ماهي الخدمات السياحية المساندة في منطقة الباحة في المملكة العربية السعودية

الكاتب: ولاء الحمود -
ماهي الخدمات السياحية المساندة في منطقة الباحة في المملكة العربية السعودية

ماهي الخدمات السياحية المساندة في منطقة الباحة في المملكة العربية السعودية.

 
السياحة نشاط متكامل الجوانب متعدد الأوجه والأنماط، ولا تنجح التنمية السياحية بأي مقصد بمجرد توافر مقومات السياحة الطبيعية والحضارية، وإنما لا بد أن يتكامل ذلك مع توافر الإدارة المناسبة والخدمات السياحية المساندة، وبسبب الاهتمام المتزايد الذي توليه المملكة للسياحة، وخاصة بعد إنشاء الهيئة العامة للسياحة والآثار، فقد بدأت مناطق المملكة السياحية تولي اهتمامًا كبيرًا بتوفير الخدمات المساندة لعمليات التنمية السياحية بها، ويمكن تناولها على النحو التالي:
 
أ - الخدمات السياحية:
 
لقد كانت منطقة الباحة من أولى المناطق التي أدركت أهمية المعطيات السياحية المتعددة التي تحظى بها، وضرورة العمل المؤسسي في تنمية السياحة بها، فكانت الباحة المنطقة الثانية (بعد منطقة عسير) في إنشاء إدارة تنفيذية للتطوير السياحي بإمارة المنطقة عام 1410هـ/1989م واسمها (الإدارة العامة للتطوير السياحي). وتهدف إلى التنسيق بين الوحدات والأجهزة الحكومية ذات العلاقة، والقطاع الخاص لتنمية السياحة وتطويرها، ورفع مستوى الخدمات السياحية بها، وقد حددت مهماتها في الآتي:  
 
 إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بالإنماء والتطوير السياحي ورفع التوصيات بشأنها.
 
 المشاركة والتنسيق مع الجهات ذات الصلة فيما يتعلق بمتابعة المشروعات السياحية وتنفيذها واقتراح سبل ووسائل تطوير المتنـزهات الوطنية بالمنطقة.
 
 رفع مستوى الخدمات السياحية، وتحسين المتنـزهات والحدائق العامة والغابات، وتحديد المواقع السياحية بالتنسيق مع الجهات المختصة.
 
 العناية بالآثار والنواحي الاجتماعية بالتنسيق مع الجهات المختصة.
 
 تطوير الإرشاد السياحي لتعريف السياح بالأمكنة السياحية والأثرية المتعددة والنهضة التنموية في المنطقة.
 
 المحافظة على النظافة العامة بأمكنة الاصطياف بالتنسيق مع الجهات المختصة.
 
 معالجة الموضوعات المتعلقة بحماية البيئة.
 
 تعريف السياح ببرنامج المواسم السياحية وفعالياتها ومواقعها.
 
 توجيه الدعوات إلى مختلف الجهات وأصحاب الأعمال للتشجيع على الاستثمار السياحي بالمنطقة.
 
 اقتراح الوسائل الكفيلة بحماية البيئة والمحافظة على الغابات والحياة الفطرية بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.
 
 رفع تقارير دورية إلى أمير المنطقة لتقييم النشاط السياحي من حيث عوامل الجذب السياحي المختلفة، والتبصير بالإيجابيات والسلبيات.
 
 يقوم مدير عام التطوير السياحي بأمانة اللجنة السياحية التي تضم ممثلين للجهات والمصالح والإدارات الحكومية ذات الصلة وبعض المهتمين بالسياحة من أبناء المنطقة، ويرأسها أمير المنطقة بتكوين لجان فرعية أهمها:
 
 لجنة الغابات والمتنـزهات:
 
تتابع الغابات والمتنـزهات للتأكد من توافر الخدمات الضرورية فيها وجاهزيتها لاستقبال السياح.
 
 لجنة الشقق المفروشة والفنادق والمطاعم:
 
تتابع أحوال الإيواء السياحي وخدمات الطعام في المنطقة، والتأكد من تطبيق المعايير المناسبة لتقديم خدماتها بشكل مناسب.
 
وتعد وتنسق هذه اللجنة برامج الموسم السياحي وفعالياته وتقيّم نتائجه، ثم ترفع توصياتها بخصوص تطوير برامج المواسم المستقبلية وفعالياتها.
 
وللغرفة التجارية الصناعية دور كبير في دفع عمليات التطوير والتنمية السياحية بالمنطقة؛ من خلال اللجنة السياحية في الغرفة التي يرأسها أمين عام الغرفة التجارية، وتضم في عضويتها 11 عضوًا من رجال الأعمال المهتمين بالاستثمار في القطاع السياحي، كما تشارك الغرفة بفاعلية في اللجنة السياحية بإمارة المنطقة، وتصدر دليلاً سياحيًا يوزعه على السياح خمسة مكاتب للإرشاد السياحي أقامتها الغرفة في كلٍّ من: الباحة، وبلجرشي، والأطاولة، والمندق، ومطار الباحة الإقليمي بالعقيق. كما تصدر الغرفة مجلة دورية ربع سنوية تحمل في موضوعاتها المختلفة تعريفًا بمنطقة الباحة ومواردها السياحية ومجالات الاستثمار السياحي وآفاقه بالمنطقة، كما تقيم الندوات المهنية والعلمية حول التنمية السياحية بالمنطقة وحفز الاستثمار السياحي بها.
 
ويشارك القطاع الخاص - أيضًا - في جهود التنمية السياحية بالمنطقة، من خلال شركة الباحة للاستثمار والتنمية. ومن المقترح - أيضًا - إنشاء شركة خاصة تُعنى بالتنمية السياحية في المنطقة.
 
وتقوم البلديات بدور كبير في تطوير الحدائق والمتنـزهات والمساحات الخضراء الحضرية، وتوجد كذلك ثمانية مكاتب ووكالات للسفر والسياحة بمدن المنطقة الرئيسة.
 
ب - الإسكان السياحي:
 
يتلازم تطور السياحة العالمية مع تطور الإسكان السياحي، بل وصار تطور خدمات الإيواء السياحي مقياسًا لتطور السياحة بأي مقصد، خصوصًا الإيواء السياحي الحديث؛ ومنه: الإيواء الفندقي، والمراكز السكنية الحديثة، ويرجع ذلك إلى التكلفة الكبيرة التي يتطلبها توفير سكن سياحي مريح في ذروة الموسم السياحي. ولكن تواجه خدمات الإيواء السياحي مشكلة موسمية السياحة، حيث إن الطلب يقل على الإسكان السياحي في غير الموسم، ويتدنى الطلب بصورة كبيرة في معظم السنة في بعض المناطق، وهذا ما يجعل المستثمرين في هذا المجال يترددون في الاستثمار بالإسكان السياحي؛ لذلك فإن زيادة توافر الإسكان السياحي وارتفاع مستواه يعكسان تطور السياحة بجميع مقاصدها، ويمكن تناول مختلف أنواع الإسكان السياحي على النحو الآتي:
 
1 - الإسكان الفندقي:
 
ويمثل قمة هرم الإسكان السياحي والأكثر كلفة والأرقى خدمة، ويوضح (جدول 4) توزيع الإسكان الفندقي بمنطقة الباحة؛ حيث يوجد ستة فنادق توفر الغرف والأجنحة السكنية والمطاعم، بالإضافة إلى صالات الاجتماعات لسياحة المؤتمرات، وبعض الملاعب الرياضية الداخلية (وبعضها به مسابح) وتوجد مكاتب لتأجير السيارات في بعض هذه الفنادق، وتقع هذه الفنادق والإسكان السياحي بمنطقة الباحة عامة في مواقع تتيح للسائح أن يمتع عينيه بالمناظر الطبيعية الجميلة من غابات، وأودية، وجبال، ومنظر سهل تهامة، بالإضافة إلى إطلالتها على المعالم الحضرية المختلفة. وتتركز معظم الفنادق بمدينة الباحة عاصمة المنطقة، بالإضافة إلى مدينة بلجرشي، كما يوجد - أيضًا - فندق سياحي يضم 102 وحدة سكنية. وتوجد أربع قرى ومجمعات سكنية سياحية تتوزع قرب أمكنة الجذب السياحي الرئيسة بالمنطقة مثل غابة رغدان، بالإضافة إلى استراحتين.
 
2 - المراكز السكنية المفروشة:
 
كما هو معروف في المقاصد السياحية بالمملكة، فإن السياح الداخليين من السعوديين خصوصًا يفضلون الشقق المفروشة؛  لأنها توفر - في نظرهم - خصوصية أكثر بالإضافة إلى قلة كلفة الإقامة بها، مقارنة بالفنادق والإسكان الفندقي، فقد بينت نتائج المسح السياحي الداخلي بالمنطقة لعام 1423هـ/2002م أن 45% من زوار المنطقة يفضلون سكنى الشقق المفروشة  .  وبالنسبة إلى الاستثمار السياحي، تعد الشقق المفروشة أقل كلفة في الإنشاء والإدارة من الفنادق. ويتوافر بالمنطقة 66 مركزًا للشقق المفروشة، منها 17 مركزًا من فئة الدرجة الأولى، و 38 مركزًا من فئة الدرجة الثانية، و 21 مركزًا من فئة الدرجة الثالثة، ويبلغ مجموع عدد وحداتها 882 وحدة سكنية، (جدول 5) .
 
كما يوجد في المنطقة شقق فردية في الأحياء السكنية بالمدن تؤجر للسياح بوساطة المكاتب العقارية المنتشرة في مدن المنطقة وهي معدّة للأسر والعائلات فقط.
 
وتحرص الإدارة العامة للتطوير السياحي بالمنطقة على مراقبة استيفائها شروط الإيواء السياحي وعدم المغالاة في أسعارها. ويُلاحظ - أيضًا - توزيع هذه الشقق في كل أحياء المدن والمراكز بالمنطقة وعلى الطرق الرئيسة بين المدن والمراكز الريفية.
 
3 - بيوت الاصطياف:
 
بعض أبناء المنطقة المقيمين في مناطق المملكة الأخرى وبعض ذوي الدخول العالية من مناطق المملكة المختلفة، يملكون شققًا أو بيوتًا تخصص لاستخدامهم الخاص أو من يخولونه خلال الموسم السياحي.
 
4 - بيوت الضيافة:
 
تشمل بيوت الضيافة الرسمية للزوار الرسميين وضيوف إمارة المنطقة، كما تشمل بيتًا للشباب يتبع الرئاسة العامة لرعاية الشباب، وجمعية بيوت الشباب السعودية، وبيتًا للطالب  يتبع وزارة التربية والتعليم، وهي مخصصة لاستضافة الرياضيين، والكشافة، وأعضاء جمعية بيوت الشباب، والمشاركين في معسكرات العمل الشبابية، والرحلات الجماعية للطلاب، وتوجد كذلك فرصة لممارسة التخييم في متنـزهات المنطقة.
 
شارك المقالة:
549 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook