ما هو التخطيط الضريبي في القانون التجاري؟

الكاتب: رامي -
ما هو التخطيط الضريبي في القانون التجاري؟
"

ما هو التخطيط الضريبي في القانون التجاري؟.

يمكن تعريف التخطيط الضريبي في علم المحاسبة على أنه عملية ضريبية متكاملة يتم تنفيذها من خلال تحليل شامل للوضع المالي الحالي للكيانات الفردية أو القانونية من منظور ضريبي؛ للتأكد من أن الكفاءة الضريبية للفرد أو الكيانات القانونية هي أعلى مستوى.
ومفهوم التخطيط الضريبي وثيق الصلة بمفهوم التخطيط المالي، يُطلق على مفهوم التخطيط الضريبي باللغة الإنجليزية اسم (Tax Planning)، وفي تعريف التخطيط الضريبي، فهو يشمل استخدام الخطة المالية فيما يتعلق بدخل الأفراد أو الكيانات القانونية، وكذلك جميع الخصومات والإعفاءات المتاحة لتقليل المسؤولية الضريبية إلى أدنى مستوى ممكن، وهذا يؤدي إلى مكاسب مالية مستقبلية تساهم في تحقيق الأفراد والمؤسسات لأهدافهم المالية وزيادة رأس المال الفردي أو التنظيمي.
ويمكن تعريف الضريبة بأنها مبالغ إلزامية محددة تفرضها الدولة على الأفراد أو الكيانات الاعتبارية، بحيث تكون المبالغ مستحقة في وقت معين، ويتم فرض الضرائب في معظم دول العالم، والتشريعات المتعلقة بالضرائب وضرائبهم الأسعار والفئات الملزمة بدفع الضريبة بشكل مختلف حسب ما يقولون بقوانين مختلفة لكل دولة.
ومن أهم المهام الاقتصادية للضريبة بالنسبة للولايات هي تعبئة ثروات الأفراد والمنظمات حتى تعود بعض الأموال التي تتكون منها هذه الثروة إلى الدولة، حيث يتم استخدامها لتطوير الاقتصاد الوطني وتطوير المشاريع للحكومة تحسين السلع والخدمات والمساعدة على تحسين رفاهية الأفراد في الدولة يرتبط مفهوم التخطيط الضريبي ارتباطًا مباشرًا بمفهوم الضرائب.
ويؤثر التخطيط الضريبي على مستقبل أعمال الأفراد أو المنظمات، من خلال تحفيز أعمال الأفراد أو المنظمات من خلال المدخرات المالية التي لديها تخطيط ضريبي فعال، وبالتالي، فإنّ تخفيض العبء الضريبي يوفر المزيد من السيولة المالية؛ ممّا يعني المزيد من الاستثمارات التي تنعكس بشكل مباشر زيادةً الاستفادة من الأنشطة الفردية أو التنظيمية، وبالمقابل قد يؤدي التخطيط الضريبي غير الفعال إلى أعباء ضريبية إضافية خلال السنة المالية؛ ممّا يؤثر على النمو الاقتصادي للمنظمات أو الأفراد المعنيين بسبب انخفاض الاستثمار وتقليل حجم نشاطهم التجاري، بالإضافة إلى زيادة الالتزامات الضريبية التي قد تؤخر نمو الأموال.
وبالمثل، فإنّ التخطيط الضريبي، وإنّ كان ظاهريًا، مرتبط بتحمل بعض النفقات والالتزامات المالية، ولكنه يستلزم تجنب القيم الضريبية الأكبر نسبيًا بسبب زيادة نفقات التخطيط الضريبي الفوري، وهذا يؤدي إلى مفهوم التهرب الضريبي، ممّا يعني الاستغلالمن بعض الثغرات في قوانين الضرائب والبنود بطريقة غير مشروعة للحد من شدة العبء الضريبي على دافعي الضرائب خلال فترة محددة.
ويُعرف مفهوم التهرب الضريبي باللغة الإنجليزية باسم (Tax Avoidance)، ويتضمن قانون الضرائب في شروطه عددًا من التفاصيل التي يجب على دافع الضرائب مراعاتها والنظر فيها لتجنب أي عدم دقة أو عقوبة قانونية مفروضة عليهم.
التخطيط الضريبي والقانون:
تعتبر معرفة قانون الضرائب أولوية قصوى يجب على الشخص أو المنظمة مراعاتها عند التخطيط للضريبة، ويجب على المستفيد أن يأخذ في الاعتبار عملية التخطيط الضريبي الآلي التي يتم من خلالها فرض الخطة الضريبية على الفور، سواء من قبل دافع الضرائب نفسه أو من قبل وكيله المستشارون الضريبيون أو الماليون؛ لأنه في بعض الحالات قد يؤدي تنفيذ الخطط الضريبية إلى سوء فهم أو سوء تقدير للواقع الضريبي.
ويمكن أن يؤدي التخطيط الضريبي السيئ أو التنفيذ السيء للخطط الضريبية إلى عواقب قانونية تتعلق بمفهوم التهرب الضريبي غير القانوني، ومن ناحية أخرى، فإنّ التخطيط الضريبي وفقًا للقواعد واللوائح الضريبية سيؤثر بطريقة فعالة وإيجابية على أولئك الذين يتحملون مسؤولية دفع الضرائب وفقًا لأحكام قانون الضرائب المعمول به قواعد.
وتتمثل العلاقة بين التخطيط الضريبي والاستثمار في وجود العديد من الالتزامات الضريبية المتعلقة بأدوات الاستثمار، والتي يمكن ترحيلها إلى فترات مستقبلية اعتمادًا على نوع الأداة الاستثمارية وتأثيرها المستقبلي تشمل الأمثلة المعروفة لأدوات الاستثمار المدرجة في عملية التخطيط الضريبي أذون الخزانة، والشهادات المصرفية، وسندات الادخار، والدخل المؤجل السنوي، والمنظمات التي تحاول استخدام المحافظ الاستثمارية التي تحتوي على مجموعة متنوعة من أدوات الاستثمار هذه لتحصيل مدفوعات الضرائب التي ستتراكم في الفترة الحالية. الانتقال إلى القيم الضريبية التي قد تكون وشيكة.
ويتمتع مستشارو الضرائب بقدرة أكبر على التحليل المالي ووضع الخطط والاستراتيجيات الضريبية المناسبة التي تساعد في تقليل المنظمات أو الأفراد الذين يتحملون عبئًا ضريبيًا، ويجب أن تكون أهمية الأفراد أو بعض الأفراد هنا من مقبض المنظمات مراجعة مستشار ضرائب مؤهل يكون على دراية بجميع التطورات كان هناك تحديث مستمر لقوانين الضرائب من سنة إلى أخرى؛ ممّا قد يؤثر على بعض التفاصيل الصغيرة التي تؤدي إلى تحمل العبء الضريبي أو تجنبه.
ومن ناحية أخرى، يهتم مستشارو الضرائب بعقد اجتماعات دورية وغيرها من الاجتماعات الطارئة مع المسؤولين عن الأعمال الفردية أو التنظيمية؛ للتعامل مع الوضع المالي للأفراد أو المنظمات لمناقشة كل ما هو جديد وأهمية الضريبة المستشار في المؤسسات الكبرى التي يكون حجم العمل فيها كبيرًا؛ لأنّ هذا مرتبط بوجود دخل أعلى نسبيًا وينطوي على أعباء ضريبية أكبر؛ لأن وجود مستشار ضريبي جيد يساعد على تجنبها أو تجنب جزء كبير منها.
ويمكن تعريف بعض التخطيط الضريبي الآمني على أنه التخطيط الضريبي الذي يتوافق مع قانون الضرائب المعمول به في الدولة، بحيث يتم المساهمة في الأساليب المشروعة لتقليل الدخل الضريبي، وهنا يجب أن يكون التخطيط الضريبي مرنًا، ما يساعد في تخطيط ضريبي معين هو أن السلطات الضريبية في العديد من دول العالم لا يتعين عليها أن تكون صارمة تجاه فئة معينة من دافعي الضرائب أو أولئك الذين تم تعيينهم لهم على حساب نوع آخر من دافعي الضرائب، وهذا يوفر نوعاً من العدالة الضريبية التي تساهم في تقديم المستحقات الضريبية للجهات المعنية في الوقت المناسب.
ويتضمن مفهوم التخطيط الضريبي أيضًا وجود بعض شرائح المجتمع التي لديها تسهيلات وإعفاءات ضريبية معينة، بحيث تكون الحقوق الضريبية لهذه المجموعات قليلة نسبيًا قد لا يحدث مفهوم الضرائب، مفهوم التخطيط الضريبي، في هذه الحالة؛ لأن القطاع مسؤول عن تقديم مبالغ إلى إدارة الضرائب في المواقف الضريبية الخاصة كفاءة الضرائب؛ لأنها القدرة على تجنب قدر أكبر من الأعباء الضريبية اعتمادًا على الدخل المرتفع نسبيًا.
استراتيجيات التخطيط الضريبي للمنظمات:
يتم تنفيذ مفهوم التخطيط الضريبي على أرض الواقع من خلال مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات التي تساهم في تقليل مبلغ الضريبة التي يتحملها الفرد أو المنظمات إلى أقل حد ممكن. وحالة المنظمات بسبب الاختلاف في خصوصية وطبيعة الأنشطة التجارية الفردية أو الجماعية. يمكن تلخيص ذلك بما يلي:
تحمل مصاريف إضافية
عندما تكون المنظمات مهتمة بتكبد نفقات تشغيل إضافية تساعد على تقليل الدخل الخاضع للضريبة، وعادةً ما تستخدم هذه الطريقة في نهاية العام عن طريق شراء مجموعة من المعدات الجديدة التي يمكن استخدامها في السنوات اللاحقة، وهنا يجب التأكيد على أن عملية الشراء يجب أن تكون مدروسة، ويساهم في تقليل مبلغ الضريبة قدر الإمكان، فضلاً عن ضمان توافق هذه المشتريات مع الأنشطة التي تقوم بها المنظمات، وعدم شراؤها عبثًا.
التأجيل الضريبي:
تحاول العديد من المنظمات تأجيل بعض الالتزامات الضريبية إلى فترات مالية لاحقة، وتستخدم الضرائب المؤجلة الأموال دون فوائد وقد تؤدي حتى إلى فرض ضرائب على الفائدة المكتسبة لاحقًا في فترات لاحقة ومن خلال الضرائب المؤجلة، ويتم استخدام الأموال دون فوائد عليها ويمكن أن تصل إلى فائدة عليها.
استراتيجيات التخطيط الضريبي للأفراد:
تأتي استراتيجيات التخطيط الضريبي الفردية كفرص يجب على المسؤولين عن الشركات الفردية الاستفادة منها على النحو الأمثل؛ من أجل التخطيط الضريبي لتحقيق النتائج الإيجابية التي يسعى الناس إليها، ولكي يكون التخطيط الضريبي الفردي فعالاً، يجب مراعاة ما يلي:
تغير التوقيت والدخل: عندما يكون لدى أصحاب الأعمال الصغيرة خيار تحويل الدخل الذي يتلقونه من مشروعهم الفردي إلى شخص آخر، بما في ذلك الأشخاص في نفس الإطار العائلي، وهذا يساعد على دخول شرائح الضرائب، فإن مثل هذه الالتزامات الضريبية غير مطلوبة. تحاول إدارة الضرائب مراجعة الدخل الفردي؛ للتأكد من أن الناس يدفعون مدفوعات الضرائب الناتجة للدولة على أساس الدخل الفردي.
التخطيط المثالي للتقاعد: عندما يواجه الأشخاص الذين يعملون في مشاريع فردية خيار تأجيل مبالغ ضريبية محددة عن طريق وضع بعض هذه المبالغ في حساب التقاعد، ويمكن للموظفين العاملين في مؤسسات معينة توفير تغطية ضريبية محددة بموجب خطة التقاعد.
خطط مزايا الموظفين: يتمتع الموظفون العاملون في العديد من المؤسسات بمزايا معينة يمكن أن تكون نقطة انطلاق للتخطيط الضريبي الفردي الفعال، مثل المزايا الطبية التي تساعد في تقليل الديون الضريبية في بعض الحالات.
الخصومات وتكاليف العمالة: تلعب بعض خصومات الدخل وتكاليف العمالة الأخرى دورًا بارزًا في عملية التخطيط الضريبي حيث تساعد استقطاعات العمالة في تقليل الدخل الخاضع للضريبة للفرد، بينما يتم تضمين تكاليف العمالة في المشاريع الفردية في تكاليف التشغيل لتقليل المسؤولية الضريبية للمشروع.
"
شارك المقالة:
30 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook