ما المقصود بإعادة تدوير الإطارات؟

الكاتب: وسام -
ما المقصود بإعادة تدوير الإطارات؟

 

ما المقصود بإعادة تدوير الإطارات؟

 

تتمتع إطارات المركبات بعمرٍ افتراضي يقل مع الاستخدام، وبذلك تصبح غير صالحة للاستخدام مع مرور الوقت، لذا ظهر ما يُعرف بإعادة تدوير الإطارات، وهي عملية تحويل الإطارات التالفة أو القديمة من مواد غير مفيدة إلى منتجات ومواد يمكن استخدامها في صناعات متعددة، ويدل التلف والتآكل على حاجة الإطارات لإعادة التدوير.
 
تُعد عملية إعادة تدوير الإطارات من أنجح مشاريع إعادة التدوير، إذ تقلص مخزون الإطارات من المكبات ومناطق الخردة من مليار دولار إلى 60 مليون دولار فقط خلال الفترة الممتدة بين عامي 1991م إلى 2017م.
 
كيفية إعادة تدوير الإطارات
تتطلب عملية إعادة تدوير الإطارات جهدًا كبيرًا، وفيما يأتي خطوات إعادة تدوير الإطارات:
 
تجميع الإطارات القديمة
تُعد عملية تجميع الإطارات أولى خطوات إعادة تدوير الإطارات، حيث يتم فيها تجميع الإطارات القديمة والتالفة، أو غير المرغوب فيها، إذ يمكن الحصول على هذه الإطارات في نقاط تجميع النفايات أو الخردة في مختلف المناطق.
 
تقطيع الإطارات
الخطوة التالية في إعادة تدوير الإطارات المجمّعة هي معالجتها، وذلك عن طريق نقلها لمصانع المعالجة وتقطيعها لقطع صغيرة، بهدف تقليص حجم الإطارات لأصغر حجم ممكن؛ ليسهُل التعامل معها، إذ تتكفل آلات المصانع بتحويل الإطارات لمثل هذه الأحجام.
 
فصل الأسلاك
الخطوة الثالثة هي فصل الأسلاك الحديدية عن القطع المطاطية بواسطة الغربلة، لتُرسل بعد ذلك إلى المصانع المختصة لتصنيع عجلات جديدة، وتُستخدم قطع المطاط الصغيرة في إنتاج العشب الصناعي في الملاعب الصناعية.
 
الفرز
في هذه المرحلة من مراحل إعادة التدوير ينبغي مراقبة المطاط بعناية وفرزه وفقًا لحجمه بين كبير وصغير، والتأكد من إزالة أي بقايا أسلاك، من ثم التخلّص من أي زوائد غير مرغوب بها.
 
التنظيف
مرحلة التنظيف تتضمن تنظيفًا شاملًا للمطاط المفروز، وذلك باستخدام الماء ومواد التنظيف للخروج بأفضل نتيجة.
 
التغليف والنقل
هذه هي المرحلة الأخيرة من مراحل إعادة تدوير الإطارات، حيث تُغلّف فيها قطع المطاط النظيفة وتسلّم للمصانع التي تحتاجها كمواد خام؛ مثل مصانع الأحذية، ومصانع عشب الملاعب وغيرها.
 
أهمية إعادة تدوير الإطارات
يُستفاد من إعادة تدوير الإطارات الكثير من الأمور، ومن أبرزها ما يأتي:
 
تصنيع منتجات جديدة
ومن أمثلتها؛ أرضيات مطاطية، والقطع المطاطية المُستخدمة في تصنيع عشب الملاعب، وملفات الأسلاك الحديدية.
 
تقليل أعداد الإطارات في مكب النفايات
من الجدير بالذكر أنّ الإطارات تشغل مساحة كبيرة في مكبَات النفايات، خاصةً أنها غير قابلة للتحلل؛ وبالتالي تؤدي إلى تلوث الموارد الطبيعية، وإلحاق الضرر بالحيوانات.
 
منع انتشار الأمراض
توفر الإطارات بيئةً ملائمة للقوارض، والبعوض، والحشرات، والأفاعي وغيرها من الكائنات الحية الضارّة، ويُعد التخلّص منها سببًا هامًا في التخلّص من الأمراض التي تسببها هذه الحيوانات.
 
الحد من الحرائق وما ينتج عنها
تعمل الإطارات كوقود، إذ يمكن حرقها والاستفادة منها، ولكنَّ حرقها يسبب تلوثًا بيئيًا خطيرًا على مستوى الهواء والتربة والماء، وبالتالي الإضرار بالحياة البيئية.
 
نواتج إعادة تدوير الإطارات
ينتج عن إعادة التدوير العديد من المنتجات الثانوية المفيدة، ومنها ما يأتي:
 
ركام مطاطي
يُستخدم في المشاريع الهندسية والأشغال العامّة مثل؛ ردم الجدران الاستنادية، وتسوية المنحدرات، وإصلاح الطرق، وعزل الطُرق تحت الأرض وغيرها.
 
نشارة مطاطية
عادةً ما يستخدمها أصحاب الملاعب والقائمين على الأعمال الرياضية لتغطية أرضية الملاعب، لما لهذه النشارة من دور في امتصاص الصدمات، وهي بذلك أكثر أمانًا للأطفال ونشاطاتهم المتعددة، كما أنّها أكثر راحة لممارسة رياضة المشي.
 
الفولاذ
تحتوي الإطارات على 20% من الفولاذ، إذ يمكن استخراج هذه الكمية وإرسالها للمعامل المختصة وإعادة تدويرها للاستفادة منها بطرق أخرى.
 
النايلون والألياف
تتكون الإطارات مما يزيد عن 15% من النايلون والألياف، إذ يمكن استخدام هذه المواد في أماكن أخرى بعد استخلاصها، مثل؛ مواد التنظيف، والسجاد، والإسمنت، والجبس، وغيرها.
 
عوائق إعادة تدوير الإطارات
يصعب إعادة تدوير الإطارات عادةً، إذ إنّها تحتاج إلى العديد من الأدوات للقيام بذلك، وفيما يأتي أبرز العوائق المترتبة على إعادة تدوير الإطارات:
 
الإطارات ضخمة وثقيلة
تستهلك الإطارات مساحةً كبيرة من مكبّات النفايات، ويصعب عادةً نقلها إلى نقاط إعادة التدوير، مما يتسبب في تلوث مكبّات النفايات، وللتخلص من هذه الإطارات يلجأ أصحاب الساحات لحرق تلك الإطارات لإيجاد المزيد من المساحة، وينتهي الأمر بتلويث الهواء.
 
تسرّب السموم
الإطارات ضخمة، وهي معرّضة لخطر تسرّب السموم إلى التربة، ومن ثم الوصول بتلك السموم لخزانات المياه الجوفية، الأمر الذي يلوِّث المياه، ويزيد من مخاطر التسمم بعد شربها.
 
قلة جودة المواد المُعاد تدويرها
تختلف خصائص المطاط المُعاد تدويره من الإطارات عن المطاط الجديد، فهي ذات عمر افتراضي أقل، وقوة تحمل لا تصل للمتوقّع.
 
طرق بسيطة لإعادة تدوير الإطارات
يمكن إعادة تدوير الإطارات القديمة بطُرق سهلة ومفيدة، وذلك عن طريق إعادة استخدام الإطارات في العديد من المجالات، ومن أبرزها ما يأتي:
 
سرير للحيوانات الأليفة.
إطار للمرآة.
طاولة لحديقة المنزل.
أرجوحة مطاطية.
سلالم للصعود إلى المنزل.
صندوق للرمال.
أحواض للزراعة.
أثاث للحديقة.
إعادة تدوير الإطارات هي عملية تحويل الإطارات القديمة إلى منتجات يمكن الاستفادة منها مرة أخرى، وتتلخص خطوات هذه العملية بجمع الإطارات التالفة، ثم تقطيعها وفصل الأسلاك عنها، من ثم فرزها وتنظيفها، وأخيرًا تغليفها ونقلها، ويمكن الاستفادة من هذه الإطارات في تصنيع العديد من المنتجات الجديدة، أو تفريغ مساحة أكبر للنفايات في مكبات النفايات، بالإضافة لمنع انتشار الأمراض، والحد من الحرائق.
شارك المقالة:
42 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook