ماهو مرض الزُهري ولماذا يتم إجرا الفحص

الكاتب: وسام ونوس -
ماهو مرض الزُهري  ولماذا يتم إجرا الفحص

 

 

ماهو مرض الزُهري ولماذا يتم إجرا الفحص

 

هو عدوى تسببها بكتيريا (Treponema pallidum) التي تنتشر غالباً عن طريق الإتصال الجنسي، وهي قرحة قوية ومؤلمة، تكشف فحوصات الزُهري الأكثر شيوعاً عن الأجسام المضادة الموجودة في الدم والتي يتم إنتاجها استجابةً لعدوى الشاحبة، بعض الطرق التي يتم استخدامها بشكل أقل شيوعاً تكتشف البكتيريا مباشرة أو موادها الوراثية (DNA).

يمكن علاج مرض الزُهري بسهولة بالمضادات الحيوية، ولكنه يمكن أن يسبب مشاكل صحية حادة إذا ترك دون علاج.

يمكن للأم المصابة نقل المرض إلى طفلها الذي لم يولد بعد، مع عواقب وخيمة ومميتة على الطفل.

 

هناك عدة مراحل محتملة مع مرض الزُهري:

  • الزُهري الأولي:

    تبدأ المرحلة الأولية حوالي 2-3 أسابيع بعد الإصابة، تظهر واحدة أو أكثر من القنوات، عادة غير مؤلم وقد تمر دون أن يلاحظها أحد خاصة إذا كان في المستقيم أو في عنق الرحم، ويختفي في غضون 4-6 أسابيع، الشفاء بغض النظر عما إذا كان الشخص المصاب يعالج أم لا.
     
  • الزُهري الثانوي:

    إذا ترك الزُهري الأولي دون علاج، فقد يحدث مرض الزُهري الثانوي من 6 أسابيع إلى 6 أشهر بعد ظهور الشرح أولاً.
    يتميز بطفح جلدي غالباً ما يكون خشناً وأحمراً، يظهر بشكل متكرر على راحتي اليدين وقيعان القدمين (مكان غير معتاد لمعظم أسباب الطفح الجلدي الأخرى) وعادة ما لا يسبب الحكة، قد تكون هناك أعراض أخرى أيضا، مثل الحمى والتعب والغدد الليمفاوية المتضخمة والتهاب الحلق وآلام الجسم.
     
  • الزُهري المتأخر والثالث:

    إذا لم تتم معالجة الزُهري الثانوي، فقد يستمر الزُهري الثانوي في مرحلة كامنة، لا تظهر خلالها على الشخص المصاب أي أعراض إلا أنه يستمر في الإصابة، ويمكن أن تستمر هذه المرحلة لسنوات.
    إذا كان لا يزال دون علاج فإن حوالي 15 ٪ من الناس سوف يصابون بمضاعفات مرض الزُهري المتأخر أو العالي، في هذه الحالات يمكن للبكتيريا أن تتلف القلب أو العينين أو المخ أو الجهاز العصبي أو العظام أو المفاصل أو أي جزء آخر من الجسم تقريباً. عندما يتأثر الجهاز العصبي المركزي ويسمى الزُهري العصبي.
    يمكن أن يستمر مرض الزهري العالي لعدة سنوات، حيث تؤدي المرحلة الأخيرة إلى المرض العقلي والعمى والمشاكل العصبية الأخرى وأمراض القلب والموت.

الزُهري هو أكثر الأمراض المعدية خلال المرحلتين الابتدائية والثانوية، يمكن علاج مرض الزُهري بالمضادات الحيوية ويفضل البنسلين، العدوى المكتسبة حديثاً يمكن علاجها بسهولة، ومع ذلك قد تكون هناك حاجة إلى علاج أطول لشخص مصاب منذ أكثر من عام.
 

كيف يتم جمع العينة للفحص؟
 

اعتماداً على مرحلة المرض وطريقة الفحص المستخدمة، هناك حاجة إلى عينات مختلفة:

  • في معظم الأحيان يتم سحب الدم من الوريد في الذراع لفحص الأجسام المضادة.
     
  • إذا كان هناك قرح مصاب بمرض الزُهري فيجوز للطبيب أخذ كشط من المنطقة المصابة، مثل عنق الرحم أو القضيب أو فتحة الشرج أو الحلق.
     
  • إذا كان لدى شخص ما مراحل متأخرة أو كامنة من المرض يشتبه في تورطه في المخ (الزُهري العصبي)، فسيقوم الطبيب بإجراء فحص السائل النخاعي للكشف عن العدوى.
     

لماذا يتم إجراء فحص الزُهري؟
 

تُستخدم فحوصات الزُهري للكشف عن أو تشخيص العدوى بمرض (Treponema pallidum)، وهي البكتيريا التي تسبب الزهري.

تتوفر عدة أنواع مختلفة من الفحوصات، فحوصات الأجسام المضادة هي الأكثر استخداماً:

فحوصات الأجسام المضادة (الأمصال): تكتشف هذه الفحوصات الأجسام المضادة في الدم وأحياناً في السائل النخاعي (CSF)، هناك نوعان عامان متاحان لفحص الزُهري، وفحص الجسم المضاد اللاإرادي، وفحص الأجسام المضادة التريبونية (المستمدة من اسم البكتيريا)، يمكن استخدام أي من النوعين لفحص مرض الزُهري ولكن يجب أن يتبعه فحص ثانٍ يستخدم طريقة مختلفة لتأكيد نتيجة إيجابية ولتشخيص مرض الزُهري النشط:

  • فحوصات الأجسام المضادة غير الرئوية:

    تسمى هذه الفحوصات “غير الرئوية” لأنها تكتشف الأجسام المضادة غير الموجهة ضد البكتريا (Treponema pallidum) يتم إنتاج هذه الأجسام المضادة من قبل الجسم عندما يكون الفرد مصاب بمرض الزُهري ولكن قد يتم إنتاجه أيضاً في العديد من الحالات الأخرى، الفحوصات حساسة للغاية ولكن نظراً لأنها غير محددة، فإن النتائج الإيجابية الخاطئة يمكن أن تسببها، على سبيل المثال تعاطي المخدرات الرابع، أو الحمل، أو أنواع معينة من الالتهاب الرئوي أو الملاريا، أو السُّل ، أو بعض اضطرابات المناعة الذاتية، بما في ذلك مرض الذئبة، يجب تأكيد نتيجة الفحص الإيجابية من خلال فحص (ثلاثي الأضلاع) أكثر تحديداً. تشمل الفحوصات غير الاحتجاجية ما يلي:
     
  • RPR (Rapid Plasma Reagin): بالإضافة إلى الفحص، هذا الفحص مفيد في مراقبة علاج مرض الزُهري، لهذا الغرض يتم قياس مستوى من الأجسام المضادة، كما يمكن استخدامه لتأكيد وجود عدوى نشطة عندما يكون الفحص الأولي للأجسام المضادة الكربونية موجباً.
     
  • VDRL (مختبر أبحاث الأمراض التناسلية): بالإضافة إلى الدم يتم إجراء هذا الفحص في المقام الأول على CSF للمساعدة في تشخيص مرض الزُهري العصبي.
     
  • فحوصات الأجسام المضادة ثلاثية الأضلاع: تكتشف فحوصات الدم هذه الأجسام المضادة لمرض الزهري ، مما يعني أن الحالات الأخرى من غير المرجح أن تسبب نتيجة إيجابية، ومع ذلك بمجرد إصابة الشخص وتطور هذه الأجسام المضادة، فإنها تظل في الدم مدى الحياة، بالمقارنة عادة ما تختفي الأجسام المضادة غير المستقبلة لدى شخص يعالج بشكل مناسب بعد حوالي 3 سنوات.

الاكتشاف المباشر للبكتيريا هذه الفحوصات أقل شيوعاً:

  • المجهري Darkfield: يمكن استخدام هذه الطريقة في المراحل المبكرة من مرض الزُهري عند وجود التهاب مزمن بمرض الزُهري (حُكة)، أنه ينطوي على الحصول على تجريف القرحة، ووضعها على شريحة، وفحصها باستخدام أداة خاصة تسمى مجهر الحقل المظلم.
     
  • الفحص الجزيئي (PCR): يكتشف هذا الفحص المادة الوراثية من البكتيريا الموجودة في العينة من القرحة أو الدم أو CSF.
     

متى يطلب فحص الزُهري؟
 

يمكن طلب إجراء فحص لمرض الزُهري عندما يكون لدى الشخص علامات وأعراض، مثل:

  • حكاية على الأعضاء التناسلية أو الحلق.
     
  • طفح جلدي غالباً ما يكون خشناً وأحمراً، يظهر كثيراً على راحتي اليدين وقيعان القدمين (مكان غير عادي لمعظم الأسباب الأخرى للطفح الجلدي) ولا يصحبه عادة الحكة، مع أو بدون أعراض أخرى، مثل الحمى والتعب والغدد الليمفاوية تورم (“الغدد”) ، والتهاب الحلق وآلام الجسم.

يوصى بالكشف عن مرض الزُهري، بصرف النظر عن الأعراض، عندما يكون الشخص:

  • يتم علاج مرض آخر ينتقل بالإتصال الجنسي، مثل السيلان.
     
  • حامل، أثناء الزيارة الأولى قبل الولادة ومرة ​​أخرى في الثلث الثالث وعند الولادة إذا كانت المرأة في خطر كبير.
     
  • مصاب بعدوى فيروس نقص المناعة البشري، عند تشخيصه للمرة الأولى ثم على الأقل سنوياً؛ قد يتم ذلك في كثير من الأحيان إذا كان في خطر كبير.
     

يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بإجراء الفحص للمتابعة، مثل قياس مستوى الأجسام المضادة (على سبيل المثال، عيار RPR)، عندما يتم علاج شخص لمرض الزُهري للتأكد من نجاح العلاج وعلاج العدوى.
 

ماذا تعني نتائج الفحص؟
 

يجب توخي الحذر عند تفسير نتائج فحوصات الزُهري.

فحوصات الأجسام المضادة:

فحص الدم السلبي يعني أنه من المحتمل عدم وجود إصابة، ومع ذلك فإن الفحص السلبي يعني فقط أنه لا يوجد دليل على حدوث المرض في وقت الاختبار، قد لا يتم الكشف عن الأجسام المضادة لعدة أسابيع بعد التعرض للبكتيريا، إذا علم الشخص أنه تعرض لها، أو إذا ظل الشك في الإصابة مرتفعاً، فقد تكون هناك حاجة إلى تكرار الفحص في تاريخ لاحق.

من المهم أيضاً بالنسبة لأولئك الذين يتعرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بمرض الزهري إجراء فحوصات الكشف بانتظام للتحقق من وجود عدوى محتملة.

يجب أن تتبع فحوصات RPR أو VDRL الإيجابية فحص محدد للجسم المضاد ثلاثي الأضلاع (مثل FTA-ABS و TP-PA):

نتيجة إيجابية في الطريقة الثانية تؤكد نتيجة الفحص ويتم تشخيص الشخص المصاب بالزُهري، قد تعني النتيجة السلبية في الفحص الكربوني أن الفحص RPR أو VDRL الأولي كان إيجابياُ بشكل خاطئ، يمكن إجراء مزيد من الفحوصات والتحقيق لتحديد سبب إيجابية كاذبة.
 
بدلاً من ذلك سيستخدم الطبيب فحص الجسم المضاد اللولبي (FTA-ABS ،TP-PA ،IA) كاختبار أولي، تشير النتيجة الإيجابية إلى وجود أجسام مضادة لمرض الزُهري في الدم، ولكن نظراً لأن الأجسام المضادة الكربونية تبقى إيجابية حتى بعد علاج العدوى، فإنها لا تشير إلى ما إذا كان الشخص مصاباً بعدوى حالية أو مصاباً في الماضي.

على العكس من ذلك عادة ما تختفي الأجسام المضادة غير المستقبلة كما تم الكشف عنها باستخدام RPR في شخص يعالج بشكل مناسب بعد حوالي 3 سنوات، وبالتالي إذا كان فحص اللولب الأولي هو إيجابي، يمكن إجراء RPR للتمييز بين العدوى النشطة أو السابقة، في هذه الحالة فإن RPR إيجابية تؤكد أن الشخص قد تعرض لمرض الزُهري، وإذا لم يعالج من قبل، فإنه مصاب بعدوى نشطة أو إذا كان العلاج قد حدث قبل أكثر من 3 سنوات، فمن الممكن إعادة العدوى.

اختبارات CSF:

غالباً ما يتم تفسير نتائج فحوصات الزُهري التي أُجريت على عينات من التهاب المفاصل الروماتويدي، عادةً عندما يكون لدى شخص ما مراحل متأخرة أو كامنة من المرض يشتبه في تورطه في المخ (الزهري العصبي)، بالإقتران مع فحص الدم وكذلك علامات الشخص المصاب وأعراضه وتاريخه الطبي.

الكشف المباشر:

إذا كشف كشط من قرحة مرض الزُهري المشتبه به عن وجود بكتيريا الزُهري (اختبار إيجابي على الفحص المجهري الداكن أو PCR)، فإن الشخص الذي يتم اختباره مصاب بعدوى تتطلب معالجة بمضادات حيوية، ويفضل البنسلين.

قد تعني النتيجة السلبية الناتجة عن القشط أنه لا يوجد أي عدوى لمرض الزُهري وأن الأعراض ناتجة عن سبب آخر أو عدم وجود بكتيريا كافية في العينة يمكن إكتشافها.

شارك المقالة:
14 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات صلة

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

هل يكون شاربوا الكحول أكثر عرضة للإصابة بضمور الدماغ ؟
كلمات اغنية يا كل امنياتي اصالة الماجدي
ما هي الفئات العمرية الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الدماغ؟
كلمات اغنية بطل جميلة البداوي
ما تأثير الإصابة بالنكاف على صحة الدماغ؟
تعرف على مواعيد زراعة الخضروات في الكويت
كلمات اغنية شبيه ماادري اصالة الماجدي
ما هو تغير المناخ وأهم الحقائق عنه
ما هو علاج الاعتلال الدماغي الرضحي المزمن ؟
كيف يتم الوقاية من الاصابة بالاعتلال الدماغي الرضحي المزمن ؟
كيف يؤدي مرض التصلب المتعدد الى ضمور الدماغ ؟
كيف يتم زراعة البقدونس في المنزل
كلمات اغنية سبب ضحكاتي الياس سفر
كيف يؤدي مرض بيك الى ضمور الدماغ ؟
لماذا يسبب الصرع النعاس؟
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook