ماهي طريقة حمل الرضيع وكيفية التعامل معه

الكاتب: وسام ونوس -
ماهي طريقة حمل الرضيع وكيفية التعامل معه

 

 

ماهي طريقة حمل الرضيع وكيفية التعامل معه

 

هناك مجموعة من الخطوات الواجب اتّباعها عند حمل الطفل الرضيع، وهي كما يأتي:

  • تنظيف اليدين: يجب دائماً غسل اليدين جيّداً قبل حمل الطفل؛ وذلك لأنّ نظام المناعة عنده يكون في مرحلة النمو، لهذا فإنّ أي جراثيم تتواجد على اليدين قد تنتقل للطفل ويصاب بالأمراض.
  • الشعور بالراحة: يُعتبر الشعور بالرّاحة من أهم الخطوات المرتبطة بحمل الطفل، حيث يجب أن يشعر الأهل بالثقة أثناء حمله، مع تطبيق التنفس بشكل جيد حتى إن كان الشعور غريباً بعض الشيء في البداية.
  • منح الدّعم: عند حمل الرضيع يجب أن يتم وضع اليد من أجل دعم رأس ورقبة الطفل؛ حيث يتميز رأسه بأنّه أثقل جزء في جسمه عند الولادة، كما يجب الانتباه بشكل مستمر إلى يافوخ الطفل (بالإنجليزية:Fontanelle)، وهو عبارة عن المنطقة الطرية في أعلى الرأس.
  • اختيار الوضعية المناسبة: يجب اختيار الوضعية المناسبة أثناء إرضاع الطفل، أو أثناء التجشؤ، ولكن الأهم أن يتم دعم رأسه وعنقه.

 

تغذية الطفل الرضيع

هناك مجموعة من النّصائح التي يُمكن اتّباعها أثناء تغذية الطفل الرضيع، ومنها ما يأتي:

  • الرّضاعة الطّبيعية: تُعتبر الرّضاعة الطّبيعية من الثدي هي الغذاء المثالي للأطفال، إلا إذا كان هناك مشكلة ولا تستطيع الأم إرضاع طفلها، فهنا تستطيع استعمال حليب الأطفال الصناعي.
  • تغذية الطفل: يجب تغذية الطفل كل 2-3 ساعات، حيث يحتاج من 8 إلى 12 وجبة بشكل يومي، وعند الانتهاء من الرضاعة يجب تجشئته، بالإضافة إلى أنّه يُمكن معرفة ما إذا كان الطفل جائعاً أم لا من خلال مجموعة من العلامات والدلائل، مثل:
    • تحريك يديه إلى فمه.
    • مصّ الأصابع و الشفاه.
    • الحركة والبكاء.
  • استخدام فيتامين د: يجب أن يتم استشارة الطبيب فيما ما إذا كان الطفل بحاجة إلى فيتامين د، لأن حليب الثدي قد لا يمنحه ما يكفي من فيتامين د الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم، والفسفور، وغيرها من المواد المغذية المهمّة لنمو العظام القوية للطفل.
  • الاختلاف في أنماط الأكل: ليس بالضرورة أن يتناول الطفل نفس المقدار من الطعام كل يوم.
  • عدم القلق: يجب على الأم عدم القلق من أن الطفل لا يأكل ما يكفي، كما يجب ألّا تُركّز بشكل كبير على مقدار الطعام، وكم مرة يأكل، لكن يمكن الانتباه للأمور الأهم، وهي كما يأتي:
    • اكتساب الطفل للوزن بشكل الثابت.
    • استهلاك ست حفاظات رطبة، وثلاث للفضلات الصلبة، أو أكثر خلال اليوم.
  • استشارة الطبيب: تستطيع الأم استشارة الطبيب إذا كانت تواجه صعوبةً أثناء الرضاعة الطبيعية، أو أنّ الطفل لا يكتسب الوزن الصحي.
  • التواصل مع الطفل: تستطيع الأم أن تتواصل مع الطفل أثناء الإرضاع، وذلك من خلال النظر إليه ،أو التحدث معه بصوت معتدل ولطيف.

 

منع الطفل من البكاء

هناك مجموعة من الأمور التي قد تسبب الضّيق والبكاء للطفل، ومنها ما يأتي:

  • الجوع هو أحد أهم الأسباب والأكثر انتشاراً لجعل الطفل يبكي، لهذا يجب على الأم الانتباه وتقديم الحليب له.
  • شعور الطفل بالنّعاس، حيث قد يجد صعوبةً في النوم، خاصةً إذا كان متعباً.
  • الحاجة إلى تغيير الحفاظة إذا كانت مُتّسخةً أو مبلّلةً؛ لأنها قد تسبّب الحساسيّة للجلد، لهذا يُنصح باستعمال كريم خاص بالأطفال عند تغيير الحفاظة.
  • حاجة الطفل إلى التجشؤ بعد تناول الوجبة.

 

شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

تفسير الآية رقم (17) من سورة الحجرات
تفسير الآية رقم (18) من سورة الحجرات
تفسير الآية رقم (1) من سورة ق
تفسير الآية رقم (2) من سورة ق
تفسير الآية رقم (3) من سورة ق
تفسير الآية رقم (4) من سورة ق
تفسير الآية رقم (5) من سورة ق
تفسير الآية رقم (6) من سورة ق
تفسير الآية رقم (7) من سورة ق
تفسير الآية رقم (8) من سورة ق
تفسير الآية رقم (9) من سورة ق
تفسير الآية رقم (10) من سورة ق
تفسير الآية رقم (11) من سورة ق
تفسير الآية رقم (12) من سورة ق
تفسير الآية رقم (13) من سورة ق
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook