ماهي الفحوصات اللازمة للكشف عن مرض السل

الكاتب: وسام ونوس -
ماهي الفحوصات اللازمة للكشف عن مرض السل

 

 

ماهي الفحوصات اللازمة للكشف عن مرض السل

 

السُّل (TB) هو مرض معدٍ يسببه مرض السُّل، السُّل يؤثر بشكل رئيسي على الرئتين (السُّل الرئوي)، قد تتورط أجزاء أُخرى من الجسم أيضاً، إما كجزء من العدوى الأولية أو على نحو أكثر شيوعاً، كجزء من الإصابة المتأخرة على نطاق واسع.

ينتشر مرض السُّل عندما يقوم شخص مصاب بمرض السُّل النشط والمعدٍ بالسعال أو العطس أو البصق بإطلاق قطرات تحتوي على بكتيريا السُّل في الهواء، ثم يستنشقها شخص آخر قد يحتوي السعال المفرد من شخص مصاب بالسُّل الرئوي النشط على 3000 قطرة من بكتيريا السُّل، إذا تم إستنشاق ما يصل إلى 10 من تلك البكتيريا من قبل شخص قريب، يمكن أن يصاب هذا الشخص بالعدوى، قد يصيب الشخص المصاب بمرض السُّل الرئوي (التدرن الرئوي) النشط ما بين 10 إلى 15 شخصاً آخر من خلال الإتصال الوثيق على مدار عام.

ليس كل من يتعرض لبكتيريا السُّل يصاب بالعدوى، وليس كل من يصاب بالعدوى يصاب بأعراض مرض السُّل، ويقال إن الأشخاص المصابين ولكن ليس لديهم أعراض لديهم عدوى السُّل الكامنة، أولئك الذين يصابون بالمرض يكون لديهم عدوى نشطة.
 

 

عوامل الخطر:
 

لن يصاب أي شخص مصاب بالسُّل، ولن يصاب أي شخص نشط بالعدوى الكامنة، الإطار الزمني لأكبر خطر من التقدم إلى مرض نشط هو في غضون السنة الأولى بعد الإصابة بالعدوى، من هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السُّل النشط:

  • الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق مع شخص مصاب بمرض السُّل النشط.
     
  • المهاجرون من مناطق العالم التي ترتفع فيها نسبة الإصابة بالسُّل.
     
  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات والذين لديهم الفحص إيجابي للجلد.
     
  • الأشخاص الذين يعملون مع المجموعات التي ترتفع فيها معدلات الإصابة، أو الذين هم جزءاً منهم، مثل المشردين أو متعاطي المخدرات IV أو السكان المحصورين، مثل المرضى في المستشفيات والسجناء وسكان دور التمريض.
     
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف أجهزة المناعة مثل، المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.
     
  • أولئك الذين يعانون من حالات مزمنة الكامنة، بما في ذلك مرض السكري وأمراض الكلى.
     
  • متلقي زرع الأعضاء وغيرهم على الأدوية المثبطة للمناعة.
     
  • النساء الحوامل.
     
  • كبار السن.
     
  • الناس الذين يستخدمون التبغ.
     

العلامات والأعراض:
 

عدوى السُّل الكامنة لا تسبب الأعراض، قد يصاب الشخص بعدوى السُّل الكامنة لسنوات دون معرفة ذلك، وعادة ما يتم إكتشافه عندما يكون لديه فحص دم ايجابي أو فحص الجلد إيجابي.

تشمل الأعراض لمرض السُّل النشط (السل الرئوي) ما يلي:

  • السُعال المزمن، وأحياناً مع البلغم الدموي.
     
  • حمى، قشعريرة.
     
  • تعرق ليلي.
     
  • فقدان الوزن غير المبرر.
     
  • ضعف.
     
  • ألم في الصدر.
     

قد لا يعاني كبار السن وذوي الجهاز المناعي الضعيف من هذه الأعراض، لكنهم معرضون بشكل كبير لخطر إنتشار السٌّل إلى الآخرين.

عندما تحدث عدوى السُّل خارج الرئتين (مرض خارج الرئة)، يمكن أن تختلف الأعراض حسب موقع الإصابة، قد يسبب بعض الأعراض الملحوظة أو مجموعة واسعة، بما في ذلك:

  • آلام الظهر والشلل (السُّل الشوكي).
     
  • ضعف بسبب فقر الدم (السُّل في نخاع العظام).
     
  • ألم المفاصل.
     
  • الألم المرتبط بالجهاز التناسلي أو المسالك البولية وربما يؤدي إلى العقم.
     
  • وجع بطن.
     
  • حمى وضيق في التنفس (السُّل في التامور أو السُّل الصفراوي، والذي يحدث عندما يصيب مرض السُّل أعضاء متعددة).
     
  • الحالة الذهنية المتغيرة والصداع والغيبوبة (السُّل في الدماغ أو الجهاز العصبي المركزي، التهاب السحايا).
     

كل هذه الأعراض قد تظهر أيضاً في مجموعة متنوعة من الحالات الأخرى، يعتمد تشخيص السُّل النشط على التحديد الإيجابي لمرض المتفطرة السلية في سوائل أو أنسجة الجسم.
 

الفحوصات التي يتم إجرائها للكشف عن مرض السُّل:
 

  • فحص (Acid-fast bacilli testing):

    يمكن استخدامها لتحديد وتأكيد العدوى النشطة مع مرض السُّل وكذلك أنواع البكتيرا الأُخرى، (تسمى البكتيريا العصوية الحمض السريع لأنها بكتيريا على شكل قضبان (عصيات) يمكن رؤيتها تحت المجهر بعد إجراء تلطيخ حيث تحتفظ البكتيريا بلون البقعة بعد غسل الحمض، قد يتم إجراء واحد أو أكثر من هذه الفحوصات عندما يكون لدى الشخص علامات وأعراض أو مرض السُّل أو فحصه إيجابي لعدوى السُّل.
     

عادة ما يتم جمع ثلاث عينات من البلغم في الصباح الباكر في أيام مختلفة، إذا كان الشخص المصاب غير قادر على إنتاج البلغم، يمكن استخدام منظار الشعب الهوائية لجمع السوائل أثناء إجراء يسمى تنظير الشعب الهوائية، عند الأطفال قد يتم جمع البلغم من المعدة، اعتماداً على الأعراض، قد يتم تقديم البول أو نضح من موضع الإصابة المشتبه فيها أو السائل النخاعي (CSF) أو سوائل الجسم الأخرى أو عينات الأنسجة من أجل إجراء الزراعة.
 

  • مسحة “AFB smear”:

    فحص مجهري لعينة تم تلوينها (صبغها) للكشف عن البكتيريا سريعة الحمض، مثل مرض السُّل، يمكن أن يوفر هذا الفحص نتائج محتملة (مفترضة) في غضون ساعات قليلة، إنها أداة قيمة في المساعدة في اتخاذ القرارات بشأن العلاج بينما تكون نتائج الزراعة معلقة.
     
  • الفحوصات الجزيئية للسُّل (Molecular tests for TB):

    تكتشف المكونات الوراثية لبكتيريا السُّل في عينة البلغم وغالباً ما تتم عندما تكون مسحه AFB إيجابية أو يشتبه في الإصابة بالسُّل.
     
  • فحص الحساسية (Susceptibility testing):

    فحص الحساسية على البكتيريا السريعة الحمض التي تكون نتيجة زراعتها إيجابية سوف تحدد مدى حساسية البكتيريا أو مقاومتها للأدوية الأكثر شيوعاً لعلاج السُّل، إعتماداً على الطريقة المستخدمة قد تتوفر النتائج في غضون 7 أيام أو قد تستغرق عدة أسابيع.

    هناك فحوصات جزيئية متوفرة يمكن استخدامها أيضاً لإكتشاف جينات معينة في الحمض النووي للبكتيريا التي تمنح مقاومة لبعض الأدوية.
شارك المقالة:
15 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات صلة

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

طريقة رولات المسخن
طريقة عمل طريقة عمل طاجن اللحمة بالبطاطسطاجن اللحمة بالبطاطس
كيفية شوي البطاطس بالفرن
نزيف الأنف المتكرر
طريقة عمل مسقعة الباذنجان والبطاطا
ما تحتاج معرفته حول الأورام البدئية السليمة
كيف تكتب رسالة شكر
كيف تكون طموحاً
ما تحتاج معرفته حول الأورام البدئية والانتقالية الخبيثة
كيف أقدم نفسي للآخرين
أسباب الدوخة عند الرجال
انسداد الأنف
كيف أصبح نشيطة
ما تفسير حلم السباحة في البحر (لابن سيرين وللنابلسي)
ما تحتاج معرفته إِجراء تخطيط كهربائية القلب
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook