ما تعدى اللسان أخذه النسيان

الكاتب: المدير -
ما تعدى اللسان أخذه النسيان
"ما تعدى اللسان أخذه النسيان
(هكذا علمتني جدتي إحسان)




عبارة عميقة تُنبِّه عقل الغافل الذي تستعبده غفلة أو شهوة، أيًّا كانت؛ (طعامًا، مالًا، نساء، شهرة)، فكل ملذَّات الدنيا ومُغرياتها بعد العثور عليها يفتقدُ الإنسان طعمَها مع مرور قليل من الوقت، وتضيق النفسُ وتبحث عن مصدر آخرَ تستمد منه سعادتها ورضاها، فالإنسانُ بطبيعته لا ينظر إلى ما في يده؛ إذ لا سعادة تدوم ولا حزن، فالعاقل مَن خرج من تحت رحى رَغباته، ولم يجعلِ الدنيا تُنسيه ما خُلق لأجله؛ عبادةَ الله عز وجل بصورها المختلفة.

 

استثارَتْني هذه العبارة، وتدرجتُ في فهمها، ثم بتُّ أردِّدها كلما صعقَتْني الدنيا بدرسٍ جديد، أو عكستْ في مراياها عظاتٍ وعِبرًا ناطقة من حياة الأحياء، ومما استرعى انتباهي أن أكثر الناس شهرةً هم أكثرهم انتحارًا؛ كما تُثبت ذلك الإحصاءات، فأردِّد:

ما الذي كان ينقُص هذا المنتحِرَ؟ وما الذي كان يبحث عنه حتى تَضيق عليه دنياه الواسعة البراقة، فلم يجد بدًّا من مفارقتها، غير آسفٍ على ما حقَّق من مجد وسلطان؟

 

فيردِّد ذهني قولتَها رحمها الله: (ما تعدَّى اللسان أخذه النسيان)، فقد جرَّب كل الشهوات، وشعر بقليل من السعادة، فزوَّد الجرعة، ولكن لم تزدد سعادته، انتقل لشهوةٍ أخرى وأخذ منها أقصاها، ولكنه أترع جسده دون رُوحه، فما عادت رُوحه تجد لها منفذًا، فباتت تصرخ من سجنِ الجسد حتى تخلَّصت منه، ولو أنه انتهج سنةَ الله في خلقه (الاعتدال)، ما وصل لهذه المرحلة من جدبِ الروح ونُفوق الأمل لديه، وأكثر ما يُضحِكني ضحكًا كالبكاءِ في زمننا هذا ظهورُ فئة عجيبة استنفذَتْ سبل حيازة الدنيا، ثم أضلَّها شيطانها إلى سبيل هدمِ الدين، والتشكيك فيه وفي أئمته الذين ماتوا على هَدْي نبينا الكريم؛ وذلك لتحقيق كسبٍ زائلٍ زائف، لن يغني عنها من الله شيئًا.

 

إلى أولئك، وإلى الخانع لأجل اللقمة، البائع لدينه من أجل الرفاهية، المفرِّط في عبادته والمتكاسل عن لقاء ربه تسويفًا وادِّعاءً لحسن ظن بلا عمل، بائعي دماء بني جنسهم، وأهل دينهم أقول: (ما تعدَّى اللسان أخذه النسيان!).

 

افعَلْ ما شئت، ما دمت خالَفْتَ فطرة صانعِك فيك، فلن تحصد السعادة التي تنشدها، ولو أتوا لك بالذَّهب والسلطان، ما هي إلا لحظة بريقٍ ثم تعود روحك لسجنها، وتستمر أنت في غيِّك، واهمًا أن سعادتك ستدوم!

 

فكم من حياةٍ تبدو لنا بسيطةً في مظهرها، مقفرة من الثراء، وأصحابُها في حقيقة الأمر أكثر الناس تنعمًا، ولو علم الملوك ما يغمر نفوسَهم من رضا وسعادة، لحارَبوهم من أجله!

 

ومَن يرَ الأمر على حقيقتِه، ويفهم مغزى (ما تعدى اللسان أخذه النسيان)، تَهُنْ عليه الدنيا، وتشرق روحه بالنُّبل، فيصبح العطاء طبعه، والوفاء مبتغاه، والرحمة نور قلبه.

 

ومِن أكثر المواقف التي سمِعتُها تُجسِّد طبيعة النفس التي استجابَت لنداء الله عز وجل في صنعتِها: ما رواه الشيخ عبدالله بركات - فرَّج الله كربه - في إحدى برامجه؛ حيث قال: كان أبي يذبح الذبيحة، فيوزعها كلها، ويبقي لنا على جزء منها، كأقل بيت ذهب له نصيبه، وكنا نمتَعِض من ذلك، فيصبرنا بما يعلم من السُّنة، وفي يومٍ بعد الانتهاء من التوزيع، جاء فقير يطلب من الذبيحة، فأعطاه والدي نصيبنا، فثُرْنا عليه وغضِبنا غضبًا شديدًا، ولكننا سلَّمنا مؤخرًا بالأمر الواقع، فنادى على والدتي، وقال لها: أعدِّي طعامًا مما في البيت، فقالت: ليس عندنا إلا الفول النابت (الباقلاء)، فقال: نعمةٌ من الله نحمَدُه عليها، اطبخيه، ففعلتْ.

 

يقول الشيخ: أتى وقت الطعام، وبدأت آكل وأنا كاره للموقف، ثم أمسكت بطبقي ووقفت في النافذة (البلكونة) آكل وأقذف القشور بالأسفل، متضجرًا مما فعل أبي، وأثناء ذلك شعرت بحركة غريبة تحت النافذة، فانحنيت لأرى مَن هناك، فوجدتُ رجلًا مسنًّا يأخذ القِشر الذي أقذفه، يزيل ما علق به من تراب، ثم يأكله فرحًا، وكأنه سلوى تنزل عليه من السماء، عندها شعرتُ بالشبع ورضيت بفعل أبي، حامدًا الله على ما خصَّنا به من فضل، وتساوت لديَّ الباقلاء والذبيحة؛ انتهى حديثه.

 

لا ندعو لتحريم ما أحلَّه الله، ونعوذ به أن نفعل، ولكن نريد الاعتدال، فالخريطة مرسومة، والنهاية محتومة، والأنفاس معدودة، فالزم قوله جل وتبارك: ? وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ? [القصص: 77].

 

(هكذا علَّمَتْني جدَّتي إحسان)


"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook