ماهو تفسيرالأمريكيون الأفارقة واللاتينيون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب

الكاتب: وسام ونوس -
ماهو تفسيرالأمريكيون الأفارقة واللاتينيون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب

 

 

ماهو تفسيرالأمريكيون الأفارقة واللاتينيون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب


أظهرت دراسة جديدة نشرت في عدد مايو 2018 من مجلة الطب الوقائي، أن الأمريكيين من أصل أفريقي واللاتينيين أكثر عرضة بشكل كبير للاكتئاب الشديد من البيض، ولكن لا يبدو أن التوتر المزمن يفسر هذه الاختلافات، وقد كان الدكتور إليسيو جيه بيريز ستابل مدير المعهد الوطني لصحة الأقليات ( NIMHD ) مؤلفا رئيسيا للدراسة، والذي وجد أيضا أن الأمريكيين من أصل أفريقي واللاتينيين كانوا أكثر عرضة للإصابة بمستويات أعلى من التوتر المزمن، والمزيد من السلوكيات غير الصحية، و NIMHD هو جزء من المعاهد الوطنية للصحة .

ما قام به الباحثون
لفحص العلاقة بين السلوكيات غير الصحية، الإجهاد المزمن، وخطر الاكتئاب حسب العرق، استخدم الباحثون البيانات التي تم جمعها على 12.272 مشاركا، تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 70 عاما، من عام 2005 إلى عام 2012، وكانت هذه البيانات جزءا من الفحص والمسح الوطني للصحة والتغذية لـ ( NHANES )، وهي مقابلة تمثيلية على المستوى الوطني وفحص المسح من البالغين في الولايات المتحدة، وتم اختيار هذه الفئة العمرية لهذه الدراسة لالتقاط آثار الإجهاد المزمن على مدى عمر المشاركين، قال بيريز ستيبل : ” إن فهم التعقيدات الاجتماعية والسلوكية المرتبطة بالاكتئاب والسلوكيات غير الصحية حسب العرق، يمكن أن يساعدنا في فهم أفضل الطرق لتحسين الصحة العامة ” .

السلوكيات غير الصحية التي تم فحصها
كانت السلوكيات غير الصحية التي تم فحصها تدخين السجائر الحالي، أو الإفراط في الشرب أو الإفراط في ممارسة الرياضة، أو اتباع نظام غذائي عادل أو ضعيف، وقد قاس الباحثون الإجهاد المزمن باستخدام 10 تدابير بيولوجية موضوعية، بما في ذلك ضغط الدم، ومؤشر كتلة الجسم، والكولسترول الكلي، وقام الباحثون بتقييم خطر الاكتئاب باستخدام النتائج من استبيان صحة المريض ( PHQ-9 ) .

الإجهاد المزمن
قد يكون الإجهاد المزمن أثناء مرحلة البلوغ عاملا مهما في الاكتئاب، وقد يكون هذا التأثير أسوأ بين الأقليات العرقية والإثنية بسبب الإجهاد الناجم عن عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية، ولكن العلاقات بين العرق والتوتر والاكتئاب ليست مفهومة جيدا، وقد تم اقتراح إطار نظري يسمى نموذج Affordances البيئية لشرح كيفية تفاعل الإجهاد المزمن والسلوكيات الخطرة للتأثير على الصحة، ويقترح هذا النموذج على سبيل المثال أن الانخراط في سلوكيات غير صحية، يقلل في الواقع من آثار الإجهاد المزمن على الاكتئاب لدى الأمريكيين الأفارقة .

العلاقة بين الإجهاد المزمن والاكتئاب حسب العرق
صمم الباحثون هذا البحث لاكتساب فهم أفضل للعلاقة بين الإجهاد المزمن والفرصة للاكتئاب حسب العرق، وتساءلت الدراسة عما إذا كانت السلوكيات غير الصحية ( التدخين الحالي، الإفراط في الشرب أو الإفراط في تناول الطعام، أو ممارسة التمارين الرياضية غير الكافية، أو اتباع نظام غذائي عادل أو ضعيف )، تقلل من فرصة الاكتئاب بسبب الإجهاد المزمن لدى الأمريكيين من أصل أفريقي، ولكنها تزيد من فرصة الاكتئاب بسبب الإجهاد المزمن في اللاتينيين مقارنة بالبيض .

وفي المتوسط ​​كان لدى الأمريكيين اللاتينيين والأمريكيين الأفارقة ضغط مزمن أكثر، وسلوكيات غير صحية أكثر، وفرصة أكبر للاكتئاب، ومع ذلك وجدت الدراسة أن الانخراط في سلوكيات غير صحية أكثر، ارتبط بقوة مع فرصة أكبر للاكتئاب فقط في الأمريكيين من أصل أفريقي والبيض .

الأبحاث السابقة
وخلافا للأبحاث السابقة، وجدت هذه الدراسة أنه في جميع المجموعات العرقية – الإثنية الثلاث، كانت مستويات التوتر المزمن مرتبطة بشكل عكسي بالشرب المفرط أو الشراهة ( أي زيادة الإجهاد، أو الإفراط في شرب الكحول )، ولم تجد هذه الدراسة أيضا أي دليل – كما اقترحت بعض الأبحاث السابقة – على أن الأميركيين الأفارقة ينخرطون في سلوكيات غير صحية كطريقة للتعامل مع التوتر المزمن والحد من الاكتئاب، أو أن السلوكيات غير الصحية تتفاعل مع التوتر المزمن في اللاتينين لزيادة الاكتئاب، ووفقا للباحثين لم يكن نموذج Affordances البيئي مدعوما لأي من المجموعات العرقية – الإثنية التي تم تحليلها .

ويشير العلماء إلى الاختلافات في تصميمهم البحثي واستخدامهم للتدابير الفسيولوجية للإجهاد المزمن، بدلا من التدابير المبلغ عنها ذاتيا والتي يمكن أن تساهم في نتائج مختلفة، ويشيرون إلى أن نتائجهم تسلط الضوء على العلاقات المعقدة بين الإجهاد المزمن والسلوكيات غير الصحية والصحة العقلية بين مختلف المجموعات العرقية والإثنية .

شارك المقالة:
117 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook