمور.
     
  • التحفيز الكهربائي المستخدم لتنشيط مجموعات العضلات المستهدفة لاستبدال تقويم العظام أو لتسهيل أداء الأنشطة أو الحركات الوظيفية.غالبًا ما يستخدم مع الأفراد الذين يعانون من خلع الكتف أو انخفاض القدم بعد السكتة الدماغية.
     
  • يستخدم التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد أقطابًا سطحية موضوعة بشكل استراتيجي فوق مناطق الألم لتحفيز ألياف عصبية واردة محددة بهدف تسكين حسي بدلاً من استجابة حركية.
     
  • التحفيز الكهربائي للعضلات المنزوعة العصب لتسهيل البقاء ومنع ضمور الألياف وتنكسها وتلفها. كما يسهل أيضاً تجديد الأعصاب وإعادة تعصيب العضلات.
     
  • الرحلان الشاردي هو استخدام تيار مباشر منخفض الجهد لتأين الدواء المطبق موضعياً في الأنسجة. غالبًا ما يستخدم الرحلان الشاردي في علاج حالات الانتفاخ أو لتشكيل الندبة وإدارتها.
     

مبادئ العلاج بالكهرباء:
 

لاستخدام العلاج الكهربائي في ممارسة العلاج الوظيفي، يحتاج الأطباء إلى معرفة عملية بمبادئ التيار والمدة والتكرار ودورة العمل والتعديل الحالي ووقت المنحدر.
 

مجرى التيار:
 

التيار الكهربائي هو حركة الأيونات أو الإلكترونات، وهي جسيمات مشحونة من نقطة إلى أخرى لمعادلة الشحنة. حيث أن التيار، المقاس بالأمبير، يحدث عندما يكون هناك عدم توازن في عدد الإلكترونات في موقعين مختلفين. كما أن الجهد هو الجهد أو القوة الدافعة الكهربائية التي تحرك التيار ويتم قياسها بالفولت. كما يتدفق التيار من منطقة ذات تركيز إلكترون عالي (كاثود أو قطب سالب) إلى منطقة ذات تركيز أقل (أنود أو قطب موجب). كما يتم قياس معارضة أو مقاومة التدفق الحالي بالأوم. ينص قانون أوم على أن الجهد يتناسب مع التيار والمقاومة. وهناك ثلاثة أشكال محددة من التيار: التيار المباشر، التيار المتردد والتيار النبضي، جميعها تستخدم في التطبيقات السريرية.
 

 

المدة الزمنية:
 

بالنسبة للتيار أحادي الطور، فإن مدة الطور والنبض مترادفتان ويشيران إلى طول الفترة الزمنية بين بداية ونهاية طور واحد من النبض. بالنسبة للتيارات ثنائية الطور، تكون مدة النبضة مساوية لمجموع فترات الطورين بما في ذلك الفاصل الزمني داخل النبضة. ومع زيادة عرض النبض، يتم تحفيز المزيد من الألياف العضلية لأن التيار متاح لفترات أطول من الوقت. كما ان النبضات القصيرة أقل من 150 ميكروثانية والمدد الأطول أكبر من 200 ميكروثانية. عادةً ما يكون عرض النبض الضيق أفضل للتحكم في الألم.
 

تردد التحفيز:
 

عدد النبضات أو أشكال الموجة المتكررة على فترات منتظمة هو تردد النبض أو التحفيز. كما يتكون تردد النبض من عدد الدورات أو النبضات في الثانية التي يتم توصيلها إلى الجسم. كما أن التردد المنخفض أقل من 1000 نقطة في الثانية والتردد العالي أكبر من 10000 نقطة في الثانية. كما يستخدم التردد المنخفض عادة لإدارة الألم لكن مقاومة الجلد قد تتطلب شدة أعلى. حيث يتحكم التردد في قوة تقلّص العضلات (عدد الوحدات الحركية التي يتم تحفيزها في العضلات) ووقت الشفاء النسبي قبل أن يتم تحفيز العضلات مرة أخرى. كلما زادت شدة النبضات وتواترها كلما كان تقلّص العضلات أقوى.
 

دورة العمل:
 

دورة التشغيل هي نسبة الوقت بين فترة التحفيز وفترة الراحة. أي أنها نسبة الوقت الذي يعمل فيه التيار إلى وقت إيقاف التيار. على سبيل المثال، يتم التعبير عن بروتوكول العلاج الذي يتم فيه توصيل المحفزات الكهربائية لمدة 10 ثوانٍ تليها فترة توقف مدتها 50 ثانية كدورة عمل 1: 5. حيث أن دورة العمل مهمة في تحديد إجهاد العضلات لأن العضلات تحتاج إلى وقت للشفاء. ومع تحسن حالة المريض، يمكن زيادة دورة العمل تدريجيًا بحيث يكون تسليم التحفيز نسبة أكبر من دورة العمل.
 

التعديل الحالي ووقت التعلية:
 

يشار إلى التغييرات في خصائص التيار أو النبض بالتعديل. كما يمكن تعديل التيار عن طريق تعديل التردد أو السعة (الشدة) أو المدة. حيث أن التدرج هو تغيير في شدة النبض أو مدة التيار. كما ان وقت المنحدر هو الوقت اللازم لوصول المحفزات الحالية المتتالية إلى السعة المطلوبة والهضبة.


حيث أن الانخفاض التدريجي للكثافة، يصف حركة سعة الذروة إلى الصفر. كما أن وقت التعلية مهم لراحة العضلات أثناء تجنيد الألياف ووقت الانقباض ووقت التعافي. عادةً ما يكون المنحدر التدريجي أكثر راحة وفعالية مع تطبيقات التقوية العامة ولكن قد يكون منحدرًا حادًا ضروريًا عند الحاجة إلى تحقيق الهضبة المرغوبة بسرعة أكبر مع الأنشطة الوظيفية.

شارك المقالة:
63 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

كلمات اغنية حبيني وشوفي جواد العلي
كيف أثّر الحصار الواقع على غزّة في بيانات حماس الأخيرة حول المجريات من حولها؟
كلمات اغنية حلو التقاسيم جواد العلي
ما هي وسائل العولمة؟
كلمات اغنية حلو بزياده جواد العلي
أين يتجه المشهد السياسي التونسي اليوم مع انتخاب الرئيس قيس السعيد؟
ما هو الضرر الذي ألحقته حرب العراق بالجمهوريين؟
هل ستعاد أخطاء الربيع العربي في السودان برأيك؟
ما سبب ترجيح إرادة الملك على الأمة في تعديل أحكام الدستور؟
كلمات اغنية خان الزمن جواد العلي
ما هي الألوان الثلاثة الأكثر تكراراً في الأعلام العربية؟
ما هي النتائج التي توصلت لها اللجنة الإمارتية المصرية فيما يخص حصار قطاع غزة؟
ما هو الدور الذي لعبته المخابرات المصرية في مسألة المصالحة الفلسطينية؟
كم علم في العالم يحتوي على هلال؟
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook