ما طرق العلاج الوظيفي والعلاج الحراري

الكاتب: وسام ونوس -
ما طرق العلاج الوظيفي والعلاج الحراري

 

 

ما طرق العلاج الوظيفي والعلاج الحراري
 

العلاج الحراري: هو المصطلح المستخدم لوصف التطبيق العلاجي للحرارة. كما أن عامل العلاج الحراري هو أي طريقة يتم تطبيقها على الجسم تزيد من درجة حرارة الأنسجة. كما يتم تصنيف هذه العوامل أيضًا على أنها عوامل تسخين سطحية أو عوامل تسخين عميق، حيث تقوم العوامل السطحية بتسخين الأنسجة على أعماق تصل إلى 1 سم، كما تشمل عوامل التسخين السطحية الشائعة حمامات الدوامة الدافئة و العلاج بالسوائل والحزم الساخنة والبارافين. وتعمل عوامل التسخين العميق على تسخين الأنسجة على أعماق تصل إلى 5 سم، حيث يشيع استخدام الموجات فوق الصوتية العلاجية لتوصيل حرارة عميقة.


التأثيرات الفسيولوجية الحيوية الأساسية الأربعة للعلاج الحراري هي استجابات الأنسجة الضامة والمسكنة والأوعية الدموية والتمثيل الغذائي:
 

  • يُقلّل تأثير المسكن من أعراض الألم، حيث تعمل الحرارة بشكل انتقائي على النهايات العصبية والأنسجة والألياف العصبية الطرفية والتي تُقلّل الألم بشكل مباشر أو غير مباشر وتزيد من تحمل الألم وتعزز الاسترخاء.
     
  • تساعد تأثيرات الأوعية الدموية في تخفيف الآلام وتقليل التشنج العضلي والتشنج ومع ارتفاع درجة حرارة الأنسجة، يتم إطلاق مواد مثل الهستامين في مجرى الدم مما يؤدي إلى توسع الأوعية. حيث أن هذا التدفق المتزايد للدم يُقلّل من نقص التروية، نشاط المغزل العضلي، تقلصات العضلات المقوية، التشنج والألم.
     
  • تُؤثّر التأثيرات الأيضية على إصلاح الأنسجة وتخفيف الآلام. بالإضافة إلى تأثير الأوعية الدموية لزيادة الدورة الدموية، كما تُؤثّر العوامل الحرارية على الالتهاب والشفاء بسبب التفاعلات الكيميائية. حيث تؤدي زيادة تدفق الدم والأكسجين داخل الأنسجة إلى زيادة عدد الأجسام المضادة والكريات البيض والمواد المغذية والإنزيمات إلى الأنسجة المصابة، كما يتم تقليل الألم عن طريق إزالة المنتجات الثانوية لعملية الالتهاب، حيث يتم تحسين التغذية على المستوى الخلوي ويحدث الإصلاح.
     
  • تشير استجابة النسيج الضام للحرارة إلى حقيقة أن الأنسجة البيولوجية تتمدد بسهولة أكبر بعد التسخين. حيث أن الكولاجين هو البروتين المكون الأساسي للجلد والأوتار والغضاريف العظمية والنسيج الضام. كما يمكن تقصير تلك الأنسجة التي تحتوي على الكولاجين بسبب عدم الحركة أو نطاق الحركة المحدود نتيجة الضعف أو الإصابة أو الألم. كما يحدث التحسن في خصائص الكولاجين وتمدد الأنسجة عندما يتم الجمع بين الحرارة والتعبئة السلبية أو النشطة و / أو الانخراط في المهنة، مما يؤدي هذا في النهاية إلى تقليل تصلّب المفاصل وزيادة الحركة.
     

اختيار العوامل الحرارية السطحية:
 

يتم استخدام العلاج الحراري عندما يكون التأثير المقصود هو زيادة درجة حرارة الأنسجة. حيث توفر الإرشادات العامة للجرعة نقطة انطلاق لاختيار العامل ولمعلمات التطبيق، كما تشير الجرعة إلى كمية الحرارة المطبقة على الأنسجة والتي ترفع درجة حرارة الأنسجة بعد ذلك.


كما يحدث التأثير العلاجي الإيجابي عندما ترتفع درجة حرارة الأنسجة الرخوة إلى نطاق من 102 درجة فهرنهايت إلى 113 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية – 45 درجة مئوية). إذا تم تسخين الأنسجة الرخوة إلى درجة حرارة أقل من 102 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية)، فقد لا يتم تحفيز التمثيل الغذائي للخلايا بشكل كافٍ للحصول على استجابة علاجية، كما أنه إذا تم تسخين الأنسجة إلى درجة حرارة أعلى من 113 درجة فهرنهايت (45 درجة مئوية)، فقد يحدث تلف الأنسجة.


يؤدي استخدام جرعة خفيفة من الحرارة إلى رفع درجة حرارة الأنسجة بمقدار 4 درجات فهرنهايت و 5 درجات فهرنهايت (2.2 درجة مئوية إلى 2.78 درجة مئوية). على سبيل المثال، إذا كان متوسط ​​درجة حرارة سطح الجلد 91 درجة فهرنهايت (32.8 درجة مئوية)، فإن تغيير 4 درجات فهرنهايت سيرفع درجة حرارة الجلد إلى 95 درجة فهرنهايت (35 درجة مئوية). حيث أن الفائدة الأساسية للتطبيق الخفيف للحرارة هي الاسترخاء وتسكين الآلام. كما توفر العديد من العلاجات المنزلية المحافظة (على سبيل المثال، وسادة تدفئة جافة) هذه الجرعة الخفيفة.


تؤدي جرعة معتدلة من الحرارة إلى زيادة درجة حرارة الأنسجة بحوالي 6 درجات فهرنهايت (3.3 درجة مئوية) وزيادة معتدلة في تدفق الدم. كما ترفع الجرعة القوية الأنسجة إلى 14 درجة فهرنهايت (9.78 درجة مئوية) وتؤدي إلى زيادة ملحوظة في تدفق الدم. وهناك حاجة لجرعات معتدلة إلى شديدة من الحرارة لإحداث استجابات الأوعية الدموية والأيض والنسيج الضام.


كما يجب أن يكون المعالج متيقظًا بشكل خاص مع الجرعات المعتدلة والقوية من الحرارة من خلال مراقبة لون الجلد وتصور المريض للراحة أثناء عملية التسخين. ويمكن أن يصاب المرضى بحروق أثناء استخدام الحرارة العلاجية، حيث يحدث هذا عادة عندما ترتفع درجات حرارة الأنسجة إلى ما بعد 113 درجة فهرنهايت (45 درجة مئوية). ومع ذلك، فإن الحساسية الفردية للحرارة تختلف من مريض لآخر.
 

يجب دائمًا التوقف عن التسخين العلاجي إذا أبلغ المريض عن ألم أو حرقة أثناء التطبيق. بغض النظر عن نوع طريقة التسخين المطبقة على الأنسجة (البارافين، الكمادات الساخنة)، فإن التأثيرات الفيزيولوجية الحيوية ستكون هي نفسها. ومع ذلك، فإن اختيار طريقة التسخين يحدد كيفية انتقال الحرارة. حيث أن هناك ثلاث آليات أساسية لنقل الحرارة داخل الجسم: التوصيل والحمل الحراري والإشعاع.


كما يحدث التوصيل عندما تنتقل الحرارة من مصدر حرارة ثابت له اتصال مباشر بأنسجة الجسم، مثل الكمادات الساخنة وحمامات البارافين. ويحدث الحمل الحراري عندما تتحرك الجزيئات أو الجزيئات الساخنة باستمرار عبر أنسجة الجسم مما يؤدي إلى انتقال الحرارة، مثل استخدام حمامات الدوامة و العلاج بالسوائل كما يحدث الإشعاع عندما يكون هناك انتقال للطاقة المشعة عبر الهواء من مصدر أكثر دفئًا إلى مصدر أكثر برودة، مثل استخدام مصابيح الأشعة تحت الحمراء.


يجب أن يتذكر المعالج أن درجة حرارة عامل التسخين ليست بالضرورة درجة الحرارة التي سترتفع أنسجة الجسم إليها. على سبيل المثال، لن يؤدي ضبط علاج السوائل إلى 118 درجة فهرنهايت (47.7 درجة مئوية) إلى زيادة درجة حرارة الأنسجة إلى 118 درجة فهرنهايت (47.7 درجة مئوية). كما يعتمد الارتفاع النهائي في درجة حرارة الأنسجة على آلية نقل الحرارة (التوصيل مقابل الحمل الحراري مقابل الإشعاع) وجرعة الحرارة المطبقة والفترة الزمنية التي تتعرض فيها الأنسجة لعامل التسخين.


كما أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد التركيبة المثلى للجرعة والآلية وإرشادات التوقيت للوصول إلى درجات حرارة أنسجة معينة. ومع ذلك، فإن المبدأ التوجيهي لتسخين الأنسجة هو أن الأنسجة العميقة تتطلب فترات أطول من تطبيق الحرارة للوصول إلى درجات الحرارة العلاجية. وعندما يجب استخدام الحرارة لفترات أطول، لا يمكن أن تكون شديدة لدرجة ارتفاع درجة حرارة طبقة الجلد قبل أن يتم تسخين الأنسجة على أعماق أكبر (مثل العضلات والأوتار) بشكل كافٍ.


نحن نعلم أيضًا أن الأنسجة الدهنية هي عازل ممتاز، لذا فإن تسخين الأنسجة الموجودة أسفل دهون الجسم يتطلب تطبيقًا أطول للحرارة. وبالمثل، فإن تسخين المزيد من هياكل الجسم الفائقة التي تكون خالية بشكل عام من الأنسجة الدهنية (مثل اليد) تتطلب فترات زمنية أقصر من تطبيق الحرارة حتى تصل الأنسجة إلى درجات حرارة علاجية.


يعتمد اختيار عامل التسخين الفائق على هدف العلاج وموقع الهيكل المعني ودرجة حرارة الأنسجة النهائية المطلوبة. حيث تشمل الاعتبارات الأخرى ما إذا كانت الحرارة الرطبة أو الجافة مرغوبة ووضع الطرف في وضع غير مستقل أو يعتمد بشكل متقطع وما إذا كانت المشاركة النشطة أو السلبية من قبل المريض مرغوبة. كما تعتبر حدة أو مزمنة حالة المريض عاملاً مهمًا أيضًا.


ومن المهم أن نفهم أنه في حين أن الحرارة يمكن أن تكون مفيدة لشفاء الأنسجة في حالة وجود مرحلة التهابية طويلة (على سبيل المثال، عندما يحاول الجسم إعادة امتصاص ورم دموي كبير) فإن الحرارة تميل إلى تفاقم الالتهاب الحاد والوذمة. كما يجب معالجة الإصابات في مرحلة الالتهاب المبكرة بالعلاج بالتبريد وليس بالحرارة لتجنب زيادة الوذمة. كما سيتم معالجة الأنسجة في مرحلة إعادة التشكيل من الانتعاش بالحرارة لتسهيل عملية إعادة تشكيل محاذاة الكولاجين والتمايز.


وقت العلاج حوالي 20 دقيقة. حيث تتمثل مزايا استخدام الدوامة في أنه يمكن للمريض ممارسة الطرف بشكل نشط مع ارتفاع درجة حرارة الأنسجة ويتمتع المعالج بسهولة الوصول إلى الأطراف لتوفير التعبئة النشطة والمساعدات والسلبية ويمكن التحكم في درجة إثارة الماء ليكون بمثابة تدليك الأنسجة الرخوة أو المقاومة لممارسة الرياضة.
 

 

العلاج بالسوائل:
 

يستخدم العلاج بالسوائل جزيئات دقيقة من السليلوز العضوي الذي يتم نفخه في تيار هواء ساخن داخل وحدة محتوية لتسخين طرف ما. كما يمكن قياس قوة الهواء والجسيمات المنتشرة داخل الماكينة عبر سرعة المنفاخ. إنه مثل حمام الدوامة الجافة. حيث يتم التحكم في درجة الحرارة بواسطة ترموستات ويتم ضبطها بشكل عام بين 105 درجة فهرنهايت و 118 درجة فهرنهايت (40.5 درجة مئوية – 47.7 درجة مئوية).


وقت العلاج حوالي 20 دقيقة. تتمثل ميزة العلاج بالسوائل في سهولة التنفيذ، حيث يمكن للمريض ممارسة أقصى درجات النشاط مع ارتفاع درجة حرارة الأنسجة ويتمتع المعالج بسهولة الوصول إلى الأطراف لتوفير التعبئة النشطة والمساعدات والسلبية ويمكن لجزيئات السليلوز الجافة توفير علاج إزالة التحسس أثناء عملية التسخين.


رسالة السلامة: يجب عدم وضع الأطراف ذات الجروح المفتوحة في آلة العلاج بالسوائل ويجب على جميع المرضى غسل المنطقة المراد علاجها بالماء والصابون قبل استخدام هذه الطريقة.
 

حزم ساخنة:
 

العبوات الساخنة عبارة عن علب قماشية لمواد مخزنة في حاوية يتم التحكم فيها حراريًا من الماء الساخن. حيث يتم الاحتفاظ بدرجة حرارة الماء عند حوالي 165 درجة فهرنهايت (73.8 درجة مئوية). وعند إزالة العبوة من الماء تتراوح درجة حرارتها عادةً بين 104 درجة فهرنهايت و 113 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية – 45 درجة مئوية)، ثم تُلف العبوة في حشوة جافة مع استخدام منشفة مناسبة وتوضع على الجسم لتوفير حرارة رطبة.


وقت العلاج حوالي 20 دقيقة، حيث تتمثل مزايا العبوات الساخنة في أنها سهلة الاستخدام ومتوفرة على نطاق واسع ويمكنها تسخين مساحات كبيرة من الأسطح. كما تشمل العيوب ثقل الكمادات الساخنة – والتي قد تكون غير مريحة للمريض – بالإضافة إلى صعوبة توافقها مع أجزاء الجسم الصغيرة متعددة الأسطح مثل اليد. ومن عيوب العبوات الساخنة أن المنطقة المعالجة يجب أن تكون غير متحركة ومغطاة. هذا يحد من التعبئة المساعدة النشطة أثناء عملية التسخين، على الرغم من أنه يمكن وضع المفصل على امتداد سلبي أثناء تسخينه باستخدام عبوة ساخنة.


رسالة السلامة: من المهم التأكد من استخدام ست إلى ثماني طبقات من الحشو الجاف بين العبوة الساخنة والجلد لتجنب الحروق. كما تُستخدم المناشف بشكل شائع لتغطية الكمادات الساخنة. كما تتوفر أيضًا “أغطية العبوات الساخنة” من قماش تيري المتوفرة تجارياً وهي تعادل ثلاث إلى أربع طبقات من المناشف. إذا أصبحت المناشف وأغطية الكمادات الساخنة رطبة من الاستخدام المتكرر طوال اليوم، يتم نقل المزيد من الحرارة من العبوة الساخنة إلى الجسم. لذلك، يجب تدوير البطانة والسماح لها بالجفاف أو ستكون هناك حاجة إلى المزيد من طبقات الحشو الرطبة لتجنب حروق الأنسجة.
 

العلاج باستخدام البارافين:
 

تتكون حمامات البارافين العلاجية من وحدة تسخين يتم التحكم فيها حراريًا مملوءة بمزيج تجاري من شمع البارافين والزيوت المعدنية. حيث يستخدم الزيت المعدني لخفض درجة انصهار البارافين. ويتم الاحتفاظ بحمامات البارافين في درجات حرارة تتراوح بين 120 درجة فهرنهايت و 130 درجة فهرنهايت (48.8 درجة مئوية – 54.4 درجة مئوية).


غالبًا ما يكون البارافين هو عامل التسخين المفضل للمعالجين المهنيين الذين يعملون مع ضعف اليد. وذلك لأن البارافين يتوافق بسهولة مع ملامح اليد وبالتالي يوفر توزيعًا متساويًا للحرارة على جميع الأسطح، كما يغمر المريض يده في الحمام لمدة 1-2 ثانية ويسحبها للسماح للبارافين بالتصلب. وتتكرر عملية القفاز هذه من 8 إلى 10 مرات، حيث ثم تُلف اليد في كيس بلاستيكي متبوعًا بمنشفة للاحتفاظ بالحرارة، تُترك البارافين والحقيبة والمنشفة لمدة 20 دقيقة (الشكل 19-1).


وفي نهاية العلاج يتم إزالة البارافين والتخلص منها. ومن عيوب هذا الشكل من علاج البارافين أن اليد تحتاج إلى أن تظل ثابتة أثناء عملية التسخين، وهذا يحد من الحركة المساعدة النشطة والنشطة.


رسالة السلامة: يجب على المعالج دائمًا التحقق من درجة حرارة البارافين قبل كل استخدام لضمان درجة حرارة آمنة وتجنّب الحروق. البارافين غير مناسب للاستخدام عند وجود جروح مفتوحة في موقع العلاج ويجب على المريض غسل الطرف بالكامل بالماء والصابون قبل استخدام حمام البارافين.

شارك المقالة:
56 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

تعرف على السعودية تحذّر الهند بسبب بعض الخضروات: سنتخذ إجراءات قوية
الأستعلام عن رقم تبليغ عن تجمعات وقت الحظر في المملكة العربية السعودية
تعرف على رصاصة طائشة بـ عرس تخترق رئة طفلة داخل منزل ذويها
الهيئة العامة الإحصاء: انخفاض أسعار العقارات
الهجرة الجوازات توضح إجراءات إصدار تأشيرة خروج نهائي لسائق ليس لديه إقامة
من هم المبشرون بالجنة
تعرف على سواعد وطنية تعيد قاطرة وعربات للخدمة
وزارة الدفاع: فتح بوابة القبول والتجنيد بجميع فروع القوات المسلحة
“المحكمة الجزائية” تحدد موعداً للنظر في دعوى ضد “بي إن سبورت” وتطالب 3 قطريين بالمثول أمامها
“الأرصاد الجوية”: تقلبات جوية على عدة مناطق بالمملكة لمدة 4 أيام بدءا من السبت
ما هي أعطال مكيف الشباك المنزلي:
آخر زوجة للرسول
ما هي أنواع المكيفات المنزلية:
نبذة عن أبي الريحان البيروني
ما هي أسباب تنقيط الماء وطرق حلها:
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook